تكريم الدكتورة منى آل سعيد لإسهاماتها في مجال العمل التطوعي بالبحرين

المنامة في 22 سبتمبر/العمانية/ حصلت صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد آل سعيد مساعدة رئيس جامعة السلطان قابوس للتعاون الدولي على جائزة سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة للعمل التطوع ؛ تقديرًا لجهودها وإسهاماتها في مجال

العمل التطوعي ونشر ثقافته وتعزيزه خلال الأعوام الماضية بجانب تكريم 14 من رواد العمل التطوعي العرب عبر هذه الجائزة في نسختها الثامنة لهذا العام.

وأعربت سموها عن شكرها وتقديرها لهذا التكريم مُعربة عن أملها بأن يتنامى هذا الجانب

المهم على الصعيد العربي والدولي لما له من أبعاد إنسانية تتقاطع وتتوازى مع الكثير

من القيم والعادات والمُثل التي نعتز بها جميعا.

وقالت سموها خلال حفل التكريم إن العمل التطوعي هو رسالة إنسانية بعيدة عن الحدود

الجغرافية والهوية ، وعليه يجب أن يكون للجميع بصمة في هذا العالم المتنامي

والمتسارع بشكل كبير انطلاقا من القيم الإسلامية التي نعتز بها جميعًا.

كما أعربت سموها عن خالص شكرها وتقديرها للقائمين على هذه الجائزة وعلى رأسهم

سمو الأمير الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة الرئيس الفخري لمؤسسة الكلمة

الطيبة في مملكة البحرين الشقيقة على هذه المبادرة التي من شأنها أن تُحفز لمزيد من

العطاء والنهوض بثقافة العمل التطوعي في مختلف الدول العربية. كما أشادت سموها

بالعمل التطوعي في مملكة البحرين والمستوى العالي الذي وصل إليه ملامساً كافة شرائح

المجتمع البحريني.

و تطرقت أيضا الى ثقافة العمل التطوعي في سلطنة عمان والدور المتنامي الذي يقوم به

في مختلف القطاعات على مستوى السلطنة معربة عن أملها في ايجاد تعاون بناء مع

مملكة البحرين في هذا المجال.

وقد قامت صاحبة السمو خلال زيارتها لمملكة البحرين بزيارة إلى جامعة البحرين التقت

مع رئيس الجامعة وعدد من المسؤولين وتم خلال الاجتماعات بحث سبل التعاون

المشتركة مع جامعة السلطان قابوس أهمها أبحاث الطاقة المستدامة وأبحاث المياه،

بالإضافة إلى التعاون في الحوكمة الإدارية والأكاديمية بين الجامعتين وتبادل الأساتذة

والطلبة.

كما التقت سمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد آل سعيد مع صاحب السمو الملكي الأمير

خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء بمملكة البحرين حيث أشاد سموه بما تشهده

السلطنة من نماء وازدهار في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس

بن سعيد المعظم / حفظه الله ورعاه/.