تكريم٩٠ مبدعا ومتفوقا بجائزة ينقل للإجادة

ينقل – آمنة العلوية –

احتفل بولاية ينقل بمحافظة الظاهرة بختام جائزة ينقل للإجادة برعاية سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشوري وبحضور سعادة الشيخ سيف بن عبدالله المعمري والي الولاية وعدد من أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى والمشايخ وأعضاء المجلس البلدي وجمع غفير من أبناء الولاية والمحتفى بهم. وبعد أن تلا القارئ علي العلوي آيات من الذكر الحكيم ألقى سعادة المهندس علي بن محمد بن سالمين العلوي عضو مجلس الشورى ممثل الولاية ورئيس اللجنة المنظمة كلمة قال فيها : إن جائزة ينقل للإجادة هي خطوة نحاول أن نضعها في الاتجاه الصحيح ضمن مئات الخطوات لنحتفي بالمبدعين والمتفوقين في مختلف المجالات وخاصة أصحاب الإنجاز والذين ساهموا في حضور ولاية ينقل في المحافل المختلفة.
وأكد أن التكريم بمختلف أشكاله ومستوياته
يعتبر دعوة صادقة لاستمرار الجهد ومواصلة العطاء سواء للمكرمين أو مختلف أفراد وشرائح المجتمع، مشيرا إلى انه يُمثل تحفيزاً إيجابياً على التميز والبذل والإصرار والإخلاص، واستثماراً ذكياً في طبقة المبدعين والمجيدين الذين يُحققون التنمية الشاملة والمستدامة للوطن. وأوضح أن الجائزة حظيت باهتمام كبير ومشاركة واسعة من أبناء الولاية غطت في دورتها الأولى٩٠ مجيداً من أبناء الولاية تم اختيارهم وفقا لثلاثة مستويات وهم المنجزون والمجيدون في عدد من المجالات ممن سجلوا حضورا في المحافل المحلية والدولية من أبناء الولاية والفئة الثانية هم المجيدون من طلبة المدارس في مختلف المنافسات التي تمت على مستوى السلطنة في عدد من المجالات والفئة الثالثة هم المجيدون والمبدعون على مستوى الولاية وقد تم ترشيحهم من قبل أبناء الولاية أثناء فترة الترشيحات عبر رابط خاص بهذه الفئة. وتضمن الحفل أوبريتا شعريا من كلمات الشاعر ناصر العلوي وبمشاركة الطفلة فاطمة العلوية وبرؤية إخراجية من الإعلامي محمد العلوي الذي شاركته الإعلامية جواهر العبرية في تقديم الحفل حيث تضمن الأوبريت مجموعة من الصور الإبداعية التي جسدت أهمية الموهبة وبمشاركة الفنون الشعبية التي قدمها أبناء الولاية والعروض المرئية التي حفلت برؤية بصرية عن الولايات ومنجزات النهضة من حصن بيت المراح التاريخي الذي يعود بناؤه لأكثر من ٧٠٠ سنة مرورا بمعالم الولاية وصولا إلى لحظة التكريم والاحتفاء بـ٩٠ مكرما من أبناء الولاية. وقد أكد سعادة الشيخ خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشوري في ختام رعايته للحفل عن سعادته وفخره ( بوجود نخبة من أبناء وبنات ولاية ينقل من المجيدين في عدد من المجالات التي تحسب لهم ولولاية ينقل العريقة وتحسب لعمان)، وقال: إن التكريم ودعم المواهب المبدعة له أثر طيب لدى المكرمين ووجب على المرء أن يكرم أصحاب المواهب لصقلها لأن هذه المواهب إن لم تكرم أو يحتفى بها ستندثر.
من جانبه عبر الدكتور خالد بن سويدان البادي -المكرم عن فئة البحث العلمي- عن سعادته بهذا التكريم الذي تم مساء أمس الأول بقاعة مكتب الوالي ويأتي بلفتة كريمة من أبناء الولاية وعلى رأسهم سعادة عضو مجلس الشورى ممثل الولاية للاحتفاء بالشباب المنجزين والمبدعين في مختلف المجالات داعيا إلى استمرارية مثل هذه المناسبات التي تترك أثرها الطيب على المجتمع وتسهم في تعزيز الإسهامات العلمية والأدبية وحضور أبناء الولاية في مختلف المجالات. أما الأستاذة منى العلوية -المكرمة عن تصميمها لكراسة مدرسية مبتكرة- فقالت: هذا التكريم وسام فخر واعتزاز لنا لما يمثله من شكر وتقدير وعرفان ترك أثره الطيب ومنحنا الحافز والدافعية لمواصلة العمل والإنتاج لنعزز من جهودنا ونجد ونجتهد لتقديم الأفضل في الأيام القادمة وهنا لا يسعني إلا أن أشكر سعادة المهندس عضو مجلس الشورى ممثل الولاية لتبني هذه المبادرة وتقديم الدعم لها.