افتتاح المنتدى الاقتصادي العالمي حول الآسيان بالعاصمة الفيتنامية

بمشاركة وفد تجاري من جنوب الشرقية –
كتب – سعيد بن أحمد القلهاتي –

ضمن برنامج زيارة وفد غرفة تجارة وصناعة لمحافظة جنوب الشرقية إلى فيتنام شارك الوفد في فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي حول الآسيان في العاصمة هانوي، بحضور سعادة الشيخ السفير سلطان بن سيف المحروقي سفير السلطنة لدى فيتنام، وناصر بن حمد المعمري رئيس وفد غرفة تجارة وصناعة عمان لمحافظة جنوب الشرقية.
وانعقد المنتدى تحت شعار ريادة الأعمال والثورة الصناعية الرابعة (الذكاء الاصطناعي)، وافتتحه معالي رئيس الوزراء الفيتنامي بمعية كل من رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي ورئيس غرفة تجارة وصناعة فيتنام، كما شارك في المنتدى عدد كبير من رؤساء الدول والحكومات، منها دول رابطة الآسيان، التي وصفها جاستن وود – رئيس المنتدى الاقتصادي في آسيا والمحيط الهادي وعضو اللجنة التنفيذية في المنتدى الاقتصادي العالمي، بأنها واحدة من أبرز النقاط المضيئة حول العالم فيما يتعلق بالنمو الاقتصادي، ومع توسع الثورة الصناعية الرابعة، تبذل هذه الدول جهوداً مضنية للحفاظ على معدلات نموها ومكانتها الاقتصادية المزدهرة، في ظل المتغيرات الجيوسياسية المتسارعة من حولها.
وإلى جانب صفوة صنَّاع القرار، شارك في المؤتمر أيضا أكثر من 800 من رجال الأعمال ونشطاء المجتمع المدني والخبراء الاقتصاديين ورجال الإعلام لمناقشة مجموعة واسعة من القضايا حول ريادة الأعمال والعمالة والثورة الصناعية الرابعة ومستقبل الوظائف في الآسيان، وآفاق الاقتصاد الآسيوي، فضلاً عن تسليط الضوء على المواضيع المحيطة بالثورة الصناعية الرابعة، بما في ذلك التقنيات الناشئة مثل المركبات ذاتية التحكم، والطائرات بدون طيار ، وغير ذلك من التقنيات المعتمدة على الذكاء الاصطناعي.
وقد تتطرق معالي رئيس الوزراء الفيتنامي في كلمته للمنتدى الفرص التجارية والاستثمارية المتاحة في فيتنام، وخطط الحكومة الفيتنامية لتعزيز نموها الاقتصادي، كما تطرق سعادة رئيس غرفة تجارة وصناعة فيتنام إلى الفرص التي المتاحة للقطاع الخاص للمساهمة في عملية التنمية، داعياً المستثمرين إلى استغلال المؤشرات الاقتصادية الإيجابية والاستقرار السياسي للاستثمار وتوسيع المشاريع الاستثمارية بفيتنام.
وحول مشاركة الوفد في المنتدي قال ناصر بن حمد المعمري رئيس الوفد: إن زيارة فيتنام تأتي ضمن اهتمامات غرفة تجارة وصناعة عمان بتطوير العمل التجاري ونشر ثقافة التبادل التجاري بين دول العالم وتشجيع رواد الأعمال العمانيين ، وإن مشاركة الوفد في المؤتمر كان له بالغ الأثر من حيث التنظيم والاهتمام العالمي بالاقتصاد وتسهيل إجراءات التبادل التجاري بين الدول ومن خلال المؤتمر تم التعرف على أنواع الاستثمارات في فيتنام .
وحول المنتدى قال عبدالله بن عامر المشايخي من وفد الغرفة ومدير مؤسسة 23 يوليو للتجارة والمقاولات إن المشاركة في المنتدى الاقتصادي العالمي كانت فرصة للالتقاء برجال الاقتصاد والخبراء وتم خلال المؤتمر التعرف على الفرص الاقتصادية ومجالات الاستثمار والفرص والتسهيلات التي تقدمها فيتنام للمستثمرين، وأضاف المشايخي: ان الزيارة حققت العديد من الأهداف من خلال البرنامج الذي أعد من قبل غرفة تجارة وصناعة جمهورية فيتنام للاطلاع على المصانع والمنشآت الصناعية المختلفة بجمهورية فيتنام.
وقال محمد بن حمد المعمري من الوفد كان لنا فرصة لحضور المنتدى الاقتصادي العالمي بمشاركة العديد من دول العالم فقد تمت مناقشة جوانب متعددة منها تبادل التجاري وجذب الاستثمارات الأجنبية .
وأضاف المعمري أنه من خلال زيارتنا لمسنا تجاوبا جيدا وإيجابيا للغاية من نائب رئيس الغرفة الفيتنامية والرغبة في تعميق التعاون الاقتصادي والتجاري حيث إنها بلد مصدرة للرز والبن والملابس والمنسوجات والأحذية وغيرها الكثير.
وقال عمر بن سعيد بن عامر الصواعي: إن المؤتمر تناول العديد من القضايا الاقتصادية والفرص الاستثمارية في فيتنام وتتجه في الوقت الراهن إلى توطين التكنولوجيا الحديثة في مختلف قطاعتها الاقتصادية وذلك في إطار إستراتيجيتها لتحويل نموذجها الاقتصادي والذي يشهد التحول من الاقتصاد الزراعي إلى اقتصاد الصناعي.
وأضاف عمر الصواعي هناك العديد من الفرص الاستثمارية يمكن الاستفادة منها من صناعات الكترونية والخشبية وغيرها.
وقال خالد بن سعيد الحربي من خلال المنتدى تم التعرف على أهم المنتجات الزراعية والحيوانية من الأرز والقهوة والشاي والمنتجات السمكية بحرية ونهرية ومزارع سمكية والمنتجات الصناعية كأجهزة الحاسوب والأجهزة الكهربائية وصناعة وتجميع السيارات وتتجه فيتنام إلى الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة في مختلف قطاعاتها الاقتصادية.