الصحافة الإيرانية في أسبوع

طهران ــ عمان – سجاد أميري:

نصحبكم في هذه الجولة مع طائفة من المقالات والتحليلات التي طالعتنا بها الصحف الإيرانية الصادرة الأسبوع الماضي حول القضايا ذات الأهمية على الصعيدين الداخلي والخارجي. في الشأن النووي كتبت صحيفة «آرمان» مقالاً تحت عنوان «اجتماع مجلس الأمن فرصة لإحياء الاتفاق النووي» في حين تناولت صحيفة «قدس» هذا الموضوع في تحليل حمل عنوان «المحادثات مع أوروبا وقتل الوقت». وفي الشأن الاقتصادي أوردت صحيفة «الوقت» مقالاً بعنوان «أهمية حاضنات الأعمال في تطوير الاقتصاد الإيراني». وحول التطورات العالمية كتبت صحيفة «جوان» تحليلاً بعنوان «التوجه نحو الشرق.. تكتيك أم استراتيجية» في حين أوردت صحيفة «كيهان» مقالاً بعنوان «الصين وروسيا من فلاديفوستك: نواة نظام عالمي جديد».

آرمان – اجتماع مجلس الأمن فرصة لإحياء الاتفاق النووي

تحت هذا العنوان كتبت صحيفة «آرمان» مقالاً جاء فيه: يحظى اجتماع مجلس الأمن الدولي المقرر انعقاده في نيويورك في السادس والعشرين من الشهر الجاري والذي سيتزامن مع اجتماعات الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بأهمية خاصة لسبيين أساسيين؛ الأول يكمن بأن هذا الاجتماع سيكون بإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والآخر وكما يتوقع المراقبون هو إمكانية محاولة ترامب لتوظيف هذا الاجتماع للضغط على إيران على خلفية الأزمة النووية بين طهران وواشنطن والتي تفاقمت بعد انسحاب الأخيرة في مايو الماضي من الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى العالمية في يوليو 2015.
وأشارت الصحيفة إلى أن قرار مجلس الأمن الدولي 2231 الذي أيّد الاتفاق النووي سيكون هو الإطار الذي سيتم من خلاله بحث الأزمة النووية بين إيران والغرب لاسيّما أمريكا، وهذا بحد ذاته يمثل فرصة ثمينة لإيران كي تسعى للمطالبة بحقوقها التي أكد عليها القرار الأممي 2213 خصوصاً في ما يتعلق برفع الحظر المفروض عليها بعد تأكيد الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالتزام طهران بتعهداتها التي وردت في الاتفاق النووي لاسيّما فيما يرتبط بخفض مستوى تخصيب اليورانيوم وتقليص أعداد اجهزة الطرد المركزي في المنشآت النووية الإيرانية.
وألمحت الصحيفة إلى أنه من المرجح جداً أن يسعى الرئيس الأمريكي «ترامب» إلى حشد أكبر قدر من التأييد لقراره بالانسحاب من الاتفاق النووي، إلّا أنه سيواجه تحدٍ حقيقي يتمثل بالقرار الدولي 2231 خصوصاً وأن الأطراف الأخرى في الاتفاق (روسيا والصين والترويكا الأوروبية) لازالت تعتقد بضرورة تنفيذ بنود الاتفاق باعتباره يمثل وثيقة دولية مهمة من شأنها أن تساهم في تكريس الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم برمته.
وأعربت الصحيفة عن اعتقادها بأن ترامب سيواجه صعوبة في الحصول على تأييد دولي لزيادة الضغط على إيران في ظل التحديات السياسية والتجارية التي تواجهها الولايات المتحدة بسبب الخلافات مع كل من الصين وروسيا وتركيا والعديد من الدول الأوروبية.
وفي ختام مقالها خلصت الصحيفة إلى نتيجة مفادها بأن الاجتماع الدوري القادم لمجلس الأمن الدولي وعلى الرغم من أن رئاسته ستكون بعهدة الرئيس الأمريكي الذي يعتبر إيران بمثابة حجر العثرة الأساس في طريق مشاريعه الإقليمية إلّا أن هذا الاجتماع – والقول للصحيفة – سيبقى يمثل فرصة ثمينة لإيران للدفاع عن مواقفها سواء ما يرتبط بالقضية النووية أو القضايا الأخرى ومن بينها المتعلقة ببرنامجها الصاروخي الباليستي.