هجوم نزوى يفشل في فك شفرة مدافعي سمائل

نزوى – أحمد الكندي –
للمرة الثانية على التوالي يخرج فريق نزوى بالتعادل السلبي بعد أن فشل مهاجموه في فك شفرات خط دفاع سمائل في اللقاء الذي جرى على الملعب الفرعي لنادي نزوى ببركة الموز ضمن الجولة الثالثة من منافسات دوري الدرجة الأولى ليحصد الفريق الأزرق نقطته الثانية من ثاني مبارياته بينما حصل سمائل على أول نقطة بعد خسارتين. ولم تكشف المباراة عن الكثير من الأسرار بعد أن ظهر صاحب الأرض بمستوى باهت لا يتناسب مع استعداداته وحجم التوقعات والطموحات المرسومة قبل اللقاء فلم يظهر اللاعبون بمستواهم وغابت الجماعية في الأداء ولم تظهر الصفقات الجديدة في الفريق صاحب الضيافة لذلك خلت المباراة من الخطورة من طرف صاحب الأرض مع اعتماد الفريق السمائلي على تأمين الدفاع خشية الوقوع في أخطاء تكلّفهم الخسارة الثالثة وبرغم وضوح الرؤية في الشوط الأول إلا ان الأداء لم يتغير في الشوط الثاني بعد أن نشط فريق سمائل واستطاع تشكيل خطورة على مرمى نزوى بعد أن قرأ مدربه أوراق الفريق صاحب الضيافة ووجد أنه ليس بالخصم المخيف فبادله الهجمات واستحوذ الضيف على غالبية وقت الشوط الثاني وسط توهان لاعبي نزوى وخروجهم من – الفورمة – نهائياً وبذلك يحصد كل فريق نقطة واحدة في رصيده لتبدو الأمور صعبة جداً خاصة مع وصول السلام للنقطة التاسعة في صدارة المجموعة وفنجاء في الوصافة بسبع نقاط لذلك على الفريقين وخاصة نزوى مراجعة الحسابات إذا أراد أن يكون رقماً صعباً في التنافس وفق ما أعلنه الجهازان الفني والإداري من تصريحات قبل بدء الموسم بأن هدف الفريق الصعود لدوري عمانتل؛ بينما تعتبر النقطة مقبولة نوعاً ما لفريق سمائل لعدة اعتبارات من بينها أنها جاءت من خارج الديار وجاءت بعد خسارتين وافتتح الفريق بها رصيده النقطي لهذا الموسم وربما ستكون عاملا مساعدا للجولات المقبلة التي تتطلب مزيداً من التركيز والقوة سعيا لتثبيت الفريق لأقدامِه في دوري الدرجة الأولى والبقاء ضمن هذا المستوى.