رئيس كوريا الجنوبية يؤكد: لدى بيونج يانج «الإرادة» لنزع سلاحها النووي

قبل قمة جديدة بين الكوريتين –
هانوي – واشنطن – (رويترز) – (أ ف ب): اعتبر الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن امس قبل قمة جديدة بين الكوريتين، ان لدى كوريا الشمالية «الإرادة لنزع سلاحها النووي» وإن الولايات المتحدة مستعدة لطي صفحة العلاقات العدائية.

وسيكون هذا اللقاء المقرر من 18 الى 20 سبتمبر الجاري الثالث بين رئيس كوريا الجنوبية والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون منذ نهاية ابريل.
ويهدف الى اعطاء دفع جديد للمفاوضات بين واشنطن وبيونج يانج حول نزع السلاح النووي والتي تراوح مكانها منذ اسابيع. وأقر مون امس بوجود «عوائق» وبأن على الفريقين تقديم تنازلات لإحراز تقدم حول المسألة الأساسية للبرامج النووية والبالستية لدى الشمال.
وقال الرئيس الكوري الجنوبي خلال اجتماع مع مستشارين ان «لدى كوريا الشمالية الارادة لنزع سلاحها النووي وبالتالي التخلص من اسلحتها النووية… ولدى الولايات المتحدة الإرادة لإنهاء العلاقات العدائية مع الشمال وإعطاء ضمانات امنية». وتدارك «لكن ثمة عوائق لأن كل فريق يطلب من الآخر ان يبادر الى التحرك واعتقد أنهما سيتمكنان من التوصل الى نقطة تسوية». وتطالب واشنطن بيونج يانج بـ «نزع السلاح النووي بصورة نهائية يمكن التحقق منها بالكامل».
وأوضح مون الذي ساهم في عقد قمة سنغافورة التاريخية بين الجانبين الأمريكي والكوري الشمالي ودعا الطرفين الى الالتقاء من جديد، ان كوريا الجنوبية ستساعد على ان تستأنف واشنطن وبيونج يانج حوارهما «لتسهيل عملية نزع السلاح النووي»، وأعلن البيت الأبيض الاثنين ان ترامب تلقى رسالة من كيم حول عقد لقاء جديد بينهما.
وهذا مؤشر الى ان الامور تتحرك مجددا، فيما كان ترامب ألغى في نهاية اغسطس زيارة كان سيقوم بها وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو لبيونج يانج بسبب عدم احراز تقدم كاف على صعيد نزع السلاح النووي. وقالت وزيرة خارجية كوريا الجنوبية كانغ كيونغ-وا امس خلال المنتدى الاقتصادي العالمي لرابطة دول جنوب شرق آسيا في هانوي «نحرز تقدما الآن حول نزع السلاح النووي وعملية السلام»، وأضافت ان «احراز تقدم في هذا السياق هو هاجس يومي».
واعتبرت وزيرة خارجية كوريا الجنوبية ان قمة جديدة بين ترامب وكيم يجب ان «تسفر عن نتائج ملموسة»، وقالت ان «قمة ثانية يجب ان تؤدي الى تقدم ملحوظ… يجب تحقيق نتائج ملموسة».
وهذا ما وعد به ايضا امس مستشار الأمن القومي للرئيس الكوري الجنوبي، شونغ اوي-يونغ الذي عاد اخيرا من زيارة الى بيونج يانج، قائلا ان مون وكيم سيناقشان الاسبوع المقبل «بطريقة معمقة ومفصلة وسائل التوصل الى نزع السلاح النووي».
وأعلنت الرئاسة الكورية الجنوبية ان لقاء مغلقا بين كبار موظفي الشمال والجنوب مقرر اليوم لمناقشة القمة بين الكوريتين الأسبوع المقبل.
وفي سياق متصل، فرضت الولايات المتحدة امس عقوبات على شركتين إحداهما روسية والأخرى صينية لدعمهما برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية.
وذكرت وزارة الخزانة الأمريكية على موقعها الإلكتروني أن العقوبات الجديدة تستهدف شركة فولاسيس سيلفر ستار في روسيا ويانبيان سيلفرستار نتوورك تكنولوجي ومقرها الصين، وأضافت الوزارة أن العقوبات شملت أيضا مواطنا من كوريا الشمالية يدعى سونج هوا جونج.