تشييع 3 شهداء فلسطينيين بينهم طفل برصاص الجيش الإسرائيلي في غزة

غزة – (أ ف ب): شيع مئات الفلسطينيين أمس ثلاثة فلسطينيين أحدهم طفل قتلوا برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل جرت في إطار «مسيرات العودة».
وشيع مئات الفلسطينيين في وسط مخيم جباليا بشمال قطاع غزة شادي عبد العزيز عبد العال (12 عاما) في جنازة خلت من كل المظاهر المسلحة.
كما شيع مئات الفلسطينيين في رفح جنوب القطاع هاني عفانة (21 عاما) الذي قتل بشرق رفح، وفي مخيم البريج الشاب محمد شقورة (21 عاما).
وكان هؤلاء الفلسطينيون قتلوا أمس الأول في المواجهات التي تجددت على حدود غزة، كما أعلنت وزارة الصحة في القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس.
وأصيب 248 شخصا بجروح بينهم ثمانون بالرصاص الحي الإسرائيلي منهم مسعفان وصحفي، وفق ما قال الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة.
وبذلك ارتفع إلى 179 عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا برصاص الجيش الإسرائيلي منذ بدء هذه المسيرات في الثلاثين من مارس الماضي. وقتل جندي إسرائيلي في 20 يوليو الماضي.
وتشهد حدود غزة منذ الثلاثين من مارس الماضي احتجاجات تبلغ الذروة كل يوم جمعة لتأكيد «حق العودة للاجئين» إلى بلداتهم التي هجروها أو طردوا منها قبل نحو سبعين عاما، والمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ أكثر من عشر سنوات، وفق الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة.
وتبرّر إسرائيل استخدام قواتها للرصاص الحي ضد المتظاهرين بالدفاع عن حدودها، متهمة حركة حماس بمحاولة استخدام الاحتجاجات كغطاء لشن هجمات.