ابن علوي يجري مباحثات مع عدد من نظرائه في إطار سعي السلطنة لحفظ السلم والأمن الدوليين

  

بحث مع الزياني الجهود المبذولة لرأب الصدع الخليجي –

العمانية – عقد معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية على هامش أعمال الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك أمس الأول العديد من جلسات المباحثات الثنائية واللقاءات والاجتماعات مع عدد من نظرائه في دول العالم المختلفة في إطار حرص السلطنة الدائم على تعميق علاقاتها السياسية مع هذه الدول في المجالات التي تحقق الرخاء للجميع وضمن سعيها الدؤوب لحفظ السلم والأمن الدوليين.
فقد عقد معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية جلسة مباحثات رسمية مع معالي وزير الشؤون الخارجية بجمهورية كوريا الشمالية ري يونج هو. ناقشت الجلسة المستجدات في شبه الجزيرة الكورية التي طالما عانت من الصراعات والجهود القائمة لإحلال السلام والأمن والاستقرار فيها في إطار الجهود المبذولة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ومنظمة الأمم المتحدة.
كما عقد معاليه جلسة مباحثات ثنائية مع كلٍ من معالي وزير الشؤون الخارجية الأذربيجاني إلمار محمد ياروف ومعالي نائب رئيس وزراء كوسوفو ووزير الشؤون الخارجية بهجت باتسولي.
تم خلال الجلستين بحث وسائل تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية المشتركة بين السلطنة والدولتين الصديقتين ووسائل تعزيزها ودفعها إلى الأمام إضافة الى العديد من الملفات السياسية ذات الاهتمام المشترك على المستويين الدولي والإقليمي.
والتقى معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية على هامش أعمال الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الخليج العربي تيموثي ليندركنج وناقش معه المستجدات والتطورات في منطقة الخليج واليمن خاصة وآليات تعزيز التعاون بين الجانبين لاستمرار العمل على تحقيق السلام والتخفيف من معاناة الشعب اليمني.
وقد شكر المسؤول الأمريكي خلال اللقاء السلطنة لدورها الإيجابي والفاعل الذي تقوم به في هذا الجانب.
واجتمع معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية مع معالي وليد المعلم نائب رئيس الوزراء ووزير الشؤون الخارجية والمغتربين السوري ضمن جهود السلطنة الحثيثة في الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة.
وقد بحث الوزيران خلال الاجتماع تطورات الأوضاع والمستجدات على الساحة السورية.
كما اجتمع معاليه بمقر البعثة العمانية بالأمم المتحدة مع معالي منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط والمبعوث الخاص للأمين العام للسلطة الفلسطينية نيكولاي ميلادينوف.
جرى خلال الاجتماع استعراض المستجدات على صعيد الأوضاع في الأراضي الفلسطينية والتأكيد على أهمية إعادة فتح المفاوضات لتحقيق حل الدولتين.. كما تم التطرق إلى جهود السلطنة ودول الخليج في تأمين المساعدات الإنسانية للتخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني.
وعقد معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية جلسة مباحثات ثنائية مع معالي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش.
تناولت المباحثات تطورات ومستجدات الأوضاع السياسية في المنطقة خاصة فيما يتعلق بالوضع السياسي والإنساني في اليمن.
واتفق الجانبان على ضرورة إيجاد حلٍ سلمي للأزمة السياسية اليمنية والتي خلفت وراءها كوارث إنسانية عديدة في إطار الدور الذي تلعبه الأمم المتحدة والجهود التي يبذلها المبعوث الأممي مارتن غريفيث بغية التوصل إلى حل سياسي لهذه الأزمة.
والتقى معالي يوسف بن علوي بن عبدالله بمقر البعثة العمانية بنيويورك بمعالي الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي الدكتور عبداللطيف الزياني. تمّ خلال اللقاء بحث التعاون والجهود المبذولة من أجل رأب الصدع وتحقيق تطلعات شعوب دول المجلس في الرخاء والأمن والاستقرار.
كما التقى معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية برئيس معهد السلام الدولي تاريه رود لارسن الذي أشاد خلال اللقاء بدور السلطنة المحايد وسياستها المتزنة في التعامل مع الأزمات التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط.