«أوبال»توقع ثلاث اتفاقيات لتدريب الشباب الباحثين مقرونا بالعمل

   عبدالله السناني:  أتفاقيات التدريب على رأس العمل الثلاثة واتفاقيتي تدريب المستشارين للصحه والسلامه والبيئه مبادرات مهمة لقطاع النفط والغاز.

كتب- خليفة الرواحي

وقعت الجمعية العمانية للخدمات النفطية (أوبال) مع عدد من المعاهد التدريبيه  والشركات على عشر اتفاقيات تدريب للشباب الباحثين عن عمل ضمن برامج الجمعية للتدريب المقرون بالتوظيف حيث وقع الاتفاقية من جانب الجمعية العمانية للخدمات النفطية (اوبال) مسلم بن راشد المنذري الرئيس التنفيذي للجمعية ومن جانب المعاهد التدريبيه والشركات الممثلين الرسميين عنهم.
وتأتي الاتفاقية في إطار مبادرة الجمعيه بتوفير فرص التدريب للشباب العماني الباحث عن عمل من أجل تأهيل الكوادر الوطنية العمانية وفق المعايير الدولية المتعارف عليها في هذا المجال، وتنص الاتفاقيات على تدريب المقرون بالتوظيف العمانيين الباحثين عن عمل في الوظائف الفنية وغير الفنية، من حيث تامين  وظائف للمتدربين بعد اجتيازهم الدورات التدريبية وفق الشروط المحددة.

معايير عالمية
واشاد عبدالله بن سالم السناني المدير التنفيذي للموارد البشرية فى الجمعية العمانية للخدمات النفطية بمبادرات شركات النفط والغاز وخاصة شركة نفط عمات التي مولت الجزأ الأكبر لتاهيل الكوادر البشرية الباحثة عن عمل وقال: لقد مولت  شركة تنمية نفط عمان القسم الاكبر من  برامج التأهيل بعدد تسع اتفاقيات تدريبيه واتفاقيه واحده مموله من الشركه العمانيه للغاز الطبيعى المسال مشيدا بمبادرة الشركتين التي تأتي ضمن المبادرات المجتمعية التي تتبناها الشركات المنتجه للنفط والغاز ضمن خططها لتهيئة وتدريب عدد من الباحثين عن عمل وتزويدهم بالمهارات الفنية المختلفة وفق معايير مهنية عالمية عالية الجودة، ،موضحاً أن الجمعيه ولاول مره توقع مع ثلاث شركات لتدريب العمانيين على رأس العمل، مع ضمان التعيين في الشركات بعد مضى فترة التدريب بنجاح.

وأوضح بأن الجمعية العمانية للخدمات النفطية قامت أيضا  ولأول مرة بتوقيع مذكرتين لتأهيل عمانيين كمستشارين لصحه والسلامه والبيئه ضمن برنامج  تدريبي عمانى متوافق للمعايير المهنيه الوطنيه لقطاع النفط والغاز، فيما تضمنت باقى البرامج الاخرى بتزويد  المتدربين بالمهارات الفنية التي تتوفر فيها المعايير الدولية للمؤهلات المهنية من خلال برنامج تدريبي يستغرق من ثلاث الى ستة شهور، مؤكدا أن أوبال ستشرف على هذه البرامج التدريبيه.
واضاف بان البرنامج  سيشمل فترة تأسيس لنقل المهارات الشخصية مثل اللغة الانجليزية وأخلاقيات العمل والصحة والسلامة  وتقنية المعلومات وستكون الفترة التأسيسية كجزء من البرنامج الذي تؤمنه الجمعية العمانية للخدمات النفطية “أوبال”   للشباب حتى يتم توظيفهم  بدوام كامل عند انتهاء فترة التدريب المقررة، مشيرا  الى أن أوبال  ستواصل التنسيق مع أصحاب العمل في  قطاع النفط والغاز أو خارجه لتحديد الآليات المستخدمة في تحديد الاحتياجات التدريبية، والتأكد من أن الشركات سوف تدفع للمتدربين طوال فترة التدريب المكافئة الشهرية المتفق عليها بين الطرفين، والتأكد من توقيع المتدربين على اتفاقيات التدريب الخاصة بوزارة القوى العاملة مع توقيع الأطراف الأخرى المعنية على حسب الاتفاقية، وهذا يتطلب  تسجيل المتدربين في سجل الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية عند التوقيع على الاتفاقية مع الأطراف المعنية، والتواصل مع أصحاب العمل للقيام بما يلزم لمتابعة التوظيف الفوري للمتدربين عند إكمال البرنامج بنجاح والتأكد من أن المتدربين يحصلون على مستحقاتهم وفقاً للقواعد واللوائح الصادرة عن وزارة القوى العاملة بهذا الشأن وتشجيع أصحاب العمل على دفع المساهمات الشهرية للمتدربين للهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية، كما ستعمل الجمعية العمانية للخدمات النفطية (أوبال) بفاعلية مع شركاتها الداعمه لبرامج التدريب المقترن بالتوظيف أو التدريب على رأس العمل من خلال تامين وظائف للعمانيين فى الشركات من خلال  التنسيق مع وزارة القوى العاملة والتسجيل في قاعدة بيانات الهيئة العامة لسجل القوى العامة.