الإيرلندية: التطرف يُقلِق المجتمع الألماني

كتبت جريدة «ايريش تايمز» الإيرلندية أنَّ لدى الألمانيين، شعباً وسياسيين، قلقاً من تنامي موجات التعصب العرقي. فبعد المظاهرات العنيفة التي قادها اليمينيون المتطرفون في أنحاء عديدة من المانيا، تم توجيه الملامة والانتقاد الشديد إلى عدة شخصيات سياسية ألمانية وإلى رئيس جهاز المعلومات الداخلية، بحجة أنهم لم يتمكَّنوا من تقدير فداحة وخطورة اعمال العنف التي قام بها اليمينيون المتطرفون القوميون المتعصبون.
بعض الاتهامات انصَبَّ على التأكيد بأنَّ المسؤولين قاموا بما يشكّل فائدة سياسية للمتطرفين.
لكن الجريدة الإيرلندية تذكر في سياق تحليلها، أنَّ القوميات العصبية المتطرفة تنبع أيضاً من حاجة إنسانية. إنَّ التعصب العرقي يدل على أنَّ بعض المجتمع يخاف من المسار التغييري المنفتح في البلاد، بينما القيم الأصلية وطرق العيش الأساسية تضمحل رويدا رويدا.
لذلك ها هو يطالب بالدفاع عن قِيَم ومبادئ وسبل عيش خاصة به. الآن على السياسيين الأوروبيين أن يقرروا كيفية معالجة التعصب العرقي والتطرف عبر حسن إدارة التغييرات الاجتماعية واحترام حاجات المواطنين التواقين إلى عيش في بلاد يشعرون فعلاً أنها لهم ولا يشاطرهم بها أحد.