الألمانية: تحجيم الرأسمالية الرقمية

كتبت يومية «سوديتش زيتونغ الألمانية أنَّ البرلمان الأوروبي صوَّت يوم الأربعاء الماضي على قانون توجيهي جديد لمسائل الحفاظ على حقوق المؤلف والناشر. أي حقوق الطبع والنشر، وهذا الأمر سيعزز حقوق الناشرين والفنانين والصحفيين.
في المستقبل القريب، ستكون المواقع الإلكترونية وأنظمة الأنترنت الأساسية الكبرى مسؤولة عن نشر اية مادة عبر الأنترنت، تكون معدَّة للتحميل ومحمية بحقوق الطبع والنشر. يبقى أن توافق دول الاتحاد الأوروبي على هذا القانون الإصلاحي، وتتبنَّاه كي يصبح ساري المفعول. تعتبر الجريدة الألمانية أن هذا القرار البرلماني الأوروبي سيضع حداً لجنوح الرأسمالية الرقمية.
مُفرحٌ أن يعرف المؤلفون أنَّ بإمكانهم المطالبة بحقوق مادية يتقاضونها من شركة «جوجل» وغيرها، في حال نشرت هذه الشركات مؤلفاتهم. هذا الإصلاح الرقمي مبرر وحيوي لثلاثة أسباب رئيسية: أولاً لأنه إصلاح يصون حرية الصحافة التي هي من أعمدة الديمقراطية. هذه الحرية التي أساءَ اليها التطور الرقمي، كما تضررت من الذهنية التي تعتبر أن كل ما يُنشر عبر الأنترنت هو مجَّاني.
ثانياً إن القانون الجديد يحمي الناشرين الذين لا يمكن لأي عمل معدّ للنشر أن يعيش ويدوم ويعطي مردوداً مادياً، من دونهم.
ثالثاً وربما هذه هي النقطة الأهم: إن هذا التصويت، يُثبِت للمرة الأولى لكل المؤسسات الرسمية في الاتحاد الأوروبي، أنَّ بإمكانها وضع حدود للرأسمالية الرقمية.