محاضرة بجعلان بني بو حسن تدعو إلى الإصلاح بين النّاس

جعلان بني بو حسن – خلفان الحسني –

أقيم بجامع السلطان قابوس بجعلان بني بو حسن محاضرة دينية بعنوان: «الإصلاح بين الناس فن لا يتقنه إلا المصلحون» ألقاها سعيد بن حميد الحسني خبير وعظ وإرشاد بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، وتطرقت المحاضرة إلى تعريف الإصلاح وأهميّته في واقع المسلمين أفراداً وجماعات لقول الله تعالى: «والصلح خير»، حيث انه بالصلح تهبّ على القلوب المتجافية رياح الأنس ونسمات الندى، وبه تسكن النفوس، ويتلاشى النزاعات، وهو نهج شرعي يُصان به حقوق الناس.
كما تطرق المحاضر إلى نقطة الإصلاح بين الناس وظيفة المرسلين وهو الدور الذي قام به النبي صلى الله عليه وسلم في الإصلاح بين قبيلتي الأوس والخزرج عند هجرته إلى المدينة المنورة، وأوضح المحاضر أن الإسلام دعا إلى لم شمل الأسرة وتماسكها في حال وقوع الخلاف بين الزوجين بتدخل الحكمين للإصلاح بينهما، كذلك دعا إلى أهمية الإصلاح بين الأفراد كذلك لقول الله تعالى: «إنّما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم»، وأكد الحسني في محاضرته أن القائمين بالإصلاح بين الناس لهم عند الله أجر عظيم لقول الله تعالى: «لا خير في كثير من نجواهم إلاّ من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين النّاس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما».
وتناولت المحاضرة فقه الإصلاح الذي هو فنّ في حد ذاته يستلهم من السيرة النبوية العطرة للوصول إلى ثمرة الإصلاح أولها صلاح نيّة القائمين بدور الإصلاح وابتغاء مرضاة الله تعالى، وتجنب الأهواء الشخصية والمنافع الدنيوية والاستعانة بالله -عز وجلّ- بالدعاء أن يوفق بين المتخاصمين فهو الميسر للأمور والموفق لها، وتطرق الحسني إلى الصبر والأناة والتحمل لأن النفوس مجبولة على الشح وصعوبة الشكائم، وأكد المحاضر على ضرورة أن يجعل المصلح من نفسه ميزانا بينه وبين إخوانه المسلمين فما يحبه لنفسه يحبه لهم ليكون صلحه مثمراً.