نتائج مبشرة لإدخال أصناف جديدة من الفافاي بمحافظة ظفار

نجاح المكافحة الحيوية للآفات الزراعية –
كتب – زكريا فكري –

تنتشر زراعة محصول الفافاي في معظم الحيازات الزراعية خاصة في ولايتي صلالة وطاقة، حيث تقوم وزارة الزراعة والثروة السمكية بتقييم الحقول المزروعة ومتابعة حالتها الصحية والتوصية بمكافحة الآفات الزراعية المختلفة بالطرق المناسبة، كما تقوم مختبرات البحوث الزراعية التابعة لدائرة البحوث الزراعية والحيوانية بمحافظة ظفار بإطلاق الطفيليات التي تهاجم البق الدقيقي في مزارع المواطنين حسب برنامج معتمد ومحدد؛ وذلك لإيجاد بيئة متوازنة بين أعداد الآفة والطفيليات خاصة في مواسم تكاثر آفة البق الدقيقي. وتشير الملاحظات إلى أن الحالة العامة لمزارع الفافاي وإنتاجيتها جيدة، وانعكس ذلك على استقرار أسعار المحصول في منافذ بيعها المنتشرة في ولاية صلالة.

محصول الفافاي Carica papaya أحد المحاصيل الاستوائية التي تجود زراعتها في السلطنة؛ حيث تنتشر زراعته في السهول الساحلية لمحافظات السلطنة، ويعد الشريط الساحلي لسهل صلالة وطاقة من أكثر المناطق التي تنتشر فيها زراعة محصول الفافاي؛ نظرا لما يتميز به من ظروف بيئية ومناخية تلائم زراعة هذا المحصول، ويعتبر محصول الفافاي من المحاصيل الاقتصادية الرئيسية التي يعتمد عليها المزارعون في محافظة ظفار لزيادة عائدهم المالي، ويأتي الفافاي في المرتبة الثالثة من حيث الأهمية الاقتصادية والسياحية بعد النارجيل والموز، ويبلغ عدد الحيازات التي تهتم بزراعة هذا المحصول المهم 754 حيازة، وعدد الأشجار المزروعة 41533 شجرة موزعة على 52283 فدانا (التعداد الزراعي 2012/‏‏2013م).
ويعتبر محصول الفافاي من المحاصيل الحساسة لكثير من الآفات الزراعية المختلفة، ومنها حشرة البق الدقيقي Paracoccus marginatus التي تعتبر من الآفات الخطيرة التي تؤثر سلبا على نمو وإنتاجية الفافاي. في أواخر عام 2010م، تعرض محصول الفافاي في محافظة ظفار إلى إصابة بالغة جراء انتشار حشرة البق الدقيقي مما أدى إلى القضاء على مساحات واسعة من المحصول، مع تهديدها بالقضاء على بقية المساحة الأمر الذي أدى إلى ندرة المحصول وارتفاع أسعاره إلى ثلاثة أضعاف منذ بداية العام 2011م؛ لذا تبنت المديرية العامة للبحوث الزراعية والحيوانية إقامة مشروع لمكافحة تلك الآفة وتعزيز وضع محصول الفافاي في المحافظة، وعليه فقد اعتمد صندوق التنمية الزراعية والسمكية تمويل «مشروع المكافحة المتكاملة للبق الدقيقي على محصول الفافاي» بالقرار رقم (1/‏‏3/‏‏2012) الصادر بتاريخ 11/‏‏3/‏‏2012م للفترة من 21/‏‏4/‏‏2012م حتى 20/‏‏10/‏‏2014م، بتكلفة 120 ألف ريال عماني.
الأهمية الاقتصادية للفافاي
تنتشر زراعة محصول الفافاي في عدد من محافظات السلطنة خاصة على الشريط الساحلي منها، وتعتبر ولايتا صلالة وطاقة من أهم مناطق زراعة هذا المحصول المهم؛ حيث يعتبر الفافاي المحصول الاقتصادي الثالث للمزارعين في محافظة ظفار بعد محصولي الموز والنارجيل. وتبلغ إنتاجية محصول الفافاي حوالي 1.6 إلى 2.9 ألف طن سنويا يستهلك معظمه محليا، ويصل الفائض منه لحوالي 40% يتم تصديرها إلى دول الخليج المجاورة للسلطنة.
أصناف الفافاي
تنتشر زراعة الفافاي في معظم الحيازات الزراعية في السلطنة، حيث يتم الاعتماد على زراعة الأصناف المحلية من الفافاي تتميز بأشكال مختلفة فمنها الطويل والدائري والكمثري، ومن الميزات التي حباها الله لهذه الأصناف حلاوتها وطعمها المحبب للمستهلكين. إلا أن الفافاي يتأثر بسهولة بعمليات التلقيح الخلطي بين مختلف الأصناف مما يؤدي إلى ظهور طرز هجينة غير محببة بين الحين والآخر. وتنتشر العديد من الأصناف الأخرى العالمية المعروفة والمزروعة في الدول المنتجة للفافاي، ومن أهمها أصناف السولو (Solo)، حيث تقوم الوزارة بين الحين والآخر باستيراد بعض تلك الأصناف وتقييمها. ومن أهم ما توصلت إليه التجارب والدراسات البحثية التوصية بنشر زراعة أربعة أصناف جديدة مستوردة من تايوان وهي: (Tainung No.1) و(Tainung No.2) و(Known You No.1) و(RED LADY).
