صحار يصالح جماهيره عبر بوابة نادي عمان الجريح

متابعة – عبدالله المانعي –

صالح صحار جماهيره عبر بوابة نادي عمان الجريح بعد أن ظفر بالفوز بنتيجة 3/‏‏2 معوضا خسارته الماضية في الجولة الثالثة أمام مرباط صفر/‏‏1 والتي كانت خارج الديار قبل توقف الدوري، وأتى فوز صحار كالعادة محفوفا بعطاء جماهيري لافت في لقائهما الذي احتضنه ملعب المجمع الرياضي بصحار مساء أمس الأول في الجولة الرابعة من منافسات دوري عمانتل لكرة القدم لهذا الموسم الذي انطلق بعد أن انتهت فترة التوقف له التي كانت منذ انتهاء الجولة الثالثة من عمر الدوري التي منحت أمام منتخبنا الوطني في خضم استعداداته، وبذلك بلع صحار النقطة 7 في حين ظل رصيد نادي عمان بدون أي نقطة وهو شيء بالطبع لا يسر الناظرين والمحبين للفريق وبات الفريق في وضعية لا يحسد عليها. وأحرز نادي عمان هدف التقدم عن طريق طارق المحروقي في الدقيقة 13 من الشوط الأول وتعادل لصحار سعيد عبيد في الدقيقة 15 وتمكن محسن جوهر من إحراز الهدفين الثاني والثالث وجاء هدف نادي عمان الثاني عن طريق ضربة جزاء للاعب لينادرو في الدقيقة 40 . وسعى كل من صاحب الأرض والفريق الضيف من التحرك باتجاه مرمى الآخر وسنحت الفرص للتهديف في الشوط الأول وكانت الحصيلة 5 أهداف وفي الشوط الثاني تمسك صحار بالموقف رغم رغبة نادي عمان في الخروج بالتعادل لكن الظروف خانته وخلا هذا الشوط من إحراز أي هدف. وقد أدار المباراة طاقم قاده الدولي عمر اليعقوبي وعاونه حمد الغافري و وإسحاق الصبحي وراقبه إداريا محمد الرواس وحسن العجمي مقيما للحكام.

لوحة الجماهير

جماهير صحار كانت كعادتها حاضرة بالقلب والوجدان وشكلت ملحمة خلف فريقها وآزرته عن قرب في مشهد حرك صمت المدرجات في الملعب، وتوافدت الجماهير على ملعب المباراة وقدمت التشجيع الحضاري الممتع والمتزن الذي أضفى على اللقاء البهجة والمتعة وساهم التشجيع في شحذ همم اللاعبين وإعطائهم الثقة المطلوبة على نطاق واسع. وبعد انقضاء منافسات هذه الجولة بات مجمع صحار يتهيأ لموقعة الدور 32 من مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – لكرة القدم للموسم الحالي 2018/‏‏2019 والحديث هنا عن موقعة الجارين التي تلعب مساء الثلاثاء المقبل بين صحار الذي انتزع الفوز من نادي عمان بثلاثة أهداف مقابل هدفين وصحم الذي خرج بالفوز على مرباط 2/‏‏1 من جولة الدوري هذه والتكهن بات صعبا لمن ستؤول الأمور هل لصحم الذي حاز على اللقب مرتين من قبل أو لصحار الذي حقق الوصيف في النسخة الماضية في أول وصول له لنهائي الكأس الغالية.

ارتياح من الفوز

الارتياح بدأ على أنس مخلوف مدرب صحار بعد أن حقق فريقه الفوز الثمين وأرضى جماهيره ورفع رصيد فريقه في عدد النقاط وبات الآن ينظر لموقعة ديربي المحافظة أمام صحم هذه المرة في مسابقة الكأس الغالية، ويريد أنس مخلوف أن تسير أمور الفريق على هذا الرتم في خطين متوازيين في الكأس والدوري ويرى أن فريقه قادر على تحقيق ذلك.

تعميق الجراح

الصربي ديفور بيربر مدرب نادي عمان تعمقت جراح فريقه الذي تلقى الخسارة الرابعة له على التوالي وبات رصيده صفرا من أي نقطة في المركز الأخير في سلم الترتيب. وكان المدرب يؤمل كثيرا على مباراة نادي صحار وبالفعل جاهد الفريق للعودة على أقل تقدير بنقطة لكن صحار أبى التفريط في النتيجة وتمسك بها رغم الفرص التي كانت في الشوط الثاني. معاناة نادي عمان باتت تبحث عن حل حتى يستطيع الفريق استعادة بريقه من جديد.