الأمتار الأخيرة تمنح صحم نقطـة التحـول على حساب مرباط

متابعة: عبدالله المانعي –

منحت الأمتار الأخيرة نقطة التحول لصحم الذي كان متأخرا بهدف وحيد وتمكن في غمضة عين من التقاط الأنفاس وحول تأخره إلى فوز بهدفين مقابل هدف ليكسب النقاط الثلاث ويرفع رصيده الى 6 نقاط ليعود مرباط بخسارة من خارج الديار لم يكن يتمناها بالطبع ليقف رصيده عند سابقه الست نقاط، وأتى فوز صحم بعد لقاء الفريقين الذي جرى مساء أمس الأول في عقر داره ووسط جمهوره على ملعب المجمع الرياضي بصحار وذلك مع عودة قطار دوري عمانتل لكرة القدم لهذا الموسم للظهور العلني من جديد عبر جولته الرابعة بعد أن توقف قرابة 14 يوما بسبب ظروف استعدادات المنتخب الوطني لكرة القدم، شوط أول أنهاه الضيف مرباط بهدف التقدم أتى عن طريق عبدالرحمن الغساني من كرة سددها زميله الأجنبي ارتدت من حارس صحم سليمان البريكي وتابعها بتسديدة على يسار الحارس في الدقيقة 25 في ظل غياب الرقابة الدفاعية. أفضلية الوصول وبناء الفرص كانت صراحة لصحم بدليل أن محمد الغساني توافرت أمامه أكثر من فرصة في خط الـ18 لكن عابه التعامل مع الكرات بلمسة أخيرة تجعل الكرة تعانق شباك مرمى حارس مرباط.

وفي الدقيقتين 19 و20 لاحت فرصتان ذهبيتان لكنهما تبخرتا. مرباط الذي اتسم بالهدوء أوجد المجاراة التي أعطته التقدم بهدف السبق في شباك صحم والتالي كان قليل الفرص لكنه تمكن من اصطياد واحدة وتحقيق مبتغاه في حين أن الواقع يشير إلى أن صحم أكثر وفرة وخطورة للفرص ولكن بدون جدوى. وبدأ الشوط الثاني بروح من الحماس من جانب صحم وفي الدقيقة 50 حاول خليل الكحالي مباغتة حارس مرباط مجدي العجمي لكن الأخير فطن لتسديدته وأمسك بها. مشهد إهدار الفرص استمر فيه صحم في وقت اعتمد فيه مرباط على الكرات في المقدمة التي شغلها الأجنبي جيفرسون، واخيرا تمكن البديل فيصل البريكي من تحقيق التعادل لصحم في الدقيقة 85 وأتى هدف الفوز عن طريق البرازيلي دونتانا ماكادو في الدقيقة 87 ليقبض صحم على النتيجة لصالحه. رابطة صحم أدت الواجب وقدمت التشجيع المطلوب منها واستطاعت أن ترسم خلفية اللوحة الزرقاء رائعة خلف فريقها . اللون الأزرق سطع في مدرجات المجمع وعلى اليمين تم فرد بدلة الفريق وأسفل منها كتبت كلمة صحم باللغة الانجليزية وكالعادة كانت لوحة مجلس جماهير صحم قد ظهرت بالإضافة الى القماش المطرز باللونين الأبيض والأزرق.

مباراة صعبة

قال مدرب صحم سالم بن سلطان: حصدنا 3 نقاط مهمة وقابلنا فريق مرباط الذي ظهر شكل مغاير في هذا الموسم في مباراة صعبة وهو يمتلك لاعبين جيدين واستفدنا خلال فترة التوقف للدوري عبر عمل إضافي ايجابي ودرسنا مرباط جيدا ورغم تقدم مرباط إلا أن كمية الفرص التي أوجدناها لم تحقق المبتغى في الشوط الأول لكن في الشوط الثاني طالبنا اللاعبين بالتعديل وأجرينا تغييرات غطت الخلل وأعطت قوة أداء إضافية للفريق وحققنا المطلوب. ورد على استفسار عمان الرياضي حول معاناة صحم بالهجوم رد النجاشي قائلا : أتفق تماما أنه لدينا معاناة في هذا الخط ومشكلتنا في استغلال الفرص وهناك لاعب برازيلي مهاجم قادم للفريق ونخوض ديربي منتظر أمام صحار في مسابقة الكأس الغالية يوم الثلاثاء وسنشتغل عليها مباشرة لتهيئة الفريق.

أخطاء وغياب التركيز

قال مدرب مرباط محمد عبد العظيم: عملنا أداء جيد وكافحنا ومشت الأمور لصالحنا حتى الدقيقة 80 حيث بعد أن تعادل صحم وأتى هدف الفوز له خفت حماس اللاعبين وافتقدنا للتركيز وكلفنا الخسارة ولا أريد التحدث كثيرا عن اللاعبين ومعنا أخطاء وخلال فترة التوقف كان الإعداد يتركز على الجانب البدني الخططي في معسكر كان بصلالة لمدة 3 أيام لعنا تجربة ودية وعامل الجو لم يسعفنا في هذه المباراة، وأضاف نلعب في الدوري مباراة وأمامنا ملف الكأس الغالية وبعدها سنعود للدوري وسيكون الشغل على معالجة تلك الأخطاء.