تطوير وتسهيل الخدمات الشرطية

إذا كان من المعروف أن مناخ الأمن والأمان الذي يعيشه وينعم به، المواطن والمقيم والسائح والزائر، على امتداد أرض عمان الطيبة، وعلى مدار الساعة، هو نتيجة ومحصلة للسياسات التي وضعها ويرعاها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم، ولما يحظى به أمن الوطن والمواطن من اهتمام ورعاية سامية من ناحية، وما يتم من تعاون وتنسيق بين مختلف الجهات المعنية، وفي مقدمتها شرطة عمان السلطانية، التي تضطلع بدور حيوي وملموس من ناحية ثانية، من أجل أن ينعم كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة بالأمن والطمأنينة والأمان، بشكل دائم ومتواصل وتحت كل الظروف، فإن مما له أهمية بالغة، أن شرطة عمان السلطانية لا تدخر وسعا في العمل على تطوير وتحديث قدراتها وأجهزتها على أفضل المستويات الشرطية المعروفة في العالم من جهة، والعمل على تدريب وتطوير كفاءة منتسبيها، قادة وضباطا وضباط صف وجنود، ومنتسبين على مختلف المستويات الأخرى من جهة ثانية، وهو ما يعبر عن نفسه بشكل واضح، سواء في كفاءة وفعالية جهود شرطة عمان السلطانية، في مختلف المهام والمجالات التي تعمل فيها، أو في العلاقة الطيبة والتعاون المتسع والمتزايد بين شرطة عمان السلطانية والمواطنين والمقيمين، ليس فقط لتوفير أفضل السبل والوسائل لتعميق وترسيخ الأمن والأمان، وتحقيق أكبر درجة ممكنة من الالتزام بالقانون، ولكن أيضا لتحقيق المزيد من التطوير وتسهيل الخدمات الشرطية، التي يتم تقديمها للمواطن والمقيم، وهى ضرورية ومتعددة أيضا، مع الحرص على توفير وقت وجهد متلقي هذه الخدمات، من خلال التوسع في استخدام التقنية الحديثة وإنهاء الكثير من المعاملات من خلال الموقع الإلكتروني لشرطة عمان السلطانية.
وفي هذا الإطار أيضا، تقوم شرطة عمان السلطانية بتحديث وتطوير مراكز الشرطة في مختلف محافظات وولايات السلطنة، وعلى نحو يوفر كل سبل القيام بمهامها الشرطية على أفضل ما يمكن، وفي الوقت ذاته تيسير وتسهيل تقديم الخدمات الشرطية للمواطنين والمقيمين، وفي جو مريح لكل المتعاملين مع مراكز الشرطة. وقبل أيام قليلة تم افتتاح مركز شرطة عوقد بمدينة صلالة بمحافظة ظفار، حيث يضم المبني مركزا أمنيا حديثا ومتكاملا، ويضم مبنى آخر لتقديم الخدمات الشرطية في مجالات الجوازات والإقامة والأحوال المدنية والمرور، فضلا عن مرافق أخرى تحقق أفضل بيئة ممكنة للأعمال الشرطية.
جدير بالذكر أن التطوير المتواصل لجهود شرطة عمان السلطانية تتضح نتائجه وآثاره في العديد من المجالات، وبأشكال مختلفة، ومنها على سبيل المثال، الانخفاض المستمر تقريبا في حوادث الطرق في السلطنة، حيث انخفض عدد الحوادث في شهر أغسطس الماضي بنسبة 7.3 % مقارنة بالشهر نفسه من عام 2017، وذلك وفق الإحصائيات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات. ومع التأكيد على أهمية وضرورة التعاون بين المواطنين والمقيمين وبين شرطة عمان السلطانية للحفاظ على ما ننعم به من أمن وأمان وطمأنينة، فإنه من حق شرطة عمان السلطانية وأجهزة الأمن المختلفة أن نتوجه إليها بالشكر والتقدير لجهودها المتواصلة، وأن نترجم ذلك أيضا في تعاون عملي مع جهودها المقدرة، لتحقيق كل ما يعود بالخير على الوطن والمواطن والمقيمين على أرضه الطيبة.