الآثار المصرية ترمم مسجد سارية الجبل الأثري بقلعة صلاح الدين

القاهرة «د.ب.أ»: – بدأت الإدارة المركزية للصيانة والترميم بوزارة الآثار المصرية في أعمال مشروع ترميم مسجد سارية الجبل بقلعة صلاح الدين والمقرر الانتهاء منه نهاية العام الحالي.
وقال غريب سنبل رئيس الإدارة المركزية للصيانة والترميم بالوزارة الآثار المصرية في بيان صحفي اليوم الأربعاء: إن أعمال الترميم شملت الترميم المعماري والدقيق للمسجد، وإنها بدأت أواخر شهر أغسطس الماضي؛ حيث تمت إزالة طبقات الملاط الحديثة والمتهالكة بواجهة المبنى والموجودة منذ أعوام سابقة تمهيدا لإعادتها بنفس المواصفات الأثرية طبقا لمحددات المواثيق الدولية.
وأشار إلى أنه تم الانتهاء من تنظيف التكسيات الرخامية ببيت الصلاة وجارٍ استكمال باقي الأعمال في جدران المسجد وأرضياته وذلك بالتعاون مع معهد الحرف الأثرية، بالإضافة إلى إزالة الدهانات التي تعلو زخارف سقيفة المسجد المتراكمة منذ عهود سابقة.
وأشار إلى فك وإحلال الثريا الموجودة بالقبة الرئيسيّة للمسجد؛ وبعد إزالة طبقات الصدأ الموجودة عليها ظهرت الزخارف النحاسية المكفتة بالفضة وهي تحمل كتابات تقرأ باسم السلطان حسن، بالإضافة إلى الكشف عن زخارف هندسية في أماكن متفرقة بالثريا، ونقش باسم النبي محمد و12 عمودا مشكلين على هيئة الصليب.
وأضاف سنبل أن مسجد سارية الجبل له أهمية أثرية وتاريخية خاصة باعتباره أحد المساجد المشيدة في العصر الفاطمي، وتم تجديده في العصر العثماني على طراز عمارة هذا العصر.
وسمى المسجد بهذا الاسم نسبة إلى سارية بن زنيم بن عمرو بن عبدالله الكناني صاحب النبي محمد، وتم بناؤه قبل بناء القلعة داخل القسم الشمالي لقلعة الجبل، وشيده أبو منصور قسطة الأرمني غلام المظفر بن أمير الجيوش الذي كان واليا على الإسكندرية خلال العصر الفاطمي (1140 م – 535- هـ) .
وسبق أن تعرض المسجد للتخريب، وقام سليمان باشا الخادم بتجديده عام (1528 م- 935 هـ)، وأعاد بناءه على النظام العثماني، وأصبح أول مسجد بنى في مصر على الطراز العثماني.