«#شوركم» يناقش إنشاء شركات عمانية في تقنيات الثورة الصناعية الرابعة

مسقط/٢٤ سبتمبر ٢٠١٨: تنطلق بعد غد النسخة السابعة من لقاءات المشاركة المجتمعية (#شوركم) الذي تنفذها هيئة تقنية المعلومات في مركز ساس لتطوير تطبيقات الهواتف الذكية في المبنى الرابع بواحة المعرفة؛ حيث سيكون موضوع الجلسة الحوارية حول تقنيات الثورة الصناعية الرابعة والفرص المتاحة أمام الشركات العمانية ورواد الأعمال والمبتكرين العمانيين للبدء في ابتكاراتهم ومشاريعهم التجارية في مجال هذه التقنيات الجديدة الناشئة التي أصبحت تغير وجه العالم.
كما سيتطرق النقاش المفتوح في الجلسة بين المسؤولين والخبراء والجمهور المختص إلى التحديات التي تواجه رواد الأعمال العمانيين للبدء في مشاريع تجارية في مجال تقنيات الثورة الصناعية الرابعة والاقتراحات لتجاوزها ووضع استراتيجيات عمانية ناجحة لتطوير صناعات الذكاء الاصطناعي والبلوكتشين وانترنت الأشياء والواقع المعزز وغيرها من التقنيات الجديدة.
يحضر اللقاء متحدثون من عدة جهات أبرزهم: الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات، والمهندس يوسف بن علي الحارثي الرئيس التنفيذي للصندوق العماني للتكنولوجيا، والدكتور خالد الطحان الرئيس التنفيذي لشركة بلوكتشين عمان للحلول والخدمات، والفاضل خالد الحريبي الرئيس التنفيذي لشركة Impact.
كم سيحضر اللقاء المفتوح ضيوف رئيسيون من كل من: صندوق رفد، وريادة، وأسياد، وهيئة تنظيم الاتصالات، وديوان البلاط السلطاني.
ويصاحب الجلسة معرض مصغر لتجارب شركات عمانية في مجالات تقنيات الثورة الصناعية الرابعة يضم مشاركات كلا من: شركة (Innotech)، مصنع الابتكار، شركة (Impact)، واسطرلاب (مختبر أبحاث التكنولوجيا والحلول الهندسية)، والقرية الهندسية.
وتعزز جلسات شوركم التي تنظمها الهيئة بشكل دوري المشاركة المجتمعية في اتخاذ القرارات، وهي عبارة عن حوار مفتوح بين المسؤولين والخبراء في مجال تقنية المعلومات مع العاملين ورواد الأعمال والمبتكرين في المجال الرقمي والجمهور العام.
الجدير بالذكر أن الباب سيكون مفتوحا أمام اقتراحات وأفكار الجمهور ليس أثناء الفعالية فقط، وإنما عبر وسم #شوركم على الشبكات الاجتماعية، وهو وسم تديره هيئة تقنية المعلومات لمناقشة المشاريع والخدمات والمبادرات الحكومية وتبادل الآراء حولها مع كافة شرائح المجتمع عبر أدوات ومواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك وانستجرام، حيث ترصد الهيئة جميع المنشورات التي يتم وضعها في هذا الوسم لدرستها والأخذ بها.