أمراض وآفات الفافاي
في ظل سهولة المواصلات والتنقل بين دول العالم، فقد أصبح انتشار الأمراض والآفات أمرا حتميا وملموسا من حيث نوع وأعداد الآفات المتنقلة وشدة تأثيراتها على الإنسان والنباتات. ولعل انتشار الأمراض والآفات على المحاصيل الاستراتيجية بات أمرا يجب الانتباه له لما يمثله من تهديد مباشر على الأمن الغذائي للدولة. وفي شأن الفافاي فإن هناك مجموعة كبيرة من الآفات تصيب هذا النبات، بعضها فتاك مثل الفيروسات، البق الدقيقي، وموزايك الثمار، والبعض الآخر أقل حدة. ويعتبر إصابة المحصول بحشرة البق الدقيقي وانتشارها في مساحة واسعة هو أحدث تأثير على المحصول حتى بشكل محلي وعالمي. ويعتبر النوع The papaya mealybug, paracoccus marginatus.، هو المسبب الرئيسي لإصابة الفافاي. وفي صلالة أدى انتشار الحشرة بشكل وبائي أواخر 2010م وأوائل 2011م إلى القضاء على مساحات واسعة من أشجار الفافاي في مزارع المواطنين، حيث تصيب الآفة مختلف الأعمار والثمار والأوراق مؤدية في حالة تأخر المكافحة إلى موت النبات.
فوائد واستخدامات ثمار الفافاي
كغيرها من أشجار الفاكهة التي تجود بها الطبيعة وتقدم ثماراً لذيذة، فإن فوائد الفافاي كثيرة وتركز معظمها في الجانب الطبي، حيث يعيد الكثيرون لثمار الفافاي فوائد طبية منها إزالة الصفراء وعلاج بعض حالات الأمراض العصبية وفتح الشهية، كذلك فهي مدرة للبول وتساعد على التخلص من الحصى الموجودة في المسالك البولية. ويقول البعض إن تناول ثمار الفافاي يمنع البدانة ويشفي كثيراً من أمراض الجلد. كما لها فوائد صحية في تطهير الكبد من السموم والديدان الضارة.
وتعد ثمرة الفافاي غنية بالفيتامينات C وA وE وكذلك فيتامين ب1 وب6 والبوتاسيوم والكالسيوم والحديد والريبو فلافين مع نسبة عالية من أنزيمات الهضم التي تسهم في الهضم وتليين المعدة، ويقال: إن ثمارها مفيدة لمرضى السكري، وهي غنية كذلك بالألياف مما يجعلها صالحة لمرضى القولون.
وبينت بعض الدراسات أن احتواء فاكهة الفافاي على كميات كافية من الفيتامينات والعناصر الغذائية تقاوم أمراض السرطان واللثة وتسوس الأسنان والبواسير وآلام الصداع وأوجاع أسفل القدمين والظهر وتنظيف المعدة وتنظيم الدورة الدموية وتحد من غزارة الدورة الشهرية للمرأة. وأوضحت أن الخيط الأصفر الموجود في قلب فاكهة الفافاي مفيد هو الآخر لاحتوائه على الكالسيوم وفيتامين سي، وعند عصرها وتجفيفها وغليها وتبريدها يفيد جمال المرأة بصورة طبيعية دون استخدام مساحيق التجميل الكيماوية.
إن تناول الفافاي يفيد في معالجة وتجنب قرحة المعدة لاحتوائها على أنزيم “اليابين” ذي القدرة على هضم مختلف البروتينات وتستخدم خميرته لسرعة انضاج لحوم الذبائح كبيرة السن القاسية.
وللفافاي استعمالات كثيرة في شتى المجالات المتعلقة بالطعام، وثمارها تؤكل إما طازجة مثلجة كالشمام والجح والبطيخ. وقد تطبخ مثل القرع العسلي مع إضافة السكر إليها، وتدخل ثمرة الفافاي في صناعة الفطائر والحلويات، كما تدخل ثمارها الخضراء غير الناضجة بشكل كامل في صنع بعض أنواع السَلَطات، وأما ثمارها الخضراء بالكامل وصغيرة الحجم التي تكون في بداية نموها فإنها تستخدم في صناعة المخللات.
جهود الوزارة في تطوير المحصول
تعمل وزارة الزراعة والثروة السمكية جاهدة لتطوير مختلف المحاصيل الزراعية من خلال تقييم الأصناف المحلية وإدخال أصناف جديدة ذات جودة وإنتاجية عالية وكذلك تتميز بمواصفات مقاومتها للآفات الزراعية المختلفة، كما يتم إجراء الدراسات المختلفة على تحسين المعاملات الفلاحية والري والتسميد.
