شركة تنمية نفط عُمان تعلن عن أكبر دفعة للتدريب المقرون بالتوظيف

مسقط 26 سبتمبر٢٠١٨/ وقعت شركة تنمية نفط عُماناليوم أربع مذكرات تفاهم مع مختلف شركائها لدعم تدريب أكثر من 900 شاباً عمانياً، في إطار جهودها الرامية لإيجاد أكثر من 50 ألف فرصة عمل بقطاع النفط والغاز وخارجه خلال 2017 – 2019.
حيث ستساهم الشركات في توظيف المتدربين بعد إكمالهم البرنامج التدريبي، الذي سيستمر من 6- 18 شهراً، بنجاح في وظائف بدوام كامل في مختلف القطاعات مثل التعليم والبيع وتركيب الألواح الشمسية. وتشمل هذه الشركات الجمعية العمانية للخدمات النفطية (أوبال) وبلدية مسقط وشركة المصباح الساطع لتركيب الألواح الشمسية وشركة مزون للألبان.
وفي هذا الشأن، قال المهندس عبد الأمير بن عبد الحسين العجمي، المدير التنفيذي للشؤون الخارجية والقيمة المضافة بشركة تنمية نفط عُمان، الذي وقع مذكرات التفاهم: “يعد هذا توجهنا الأحدث في الشركة للمضي قدماً وتخطي حدودنا المعتادة لتحقيق التزامنا بدعم الشباب العماني من خلال توفير الفرص الوظيفية، وقد تشرفنا بالعمل مع شركائنا الذين نكن لهم كل تقدير واحترام من مختلف القطاعات لصالح هذا الشأن النبيل.
“إن شركة تنمية نفط عُمان ملتزمة بدعم الاقتصاد الوطني عبر التوسع في إيجاد فرص العمل للشباب العماني ذكوراً وإناثاً بما يعينهم على تحقيق مستقبل مستدام لأنفسهم، ومن الأهمية بمكان العمل جنباً إلى جنب مع المؤسسات الأخرى، سواء الحكومية أو الخاصة، لتحقيق هذا الهدف.
“ومن الجوانب التي نركز عليها حالياً الطاقة المتجددة إيماناً منا بأهميته كقطاع نامٍ لعمان بأكملها. ونأمل أن يكون تدريب عشرات الشباب العمانيين للعمل في تركيب الألواح الشمسية بدايةً لصب الاهتمام على هذا المجال”.
يذكر أن مذكرة التفاهم التي وقعت مع بلدية مسقط، والتي تستهدف العدد الأكبر من المتدربين بهذه الدفعة، تمثل أول تعاون بين الشركة وجهة حكومية ينضوي تحت مظلة التدريب المقرون بالتوظيف، ومن الشروط التي انطوت عليها الاتفاقية أن شركة تنمية نفط عُمان ستدعم تدريب 198 باحث عن عمل لتمكينهم لتقلد وظائف في المجالات الإدارية والفنية والمالية والقانونية. كما تشمل تعزيز مهارات 155 موظفاً في خدمات التشجير بما يسهم في شغلهم لوظائف طويلة الأمد وبالتالي يصبح إجمالي العدد 353 متدرباً.
وقال الدكتور إبراهيم بن عبدالله الرحبي، مدير عام المديرية العامة للموارد البشرية ببلدية مسقط: “أعدت بلدية مسقط بالتعاون مع شركة تنمية نفط عُمان برنامجًا تدريبيًا وتأهيليًا للموظفين الجدد الذين التحقوا بالبلدية مؤخرًا وكذلك تأهيل وتدريب بعض الموظفين العمانيين علميًا ومهنيًا من أجل استيعابهم في وظائف مناسبة تأهلهم للقيام بأعمال إدارية وفنية وفق متطلبات العمل البلدي للمرحلة الحالية والمستقبلية، وذلك لمواكبة إعادة الهيكلة التي تمر بها بلدية مسقط جراء خصخصة بعض الأعمال.
“كما يأتي هذا التوجه لتمكين البلدية من مواكبة التطور في مختلف مجالات العمل البلدي، بما يتوافق مع رؤية بلدية مسقط الجديدة التي تضع تنمية الموارد البشرية لديها ضمن قمة أولوياتها، وذلك استرشادًا بالنطق السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- ليكون العنصر البشري العماني محور التنمية والتطوير في السلطنة.
“ويسرني أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير لشركة تنمية نفط عُمان وجميع المسؤولين الذين ساهموا في إنجاح هذا التعاون الذي يعتبر بحق أحد نماذج التعاون المثمر والناجح بين القطاعين العام والخاص في كل ما من شأنه خدمة هذا الوطن العزيز وأبناءه الأوفياء .
يذكر أن شركة تنمية نفط عُمان قد تعهدت بإيجاد 52 ألف فرصة عمل للعمانيين بين عامي 2017 و2019.حيث أوجدت حتى الآن – عبر برنامجها للأهداف الوطنية – أكثر من 55 ألف فرصة عمل وتدريب وإعادة توزيع ونقل للعمانيين في كل من القطاعين النفطي وغير النفطي، مثل الضيافة والعقارات وصناعة الملابس والطيران، وذلك منذ تدشين البرنامج في 2011.