مؤتمر بصلالة يبحث تفعيل المدن الذكية والمجالس البلدية

لتحسين الخدمات وتحقيق الاســـتدامة –
مكتب صلالة – حسن بن سالم الكثيري –

بدأت بصلالة فعاليات المؤتمر العربي للمدن المستدامة .. تمكين شركاء الاستدامة في تطوير المدن (مدينتنا مسؤوليتنا) الذي تنظمه بلدية ظفار بالتعاون مع الرعاية الأولى لتنظيم المؤتمرات ومع شركائها الاستراتيجيين المعهد العربي للتخطيط بدولة الكويت ومنظمة المدن العربية خلال الفترة من 12 ـ 13 سبتمبر الجاري وذلك في تمام الساعة التاسعة صباحا في مجمع السلطان قابوس الشبابي للثقافة والترفيه بمدينة صلالة، بحضور سعادة الشيخ سالم بن عوفيت بن عبدالله الشنفري رئيس بلدية ظفار.
وفي بداية المؤتمر ألقى المهندس عبدالقادر بن أحمد علوي الحداد نائب رئيس بلدية ظفار كلمة البلدية قال فيها: إن الجهود الحكومية المبذولة وغيرها من الأنشطة التطوعية المدنية والمجتمعية وبرامج المسؤولية الاجتماعية للشركات وهي بكل تأكيد نهج وطني مقدر ومحمود بيد أنها لا تزال بحاجة للتضافر والتكامل فيما بينها وتوحيدا للجهود والطاقات تحقيقا لمصالح الجميع وهو ما أخذته بعين الاعتبار الرؤى النيرة والتوجيهات السديدة لمولانا عاهل البلاد المفدى – حفظه الله ورعاه – في كافة الخطط وبرامج التنمية المتعاقبة فكان ثمار ذلك اليوم مظلة تنموية بشرية واجتماعية عمت التجمعات السكانية في المدن والقرى والسهول والجبال وبطون الأودية والصحاري الواسعة رغم اتساع الأرجاء وصعوبة التضاريس.
وبعد ذلك تم تقديم عرض مرئي عن المؤتمر تضمن الحديث عن التطور الملحوظ في معدلات النمو السكاني والتباين في أوجه التنمية العمرانية وانعكاسات التغير المناخي العالمي والأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية من بطالة وفقر وشح في الموارد وأزمات الطاقة وبدائلها.
كما اشتمل الحفل كذلك على كلمة سعادة الدكتور بدر عثمان مال الله مدير عام المعهد العربي للتخطيط وكلمة معالي المهندس أحمد بن حمد الصبيح أمين عام منظمة المدن العربية، وتم بعد ذلك عمل جلستين اشتملت الأولى مناقشة مصفوفة التنمية المستدامة في المدن والتخطيط الاستراتيجي كإطار للتخطيط العمراني وكذلك الاستراتيجية الوطنية للتمية العمرانية ودور المدن الذكية في تعزيز التنميةالمستدامة .
أما الجلسة الثانية فتضمنت الحديث عن محور البلديات مولدات الحركة لشركاء الاستدامة وكيف يمكن للمدن الذكية أن تكون فعالة وكذلك المبادرات الريادية والابداعية في المجالس البلدية لتحسين الخدمات وإيجاد روح التنافسية وتحقيق الاستدامة.
ويستهدف المؤتمر العديد من كبار المسؤولين وصناع القرار في دول مجلس التعاون الخليجي وبلاد الشام والعراق ودول المغرب العربي ودول شمال إفريقيا ويهدف إلى تفعيل دور التنمية المستدامة الشاملة وبناء شراكات استراتيجية بين القطاع العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني ومناقشة قضايا ومعوقات بناء وتطوير المدن المستدامة وفاعلية المجالس البلدية والإدارات المحلية وأساليب رفع مستوى أدائها من خلال أحدث التجارب والأدوات والاستراتيجيات ضمن الأبعاد التشريعية التنظيمية والمالية والتكنولوجية وذلك بمشاركة نخبة من الساسة وصناع القرار والخبراء والباحثين والأكاديميين والاقتصاديين من القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني وشركاء التنمية.
الجدير بالذكر أن هذا المؤتمر الذي يستمر لمدة يومين سيتم من خلاله عرض ومناقشة العديد من الأوراق البحثية التي ستسلط الضوء على مختلف الموضوعات المتعلقة بمصفوفة التنمية المستدامة في المدن العصرية ودور القطاع الخاص في الاستثمار وتطوير المدن، بالإضافة إلى الحديث عن دور المجالس البلدية كمولدات الحركة لشركاء الاستدامة وغيرها من الموضوعات الأخرى.‏