صحم يقلب الطاولة على مرباط بهدفين مقابل هدف

صحار ـ عبدالله المانعي –
غير صحم مجريات الأمور جملة وتفصيلا وقلب الطاولة رأسا على عقب على مرباط وحول تأخره بهدف في الشوط الأول إلى فوز عريض ومستحق في الشوط الثاني بهدفين مقابل هدف في مباراتهما التي جرت مساء أمس على ملعب المجمع الرياضي بصحار مع عودة منافسات دوري عمانتل لكرة القدم إلى الواجهة عبر جولته الرابعة .

وأهل الفوز صحم لاقتناص 3 نقاط ثمينة زادت في رصيده ليبلغ 6 نقاط في حين جمدت الخسارة رصيد مرباط عند الثلاث نقاط .
شوط أول انتهى بحصيلة هدف أتى لمرباط عن طريق عبدالرحمن الغساني من كرة سددها زميله الأجنبي ارتدت من حارس صحم سليمان البريكي وتابعها بتسديدة على يساره في الدقيقة 25 في ظل غياب الرقابة الدفاعية .
وتمكن البديل فيصل البريكي من تحقيق التعادل لصحم في الدقيقة 85 وأتى هدف الفوز عن طريق البرازيلي دونتانا ماكادو في الدقيقة 87 .
فرص وصول كانت متاحة أمام محمد الغساني مهاجم صحم عابه التصرف في الاستفادة منها وهو في قلب خط الـ18 لحارس مرباط وتهيأت له فرصتنا خطرتان في الدقيقتين 19و20 .
محاولات الضيف مرباط كانت تلوح بين فترة وأخرى عن طريق عبدالرحمن الغساني ومن معه ورغم هدوئها النسبي إلا أن الفريق حول مجرى الأمور لصالحه وتمكن من التقدم بهدف السبق الذي يسأل عنه صراحة خط الدفاع بصحم الذي ظل يتفرج وأفسح المساحة أمام عبدالرحمن الغساني للتهديف .
صحم بدأ يبحث عن ضالته من جديد لتحقيق التعادل رغم حسرته على ضياع الفرص قبل الهدف الذي دخل مرماه وبعد الهدف وتكرر سيناريو إهدار الفرص من جانب محمد الغساني والبقية .
مرباط الذي شكل له هدف التقدم الأريحية لم يلجأ للتراجع البتة وحاول الوصول إلى مرمى سليمان البريكي عبر ماتوفو سولا وعبدالرحمن الغساني في فرص سجلت الضغط والخطورة في آن واحد ولو وجد التركيز لأضاف هدفا آخر .

الشوط الثاني

مطلع الدقيقة 50 نفذ خليل الكحالي لصحم من الجهة اليمنى كرة عرضية تصدى لها حارس مرباط وأبعدها وبدأت الفرص تتقاطر .
ضغط صريح مارسه صحم على مرمى مرباط في وقت اعتمد فيه مرباط على التقدم في استثمار الكرات المرتدة في المقدمة عن طريق الأجنبي جيفرسون .
كل من تابع اللقاء جزم أن هناك معاناة في خط هجوم صحم الذي عجز عن التسجيل مبكرا بحكم الفرص الخطرة التي لاحت وهذا مرده للاستعجال وغياب التركيز والافتقاد إلى اللمسة الأخيرة التي تترجم الفرصة إلى هدف لكنه في آخر 10 دقائق من هذا الشوط عاد بأعجوبة وقلص الفارق وحقق الفوز .
مرباط يستحق التحية إزاء أدائه المتزن الذي قدمه والترابط الملحوظ بين خطوطه الثلاثة فهو استطاع أن يبدع لكنه لم يتمكن من المحافظة على النتيجة التي خرج بها من الشوط الأول ليعود بخسارة لم يكن يريدها بالطبع (ما باليد حيلة).
أدار اللقاء الحكم خالد الشقصي وعاونه حمد المياحي وحمود الشعيبي وصفوان العزري حكما رابعا وفهد الحبسي مراقبا وعبدالله الحراصي مقيما للحكام .