«صحية ظفار»: سرطان الثدي يشكل 23% من الحالات بين النساء

إطلاق حملة وطنية للكشف المبكر عن المرض –

العمانية – دشنت المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة ظفار أمس بمنتجع كراون بلازا صلالة الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي وذلك تحت رعاية سعادة المستشار عبد الله بن عقيل آل ابراهيم القائم بأعمال نائب محافظ ظفار وتستمر أسبوعين.
تأتي الحملة بالتعاون بين المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة ظفار ودائرة صحة المرأة والطفل بوزارة الصحة والجمعية العمانية لمكافحة السرطان وتستهدف النساء من الفئة العمرية بين 40-69 عاماً.
وألقى الدكتور خالد بن محمد المشيخي مدير عام الخدمات الصحية بمحافظة ظفار كلمة قال فيها إن سرطان الثدي يشكل أعلى نسبة بين حالات السرطان المسجلة بين النساء في السلطنة حيث تشير آخر الإحصائيات الصادرة عن وزارة الصحة أن نسبته هي حوالي 23% من مجموع أعداد السرطانات.
وأضاف يعد سرطان الثدي السبب الخامس للوفاة على مستوى العالم ولهذا تأتي الحملة بهدف رفع الوعي لدى المجتمع بأهمية الكشف المبكر عنه.
من جانبه ألقى سالم بن عوض النجار رئيس فرع الجمعية العمانية للسرطان بصلالة كلمة أشار فيها إلى أن الكشف المبكر يعد من أفضل الوسائل الفعالة لزيادة فرص نجاح علاج واستئصال سرطان الثدي ويساهم في التخفيف من العبء الكبير الملقى على كاهل المراكز العلاجية ويجنب المريض الدخول في سلسلة طويلة من الإجراءات العلاجية المرهقة والمكلفة.
وأضاف أن مشروع الوحدة المتنقلة سيساهم في توفير الوقت والجهد للراغبين في إجراء الفحص حيث تضم الوحدة أجهزة طبية وأجهزة أشعة وفنيين للكشف المجاني بهدف الكشف المبكر عن أورام الثدي.
كما ألقى الشيخ سعود الرواحي نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للسرطان كلمة بهذه المناسبة أشار فيها إلى أهمية الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي في توعية وتثقيف أفراد المجتمع بمخاطر ‏مرض السرطان منوها بالدور البارز الذي تقدمه وزارة الصحة في هذا الشأن.‏ تضمن حفل تدشين الحملة تقديم عرض مرئي عن أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي إلى جانب محاضرة توعوية حول التعريف بالمرض وكيفية الوقاية منه قدمتها الدكتورة بلقيس بنت عامر قطن رئيسة قسم المرأة والطفل بالمديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة ظفار.
تشتمل الحملة على إقامة المحاضرات التوعوية وتوزيع المطويات الصحية المتعلقة بسرطان الثدي وحلقات عمل بالإضافة إلى تواجد وحدة متنقلة للكشف عن سرطان الثدي “المامو جراف” بعدد من المؤسسات الصحية بالمحافظة والمؤسسات العامة والمراكز التجارية بمدينة صلالة.
الجدير بالذكر أن الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي ستشمل عددا من الولايات بمحافظة ظفار بعد تدشينها بولاية صلالة.