FILE PHOTO: Abdullah al-Khawlani stands with his son, Hafidh, who survived a Saudi-led air strike stand on the wreckage of a bus destroyed by the strike in Saada, Yemen September 4, 2018. Another son of al-Khawlani was killed by the strike. REUTERS/Naif Rahma/File Photo

الحكومة اليمنية:لن نتعاون مع فريق الخبراء والتحالف يتهمهم بالإنحياز

عدن/ 29-9-2018 / – أعلنت الحكومة اليمنية أنها “لن تتعاون” مع فريق خبراء الأمم المتحدة بعد تصويت مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الجمعة على تمديد مهمة بعثة التحقيق حول ارتكاب جرائم حرب في اليمن رغم معارضة السعودية وعدد من حلفائها.
وأكدت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في بيان مساء أمس أنها “لن تتعاون مع الفريق المذكور من منطلق حقها كدولة عضو في الأمم المتحدة بعدم المساس والتدخل بشؤونها الداخلية”.
واعتبرت الحكومة اليمنية أن القرار يمس بـ”آليات العمل في مجلس حقوق الإنسان تنطلق من احترام قرارات الدول الأعضاء” مؤكدة أنه يقوم “بتسييس واضح” لعمل مجلس حقوق الإنسان.
واعتبر البيان أن “التمديد لفريق الخبراء على الرغم من تجاوزاته سيؤثر سلبا على الآليات الوطنية للوصول والمحاسبة وتحقيق العدالة”.
وكانت الحكومة اليمنية أعلنت الخميس الماضي رفضها التمديد للبعثة مؤكدة أن خلاصات المجموعة الواردة في تقرير المفوض السامي تجاوزت “معايير المهنية والنزاهة والحياد”، متهمة إياها ب “غض الطرف عن انتهاكات”  الحوثيين.
وصوّتت 21 دولة من أصل 47 لصالح القرار في مقابل 8 أصوات ضد وامتناع 18 دولة.
واقترحت بلجيكا وكندا وايرلندا ولوكسمبورغ وهولندا القرار بدعم من الاتحاد الأوروبي.
وكان التحالف العربي بقيادة السعودية وجه انتقادات حادة لتقرير بعثة الخبراء الأمميين التي يتهمها بالانحياز.
والشهر الماضي، قدّم المحققون تقريرا خلص إلى أن جميع أطراف الصراع في اليمن قد تكون ارتكبت “جرائم حرب”.
وكشفت مجموعة الخبراء، برئاسة التونسي كامل جندوبي، أن ضربات التحالف بقيادة السعودية “أوقعت أكبر عدد من الضحايا المدنيين بشكل مباشر” وأصابت “المناطق السكنية” و “الأسواق” و “حتى المرافق الطبية”.

«أ ف ب»