ومن أبز ما تم في هذا المجال اعتماد صندوق التنمية الزراعية والسمكية تمويل «مشروع المكافحة المتكاملة للبق الدقيقي على محصول الفافاي بتكلفة وصلت إلى حوالي 120 ألف ريال عماني. وشمل هذا المشروع دراسات بحثية وتجارب ودراسات مخبرية وحقلية لمكافحة آفة البق الدقيقي بمختلف الوسائل وخاصة من خلال المكافحة الحيوية بإكثار الطفيليات الطبيعية التي تهاجم البق الدقيقي.
وتعمل الوزارة على إكثار شتلات الفافاي في مشاتلها وتوفيرها للمزارعين والراغبين في زراعتها حسب البرامج المعتمدة، وبعد تأثر محصول الفافاي بآفة البق الدقيقي وتدهور معظم الحقول قامت الوزارة بإنتاج 100 ألف شتلة فافاي وتوزيعها بالمجان على مزارعي ولايتي صلالة وطاقة، وبلغ عدد المستفيدين من هذا البرنامج 587 مزارعا.
كما تم استجلاب 9 أصناف من الفافاي من الهند وتايوان، وتمت دراستها وتقييمها في حقول بحثية، وخلصت تلك الدراسة إلى التوصية بالتوسع في نشر زراعة 4 أصناف منها هي: (Tainung No.1) و(Tainung No.2) و(Known You No.1) و(RED LADY).
وفي مجال المكافحة الكيميائية لحشرة البق الدقيقي، تم تطبيق عدد من البرامج المستدامة لوقاية أشجار الفافاي من الإصابة، حيث تم إجراء عدد من الدراسات المخبرية لتقييم فعالية عدد من المبيدات الكيميائية ومن ثم تطبيقها على حقول الفافاي في مزارع المواطنين بعد نجاحها، ومن أهمها مبيدات (الفيرتامك، الإيفوريا، والسومي ألفا)، كما تم تقييم فعالية بعض المبيدات باستخدام جرعات مخففة لتقليل أثر المبيدات على الثمار.
وفي مجال الدراسات البيئية، تم إجراء مسوحات شهرية لدراسة طبيعة حشرة البق الدقيقي ونسبة تفشيها وزيادتها في مختلف المواسم، حيث وجد أن الظروف الجوية المناسبة لزيادة تفشي الإصابة بين شهري مايو ويونيو، وتصل لذروتها في شهر أغسطس قبل أن تبدأ بالانحسار. كذلك تم تحديد جميع أطوار الآفة ومستوى انتشارها في أجزاء شجرة الفافاي. أما بالنسبة للأعداء الحيوية فقد تم حصر نوعين من المفترسات؛ خنفساء أبو العيد Beetles وأسد المنChrysoperia carnea (Mohammed Asaag 2012)، وخمسة أنواع من الطفيليات المعرف منها طفيل (Acerophagus papaya ) الذي سجل لأول مرة بمحافظة ظفار، وهو الذي يعتبر الأساس في عملية المكافحة الحيوية.
كما تم تنفيذ عدد من البرامج في مجال تطوير المكافحة الحيوية، حيث تم تنفيذ عدد من التجارب الناجحة لتربية وإكثار الطفيل المحلي (Acerophagus papaya) على البق الدقيقي في المختبر، وحصر وتعريف طفيليات أخرى للبق الدقيقي على الفافاي، وأيضا تم تقييم فعالية الطفيل المحلي (Acerophagus papaya) على التطفل ومكافحة البق الدقيقي في المختبر ومن ثم تطبيق النتائج حقليا. كذلك تمت دراسة العوائل النباتية الأخرى للبق الدقيقي على الفافاي بصلالة التي أشارت إلى توافر عدد من العوائل النباتية التي تحمل صفة مشتركة تتمثل في وجود عصارة لبنية متشابهة مع الفافاي.
الوضع الراهن للمحصول
تنتشر زراعة محصول الفافاي في معظم الحيازات الزراعية خاصة في ولايتي صلالة وطاقة، حيث تقوم الوزارة بتقييم الحقول المزروعة ومتابعة حالتها الصحية والتوصية بمكافحة الآفات الزراعية المختلفة بالطرق المناسبة، كما تقوم مختبرات البحوث الزراعية التابعة لدائرة البحوث الزراعية والحيوانية بمحافظة ظفار بإطلاق الطفيليات التي تهاجم البق الدقيقي في مزارع المواطنين حسب برنامج معتمد ومحدد؛ وذلك لإيجاد بيئة متوازنة بين أعداد الآفة والطفيليات خاصة في مواسم تكاثر آفة البق الدقيقي. وتشير الملاحظات إلى أن الحالة العامة لمزارع الفافاي وإنتاجيتها جيدة، وانعكس ذلك على استقرار أسعار المحصول في منافذ بيعها المنتشرة في ولاية صلالة.