قائد شرطة خفر السواحل: سواحل السلطنة آمنة ولم يتم تسجيل أية جرائم قرصنة أو سطو مسلح خلال عامين

فرض السيطرة الأمنية على السواحل العمانية –
أكثر من 120 عملية بحث وإنقاذ خلال 6 أشهر وتسجيل 34 حالة غرق للأشخاص –

تُسخر شرطة عمان السلطانية كافة إمكانياتها لتعزيز تواجدها وفرض السيطرة الأمنية في البحر الإقليمي العماني الذي يمتد لأكثر من ثلاثة آلاف كيلو متر، وفي هذا السياق قال العقيد الركن مهندس قائد شرطة خفر السواحل أن سواحل السلطنة ولله الحمد آمنة لم يتم تسجيل أية جرائم قرصنة أو سطو مسلح في البحر الإقليمي العماني سواء خلال هذا العام أو العام الماضي، مشيراً إلى أن القيادة العامة للشرطة تولي اهتماماً كبيراً لتحقيق الأمن والقضاء على الجرائم البحرية بالتعاون مع باقي الأجهزة العسكرية والأمنية، من خلال تطوير شرطة خفر السواحل وتزويدها بمختلف أنواع الزوارق المتطورة وإمدادها بالقوة البشرية المؤهلة والمعدات والتجهيزات، وكذلك التدريب المستمر داخل وخارج الدولة لاطلاع كوادر خفر السواحل بكل ما هو جديد في هذا الجانب.
الإنقاذ
وعن الأرقام المسجلة خلال النصف الأول من هذا العام أفاد العقيد الركن مهندس علي المقبالي بأن شرطة خفر السواحل نفذت أكثر من 120 عملية بحث وإنقاذ، حيث تأتي أغلب البلاغات نتيجة أعطال محركات الوسائط البحرية وأحياناً نفاد كمية الوقود لتلك الوسائط، فيتم التحرك لعملية البحث عن تلك الوسائط المستنجدة وتقديم المساعدة لطاقمها على حسب نوعها، كما قامت شرطة خفر السواحل بنقل 37 شخصاً ساءت حالتهم الصحية أثناء عبورهم البحر الإقليمي العماني وقد تم نقلهم إلى المستشفيات القريبة.
وبلغ عدد حوادث التصادم البحري التي تم تسجيلها خلال نفس الفترة 5 حوادث، في حين بلغ عدد الحرائق في السفن والقوارب 8 حرائق.

التهريب
وفي الجانب الأمني قال العقيد الركن مهندس علي المقبالي ان شرطة عمان السلطانية ممثلة في قيادة شرطة خفر السواحل تتخذ كافة التدابير اللازمة للحد من عمليات التهريب، وقد تمكنت خلال النصف الأول من هذا العام من إحباط عدد من المحاولات لتهريب المواد المخدرة، والمشروبات الكحولية، وتهريب الديزل.
التسلل

أوضح العقيد قائد شرطة خفر السواحل أن عدد المتسللين المضبوطين عن طريق البحر خلال النصف الأول من هذا العام بلغ 305 متسللين، مؤكداً على الدور البارز للمواطنين ووعيهم وتكاتفهم مع رجال الشرطة للتصدي لظاهرة التسلل من خلال مشاركتهم الفاعلة في الإبلاغ عن القوارب المشبوهة.

الغرق

وحول حوادث غرق الأشخاص قال العقيد الركن مهندس قائد شرطة خفر السواحل انه جرى حتى شهر أغسطس من هذا العام تسجيل 34 حالة غرق للأشخاص تم خلالها إنقاذ 23 شخصاً، أما بالنسبة لحوادث غرق الوسائط البحرية فقد بلغت 10 حالات تم إنقاذ جميع أطقمها.
وتوجه العقيد الركن مهندس علي المقبالي قائد شرطة خفر السواحل بالنصح إلى مرتادي البحر بضرورة الاستماع المستمر إلى نشرات الأحوال الجوية وعدم المجازفة بركوب البحر إلا بعد التأكد من استقرار الحالة الجوية، وكذلك التأكد من وسائل السلامة على متن القارب قبل المغادرة، وعدم السباحة في مواقع التيارات البحرية، كما يتوجب على أولياء الأمور عدم ترك أطفالهم يسبحون بمفردهم .