انطلاق «دبلوم القيادة المؤسسية للإعلام المعاصر» لموظفي وزارة الإعلام

الجابري: تنفيذ 4 دبلومات متنوعة العام الحالي –

العمانية: بدأت أمس المرحلة الأولى من مسارات «دبلوم القيادة المؤسسية للإعلام المعاصر»، الذي تنظمه وزارة الإعلام بالتعاون مع مكتب التطوير المتكامل لخدمات التدريب الذي يهدف إلى تطوير مهارات الموظفين بشكل فعال ليقوموا بدورهم الريادي في الوزارة حسب اختصاصاتهم وفق منهجية مؤسسية تحقق أفضل النتائج في إطار مؤسسي فعال.
وقال سعادة علي بن خلفان الجابري وكيل وزارة الإعلام الذي رعى افتتاح أعمال الدبلوم بمقر وكالة الأنباء العمانية في كلمة له: «إن أهمية دبلوم القيادة المؤسسية للإعلام المعاصر تكمن في كونه عملًا تراكميًا مستمرًا لمدة أربعة أسابيع آملًا أن تخرج هذه المدة الزمنية الطويلة من نماذج التدريب المتكررة التي نظمتها الوزارة خلال الفترة الماضية».
واعتبر سعادته أن بعض الدورات التدريبية كانت «نوعية» وخرجت من إطار الدورات التدريبية القصيرة التي عادة ما تستمر من ثلاثة إلى أربعة أيام أو أسبوع، موضحًا أن الدورات التدريبية النوعية كـ «دبلوم القيادة المؤسسية للإعلام المعاصر» أصبحت الآن مطلوبة أكثر من قبل المؤسسات مشيرًا إلى أنه سيتم خلال هذا العام 2018 م تنفيذ أربعة دبلومات متنوعة في المجالات التي تخص الوزارة لمختلف الأقسام والمهام المكلفة بها الوزارة.
وأشار سعادة علي بن خلفان الجابري وكيل وزارة الإعلام إلى أن انتظام الموظفين في الدبلوم والمادة العلمية والعملية المطروحة وتطبيقها على رأس العمل من خلال اختيار نماذج من المتدربين ومتابعتهم على تنفيذ العمل من شأنه أن يأتي بنتائج إيجابية ستنعكس على الموظفين وعلى الوزارة والمؤسسة بشكل عام داعيًا المشاركين إلى البحث عن المصادر المختلفة والإفادة من مواقع البحث وعدم الاكتفاء بما يتم تقديمه خلال الدورة التدريبية.
وتتضمن مسارات عمل «دبلوم القيادة المؤسسية للإعلام المعاصر» ثلاث مراحل المرحلة تتمثل الأولى في مرحلة «الإعداد» وتستمر أسبوعين أما المرحلة الثانية فتتمثل في «التنفيذ» وتستمر ثلاثة أسابيع وهي تتضمن تنفيذ الدبلوم وفق ما تم إعداده في المرحلة الأولى ويتم طرح أفضل الممارسات في المجال الإعلامي والمؤسسي الذي يتضمن مختبرات تطبيقية يقدم فيها المشاركون ما يتعلمونه بشكل علمي مُمنهج يضمن تغطية الكفاءات المحددة بالمرحلة الأولى فيما تتناول المرحلة الثالثة «التمكين والمتابعة والتقييم» وتستمر مدة أسبوعين.
ويحوي الجزء الأول «المحور المؤسسي» أربعة محاور يدور الأول حول التطور الحاصل في الفكر الإداري وتبني العقلية القيادية فيما يدور المحور الثاني حول الصفات والقوانين والممارسات القيادية للمدير العصري ويتناول المحور الثالث ما يتصل بالمدير العصري وصناعة قرار التغيير ويتناول المحور الرابع متطلبات ومهارات قيادة التغيير وإدارته في ظل المتغيرات.
أما الجزء الثاني «المحور الإعلامي» فيتضمن خمسة محاور تتركز في التعامل مع وسائل الإعلام وديناميكية الإعلام الفعال والإعلام الرقمي والأدوار الاستراتيجية للإعلام في ظل المتغيرات والتحديات ووضع وتبني سياسات الاتصال المؤسسي.
وقد تم تصميم وتنفيذ الدبلوم وفق الأسس التي تتناسب مع طبيعة عمل وزارة الإعلام ودور الموظفين في إطار عمل الوزارة الاستراتيجي لتحقيق أفضل النتائج المرجوة.
ويشارك فيه 16 موظفًا من مختلف دوائر الوزارة ويحاضر في المرحلة الثانية فريق تدريبي واستشاري مكون من الدكتور عبدالله جودت وسامر الرفاعي وأمل الرفاعي.
ويحصل المشاركون الذين يكملون المتطلبات والمعايير المتعلقة بالدبلوم على شهادة دبلوم معتمدة من الأكاديمية العالمية للتدريب والاستشارات /‏‏GATC/‏‏ في المملكة المتحدة وشهادة في القيادة بالتأثير من المعهد الوطني الأمريكي للقيادة والكاريزما.