رياح عاصفة وأمطار غزيرة تجتاح شمال الفلبين مع اقتراب إعصار ضخم

«فلورنس» يصل اليابسة ويغمر ولايتي نورث وساوث كارولاينا بالمياه –
مانيلا – ويلمنجتون (نورث كارولاينا) – (رويترز): أخلت السلطات الفلبينية المزيد من المناطق أمس ونصحت نحو 5.2 مليون نسمة في مسار إعصار قوي إلى ضرورة البقاء في منازلهم مع ترقب هطول أمطار غزيرة وحدوث أضرار للبنية التحتية والمحاصيل.

ومن المتوقع أن يجتاح الإعصار القوي مانكوت أقصى شمال الفلبين في وقت مبكر اليوم محملا برياح سرعتها 205 كيلومترات في الساعة تصل في ذروتها إلى 255 كيلومترا في الساعة، وهي سرعة ظل عندها منذ أن اجتاح ميكرونيزيا هذا الأسبوع.
ونقلت السلطات أكثر من تسعة آلاف شخص إلى ملاجئ مؤقتة مع اقتراب الإعصار من إقليمي كاجايان وإيزابيلا المنتجين للأرز والذرة حيث من المتوقع أن يصل إليهما بحلول فجر اليوم.
وتتأهب دفعة ثانية وثالثة من فرق الإنقاذ لمواجهة أي طوارئ قد تنجم عن تعرض المجموعة الأولى نفسها لمشكلات أثناء عمليات الإنقاذ. وقال خبراء في إدارة الأزمات إن الأمر قد يتطلب مغادرة عشرات الآلاف لمنازلهم.
وقال فرنسيس تولينتينو مستشار الرئيس ومنسق جهود الحكومة لإدارة الأزمات «أناشد الناس الاستماع لنصيحة السلطات. ابقوا في منازلكم».
وزادت سرعة العاصفة قليلا أمس وكانت على بعد نحو 450 كيلومترا شرق الفلبين. وأظهرت مقاطع نشرها سكان كاجايان على مواقع التواصل الاجتماعي رياحا قوية تقتلع الأشجار بينما تلبدت السماء بغيوم شديدة مع هطول أمطار غزيرة.
وأصدرت السلطات تحذيرات لسكان العاصمة مانيلا وأكثر من 30 إقليما في شمال ووسط الفلبين. وتم تعطيل الدراسة وإنهاء العمل مبكرا في هيئات حكومية في أكثر من 600 مكان بينما تأهب أفراد الجيش والأطقم الطبية والطوارئ.
وقال خفر السواحل إن نحو خمسة آلاف مسافر تقطعت بهم السبل في عدة موانئ بسبب العاصفة التي ستتجه نحو جنوب الصين وفيتنام.
من جهة ثانية، اجتاح الإعصار فلورنس ولايتي نورث وساوث كارولاينا أمس، وحاصرت مياه الفيضانات الناجمة عنه السكان وغمرت جزءا من بلدة نيو بيرن. وضعفت شدة الإعصار لكنه ما زال يشكل خطرا وقد تستمر الفيضانات عدة أيام.
وقال المركز الوطني للأعاصير إن الإعصار وصل إلى اليابسة عند الساعة 7:15 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (11:15 بتوقيت جرينتش) قرب بلدة رايتسفيل بيتش المتاخمة لويلمنجتون بولاية نورث كارولاينا، مصحوبا برياح بلغت سرعتها 150 كيلومترا في الساعة.
وقال روي كوبر حاكم نورث كارولاينا إن الإعصار سيتسبب في هطول أمطار غزيرة تؤدي لارتفاع منسوب المياه في جميع أنحاء الولاية عدة أقدام.
وذكرت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية أنه بحلول صباح امس هطلت أمطار بلغ منسوبها 76 سنتيمترا على بلدة اتلانتك بيتش الواقعة بسلسلة جبال أوتر بانكس.
وقالت السلطات في بلدة نيو بيرن إنه جرى إنقاذ أكثر من 100 شخص من الفيضانات التي غمرت المنطقة المنخفضة من البلدة. وأبلغت كولين روبرتس مديرة المعلومات العامة بالبلدة محطة (سي.إن.إن) إن 150 آخرين ينتظرون الإنقاذ وأن سكانا خرجوا في قوارب لمساعدة الآخرين رغم الأحوال الجوية السيئة.
وقال المسؤولون المحليون إنه لم ترد تقارير على الفور عن سقوط وفيات أو إصابات خطيرة جراء الإعصار ولكن جرى إجلاء أكثر من 60 شخصا بينهم أطفال من فندق في جاكسونفيل بولاية نورث كارولاينا.
وتوقع براندون لوكلير الخبير بالمركز الوطني للأرصاد أن تشهد نورث كارولاينا ما يعادل ثمانية أشهر من الأمطار في غضون يومين أو ثلاثة.
وضعفت قوة الإعصار إلى عاصفة من الفئة الأولى على مقياس سافير-سيمبسون لشدة الأعاصير المؤلف من خمس فئات مساء أمس الأول، قبل أن تصل إلى اليابسة.
وقد يتأثر قرابة عشرة ملايين شخص بالإعصار ووجهت أوامر لأكثر من مليون بإخلاء سواحل ولايتي نورث وساوث كارولاينا، ما تسبب في ازدحام الطرق.
وأعلنت حالة الطوارئ في ولايات جورجيا وساوث كارولاينا ونورث كارولاينا وفرجينيا وماريلاند ومقاطعة كولومبيا.