رئيس غرفة كينيا: عمان شريك رئيسي.. ومعرض أوبكس بنيروبي سيعزز الشراكات الاقتصادية

65 مليون دولار حجم التبادل التجاري بين البلدين –
زيارتي للسلطنة حققت نتائج طيبة .. ونتطلع لإقامة معرض للمنتجات الكينية بمسقط العام القادم –
وجود خطين تجاريين بين البلدين يسهل التواصل بين الشركات في كلا الجانبين –

عمان: أكد سعادة كبيرونو كيتوني رئيس غرفة التجارة والصناعة الوطنية الكينية اهتمام بلاده بالسوق العمانية، مبديا سروره بإقامة معرض المنتجات العمانية «أوبكس» الذي تقيمه السلطنة في مدينة نيروبي خلال الفترة من 29 أكتوبر إلى 1 نوفمبر من العام الجاري. معتبرا أنه فرصة كبيرة أمام رجال الأعمال لإقامة شراكات اقتصادية واستثماره في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
وزار سعادته السلطنة مؤخرا والتقى معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة وسعادة قيس بن محمد اليوسف رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان ولجنة معرض أوبكس، وذلك من خلال التنسيق لمشاركة أصحاب وصاحبات الأعمال العمانيين في معرض المنتجات العمانية «أوبكس» في كينيا.
وقال: حققت الزيارة نتائج طيبة ستسهم في زيادة حجم التعاون التجاري بين البلدين.
وأضاف سعادته: إن السلطنة شريك تجاري رئيسي، مشيرا إلى العلاقات التاريخية بين البلدين التي تمتد لأكثر من 500 سنة، ويصل حجم التبادل التجاري بين البلدين في الفترة الحالية إلى 65 مليون دولار منها 50 مليون دولار حجم صادرات عمان إلى كينيا في حين أن كينيا تصدّر ما يصل إلى 15 مليون دولار من المنتجات.
وأوضح أن عمان تصدّر بشكل رئيسي إلى كينيا منتجات النفط، والألمنيوم والزجاج، في حين أن صادرات كينيا تشمل الخشب التقليدي، والشاي، والقهوة، والبقوليات، ومنتجات الحليب بالإضافة إلى الأدوية، كما يوجد الآن نقل جوي مباشر بين مسقط ونيروبي، وعلينا الاستفادة من هذا النقل المباشر.
ولفت إلى أن أهم الفرص المتاحة لمعرض أوبكس في كينيا تتمثل في تقنية المعلومات، والنفط والغاز، والموارد البشرية، وكذلك حصول رجال الأعمال العمانيين على فرص استثمار في كينيا لتأسيس المصانع وغيرها وحتى يتم تحديد المجالات بدقة نحن في انتظار القائمة النهائية للمشاركين في المعرض. وقال توجد مذكرة تفاهم بين غرفة تجارة وصناعة عمان وغرفة التجارة والصناعة الوطنية الكينية، ونعمل الآن على إعداد مسودة نهائية من أجل إصدار مذكرة تفاهم جديدة بين الغرفتين.
وأكد أن غرفة تجارة وصناعة كينيا ستقدم العديد من الخدمات والتسهيلات من أجل إنجاح معرض المنتجات العمانية أوبكس، حيث سنسهل عملية التواصل بين الشركات العمانية والكينية للقيام معا بعملية التبادل التجاري والاستثمار، وكذلك تقديم كافة التجهيزات والاستعدادات لزيارة وفد رفيع المستوى من السلطنة إلى كينيا وإطلاعه على أهم فرص التعاون بين البلدين.
وأعرب عن سعادته بزيارة السلطنة مؤكدا أن نتائج الاجتماعات التي قام بها إيجابية جدا، ونتطلع لإقامة معرض للمنتجات الكينية في السلطنة العام القادم، خاصة مع وجود خطين تجاريين حيويين بين البلدين، أحدهم بحري يربط بين عدد من الموانئ في الدولتين والثاني جوي يربط بين العاصمتين.