«التنمية الاجتماعية ومصفاة الدقم» توقعان اتفاقية شراء وحدة متنقلة متكاملة

لدعم وتأهيل الأطفال من ذوي الإعاقة بالوسطى –
وقعت وزارة التنمية الاجتماعية ومصفاة الدقم على اتفاقية دعم شراء الوحدة المتنقلة المتكاملة التي سيتم من خلالها تقديم الرعاية والتأهيل للأطفال من ذوي الإعاقة بمحافظة الوسطى التي تأتي في إطار الجهود التي تبذلها مصفاة الدقم ضمن مسؤوليتها الاجتماعية وحرصها على تقديم الدعم الاجتماعي في المحافظة.

وقع الاتفاقية من جانب وزارة التنمية الاجتماعية سعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي وكيل الوزارة بينما وقع الاتفاقية نيابة عن مصفاة الدقم المهندس هلال بن علي الخروصي نائب رئيس مجلس إدارة الشركة، حيث تم توقيعها بالمديرية العامة لشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة. وستسهم الوحدة المتنقلة في توفير الرعاية الصحية والخدمات التأهيلية للأشخاص ذوي الإعاقة بمختلف ولايات محافظة الوسطى، وذلك من خلال تسهيل عمل الطواقم الفنية والطبية العاملة في تلك الوحدة المتنقلة والمجهزة بمعايير متطورة لتقديم هذه الخدمة لسكان المحافظة. وتتضمن الوحدة الحديثة عددا من المميزات التي ستساهم في تطوير الجوانب المعرفية والحركية والاجتماعية والانفعالية من خلال برامج التربية الخاصة والعلاج الوظيفي وعلاج النطق والتواصل والإرشاد النفسي وتعديل السلوك.
وأعرب سعادة الدكتور وكيل وزارة التنمية الاجتماعية عن تقديره لمصفاة الدقم على مبادرتها الطيبة والتي ستكون أحد أهم الروافد  لتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة مما سوف تسهم في توفير حياة أفضل لهم ولذويهم في المستقبل ، مؤكدا على الدور البارز لمؤسسات القطاع الخاص بشكل عام ومصفاة الدقم بشكل خاص في دعم البرامج الاجتماعية و التنموية الطموحة التي تخدم كافة شرائح المجتمع. مشيرا إلى أن وزارة التنمية الاجتماعية تسعى من خلال هذه الوحدة على رصد عدد الحالات في كل من ولايات الدقم والجازر وكذلك هيماء وهناك خطة مستقبلية متى ما توفر الدعم المالي لإقامة مركز لتأهيل الأطفال المعوقين ويعتمد في ذلك على عدد الحالات بعد إحصائها أسوة بما هو الحال في ولاية محوت ، حيث تعمل هذه الوحدة المتنقلة وفق جدول زمني لتلك الزيارات على حصر تلك الأعداد وعلى مدى حرص الأهالي في حصولهم على تلك الخدمات التي تقدم لفئة الأشخاص من ذوي الإعاقة وأصبح هناك وعي من المجتمع بأن هذه الفئة علينا أن نتكاتف جميعا لتقديم أفضل خدمات التأهيل لهم وأن يجدوا فرصتهم في المجتمع وفق ما كفله لهم القانون والتشريعات في هذا الوطن ، ومبادرة مصفاة الدقم سيكون لها التأثير الإيجابي وتساهم في التسهيل على الأهالي الذين كانوا يتنقلون لمسافات طويل للحصول على خدمات التأهيل من خلال مركز الوفاء لتأهيل الأطفال المعوقين في ولاية محوت.
من جانبه قال المهندس هلال بن علي الخروصي نائب رئيس مجلس إدارة شركة مصفاة الدقم : نحن في مصفاة الدقم نهتم بكل شرائح المجتمع في المناطق المحيطة بالمشروع ، وذلك من خلال التعرف على احتياجات سكان هذه المناطق والعمل على تلبيتها كجزء من مساهماتنا في تنمية المجتمعات المحلية. كما نعمل جاهدين للوصول إلى كل الشرائح كجزء من مسؤوليتنا الاجتماعية التي تركز على صحة الفرد والمجتمع كأحد المحاور الرئيسية لسياسة الاستثمار الاجتماعي التي تنتهجها الشركة». مضيفا الخروصي: نأمل في أن تساهم هذه المبادرة في التخفيف من معاناة بعض أولياء الأمور من سكان المناطق البعيدة الذين يضطرون إلى نقل أبنائهم من ذوي الإعاقات المختلفة لمسافات طويلة من أجل الحصول على الرعاية الصحية لهم». يذكر أن برامج مصفاة الدقم للاستثمار الاجتماعي تتضمن مبادرات عدة منها مبادرة «معرفة» التي تستهدف فئة الشباب الباحثين عن عمل وطلبة الكليات والجامعات لتزويدهم بالمهارات اللازمة لدخول سوق العمل من خلال عدد من الدورات التدريبية التي تهدف إلى صقل خبراتهم وتنميتها. وستقام النسخة الثانية من برنامج «معرفة» في وقت لاحق هذا العام لعدد من رواد الأعمال والطلبة وخريجي الكليات والجامعات، وذلك لتزويدهم بالمهارات والخبرات التي ستساعدهم على تحقيق النجاح والتميز في حياتهم العلمية والعملية. كما نفذ فريق الاستثمار الاجتماعي بالمصفاة برنامج علوم المصفاة لطلبة مدارس محافظة الوسطى لتعريفهم بطريقة عمل المصفاة بشكل مبسط ومحبب لتشجيعهم على اختيار التخصصات العلمية في المستقبل والحصول على فرص وظيفية في مشروع المصفاة في المستقبل. ويعمل برنامج «وضحة» كمظلة للمبادرات النسائية التي تنظمها المصفاة للنساء في المجتمع المحلي لتشجيعهن على الدخول في المجالات المختلفة لريادة الأعمال وبدء مشاريعهن التجارية واستغلال الفرص الاقتصادية في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم. وقد نفذت المصفاة مؤخرا مبادرة «بيئتي» لتنظيف شواطئ ولاية الدقم و نشر الوعي البيئي في المجتمع المحلي. كما قام فريق الاستثمار الاجتماعي لمصفاة الدقم بتنفيذ برنامج صيفي للقيادة لعدد من الطلبة والطالبات المجيدين بمحافظة الوسطى ، حيث تم إرسال الطلبة إلى المملكة المتحدة لمدة شهر لتنمية مهارات اللغة الإنجليزية والقيادة والاتصال لديهم لصقل مواهبهم وخبراتهم ليكونوا قادة ناجحين في المستقبل .