يوسف بن علوي يلتقي في نيويورك نظرائه الجورجي والبريطاني والصربي

نيويورك في 26 سبتمبر/ العمانية / شاركت السلطنة في الدورة الثالثة والسبعين لأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك بوفد ترأسه معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارحية وبمشاركة ١٩٣ دولة ونحو ١٣٠ من زعماء العالم.

وقد التقى معاليه على هامش اجتماعات الأمم المتحدة نظيره معالي وزير خارجية جورجيا، وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز وتنمية العلاقات الثنائية بين البلدين، وكما التقى معاليه بمعالي أليستر بيرت وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتم خلال اللقاء تبادل وجهات النظر حول المستجدات والأوضاع في المنطقة وبحث العديد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك بين الجانبين، وجاء الاجتماع في إطار التعاون والصداقة المشتركة بين السلطنة والمملكة المتحدة.

وعقد معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الخارجية لقاءً مع معالي وزير خارجية صربيا إيفيتسا داتشيتش، وبحث اللقاء سبل تعزيز التعاون المشترك الكفيلة بتعزيز العلاقات في المجالات المختلفة بين البلدين، وكان الأمين العام للأمم أنطونيو جوتيريش قد افنتتح أعمال اجتماع الجمعية بخطاب حذّر فيه من تزايد وتيرة الفوضى في ظل احتمال انهيار النظام العالمي المستند إلى القوانين ومن تراجع قيم الديمقراطية مما أدى إلى اختلال ميزان القوة في الدول والمجتمعات حيث تراجع مستوى حقوق الإنسان بزيادة نفوذ السلطة.

وقد ألقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كلمة تحدث فيها عن الإنجازات الكثيرة التي حققها خلال فترة رئاسته مشيرًا على الصعيد الداخلي الى التقدم الملحوظ والمطرد في الجانب الاقتصادي مما وفر فرص العمل داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

أما فيما يتعلق بالسياسية الخارجية فقد ركز الرئيس ترامب على العلاقات الجيدة التي تربط بلاده بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.