الصحافة الأوروبية في أسبوع

بروكسل ــ عمان – شربل سلامه –

جلسات البرلمان الأوروبي المتعلقة بالتصويت على إمكانية معاقبة المجر على خلفية مخالفتها للمعاهدة الأوروبية ومخالفة قوانين دولة القانون. الخطاب السنوي الذي ألقاه رئيس المفوضية الأوروبية في البرلمان الأوروبي وتناول فيه «حال الاتحاد الأوروبي» وبرنامج المفوضية الأوروبية للأشهر الثمانية المقبلة. التحذير من المبالغة في تضخيم المشاكل الأوروبية. الدعوة إلى التفاؤل بمستقبل أوروبي وحدوي أفضل. مشاكل التطرف والتعصب العرقي في ألمانيا والنقاشات السياسية المحتدمة بين السياسيين الألمان بسبب سياسة اللجوء التي اتبعتها المستشارة ميركل. الأزمة الحكومية السويدية والانتخابات الرئاسية البرازيلية المقبلة. هذه المواضيع تناولتها صحف أوروبية صدرت خلال الأسبوع الثاني من الشهر الجاري .

البلجيكية: الأوروبيون يستحقُّون اتحادا أفضل

كتبت جريدة «الصدى» البلجيكية، ان رئيس المفوضية الأوروبية قام بعملية تصنيف وتمييز بين المتظلمين من مسار الوحدة الأوروبية والمعارضين تماماً للوحدة. هنالك أوروبيون متشائمون من المستقبل الأوروبي العام وهؤلاء يتذرعون بحجج فيها الكثير من المنطق، وهنالك أوروبيون متشائمون من أوروبا بشكل غير منطقي وبذرائع غير واقعية بعيدة كل البعد عن الحقائق. أثنت الجريدة البلجيكية على مواقف رئيس المفوضية الأوروبية الرافضة لجعل الانتخابات الأوروبية المقبلة تنحصر في شعارات التطرف والانعزال، والانغلاق والمحدودية. ونحن على بعد ثمانية أشهر من موعد الانتخابات الأوروبية العامة، هنالك فرق سياسي كبير بين النقاشات العقيمة المحدودة وتلك المجدية المتطلعة إلى مستقبل أفضل.
المواطنون الأوروبيون لا يزالون توَّاقين إلى وحدة تجعلهم أشدَّ ارتباطا بأوروبا، وهم متفائلون بالنسبة للمستقبل الأوروبي، وهم لا يثقون بالمؤسسات الرسمية في بلادهم بقدر ما يثقون بالمؤسسات الأوروبية الرئيسية الكبرى، أي المفوضية الأوروبية، والبرلمان الأوروبي، والمجلس الأوروبي، والمحكمة الأوروبية العليا، والمصرف المركزي الأوروبي. إن الرد الوحيد على المتطرفين يكمن في المزيد من الوحدة ولكن هذه الوحدة لا تُصانُ فعلياً إذا لم يتمكَّن الاتحاد الأوروبي من ضمان استقرار بيئي في كل أنحاء أوروبا، واستقرار أمني في بلدان الجوار.