الاحتفال بتدشين النصب التذكاري للسفينة صحار بجوانزو الصينية

شاهد على العلاقات التاريخية بين الشعبين الصديقين منذ قرون –
جوانزو ـ العمانية: احتفل صباح أمس بمدينة جوانزو الصينية بتدشين النصب التذكاري للسفينة صحار بمناسبة مرور 40 عامًا على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين السلطنة وجمهورية الصين الشعبية الصديقة، بحضور معالي الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام وتشو يوي نائبة عمدة مدينة جوانزو.

وألقى معالي الدكتور وزير الإعلام كلمة أكد فيها عمق العلاقات التاريخية بين البلدين، وقال: «إن هذه العلاقة الجيدة التي امتدت عبر آلاف السنين لم تنقطع حيث أمر حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في عام 1980م بإعادة ذكرى هذه العلاقة التاريخية من خلال بناء السفينة صحار التي رحلت عبر نفس المسار إلى مدينة جوانزو إذ سلكته قديمًا لتصل إلى هذه المدينة التي نحن فيها اليوم».
وأضاف معاليه في كلمته: «اليوم نستعيد جميعا ذاكرة الأجداد ونرفع الستار عن النصب التذكاري للسفينة صحار لتكون شاهدا على عمق العلاقات التاريخية بين الشعبين الصديقين وعلى المحبة والصداقة التي غرست منذ قرون لتكون شاهدا للأجيال الحاضرة والقادمة على الخصوصية التي تميزت بها هذه العلاقة العريقة».
ومن الجانب الصيني ألقت نائبة عمدة مدينة جوانزو كلمة قالت فيها إن الصداقة والمحبة بين السلطنة وجمهورية الصين الشعبية ثابتة منذ قديم الزمان، مؤكدة أن السفينة صحار عندما أبحرت قبل 1300 سنة من مدينة صحار التجارية العمانية إلى مدينة جوانزو لهي دليل على ازدهار التجارة والحضارة بين الدولتين في ذلك الوقت، مضيفة أن السفينة صحار تعد رمزا من رموز الصداقة العمانية الصينية.
واشتمل الحفل الكبير الذي أقيم بالمناسبة على فنون شعبية ومعرض للصور والوثائق.
كما أقيم مساء أمس بمدينة جوانزو الصينية حفل استقبال بمناسبة تدشين النصب التذكاري للسفينة صحار وذلك لمرور 40 عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين السلطنة والصين بحضور معالي الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام ومعالي أويانج ويمين نائب مقاطعة جوانزو وعدد من المسؤولين في الحكومة الصينية والوفد المرافق لمعاليه.