تشغيل مبنى الشحن الجوي الجديد بمطار صلالة

صلالة في 12 سبتمبر/العمانية/ قامت الشركة العمانية لخدمات الطيران التابعة للمجموعة العمانية للطيران اليوم بتشغيل مبنى الشحن الجوي الجديد بمطار صلالة، وذلك بحضور معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات.

كما حضر تشغيل مبنى الشحن الجوي سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني وسعادة المستشار عبدالله بن عقيل ال ابراهيم القائم بأعمال نائب محافظ ظفاروعدد من المختصين، واشار معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات ان منظومة الطيران المدني بالسلطنة شهدت تغطية كبيرة في السنوات الماضية وذلك بافتتاح العديد من المرافق المهمة في هذا القطاع وتحديثها لتتواكب مع المباني العصرية الحديثة.

وقال معاليه في تصريح لوسائل الاعلام ان تشغيل مبنى الشحن الجوي بمطار صلالة جاء استكمالا للمرافق السابقة التي تم تشغيلها وافتتاحها وهو جزء مهم جداً مختص بتسويق الشحن الجوي، واضاف معاليه ان مبنى الشحن الجوي صمم وفق معايير عالية جداً وبمستويات عالمية ويعمل بكفاءة مميزة بالإضافة الى انه مزود بأحدث الأنظمة والتقنية التي وصلت إليه قطاع الشحن الجوي مؤكدا معاليه الى ان هناك توجه لتفعيل المبنى من خلال التركيز على التسويق الجاد والفعلي لهذه المنظومة الحديثة وتفعيل ربطه مع ميناء صلالة والمنطقة الحرة كون أن مدينة صلالة تعتبر ممر لوجستي دولي تعبر عليه الكثير من البضائع العالمية لوقوعه على ممرات الربط العالمية.

واكد معالي الدكتور وزير النقل والاتصالات ان المجموعة العمانية للطيران عملت على صياغة استراتيجية للشحن الجوي في السلطنة عموما بهدف الوصول لحجم مناولة لشحن يصل إلى 730 ألف طن سنويا في حلول عام 2030م حيث يتم حاليا مناولة 210 ألف طن سنوي من الشحن الجوي، وقال معاليه انه تم وضع خارطة طريق مبنية على مكونات رئيسية أهمها التسويق والتشجيع على الاستيراد الجوي والبحري المباشر والتقليل من الاستيراد والتصدير عن طريق المنافذ البرية والتركيز بشكل أكبر على المقومات الكبيرة التي وصلت إليها الموانئ والمطارات العمانية، واضاف ان المحور الآخر من الاستراتيجية سيكون من خلال تمكين القطاعات الأخرى التي تحتاج إلى الشحن الجوي والتركيز على منتجات الثروة السمكية والمنتجات الزراعية إلى جانب الصناعات الأخرى كصناعات الأدوية وغيرها حيث سيتم دعمها وتمكينها في عملية الشحن الجوي.

من جانب اخر قال سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني ان مشروع مبنى الشحن الجوي في مطار صلالة استمر حوالي 3 سنوات بتكلفة بلغت 34 مليوناً ريالاً عمانياً حيث تولت الإشراف عليه اللجنة الفنية لمتابعة مشاريع المطارات تحت مظلة وزارة النقل والاتصالات مشيرا الى انه باكتمال مبنى الشحن الجوي تعتبر جميع البنى الأساسية في مطار صلالة قد اكتملت من حيث نقل المسافرين وكذلك نقل البضائع.

واكد سعادته على دور الشركات والجهات المشغلة في تنشط حركة النقل الجوي من مطار صلالة مشيرا الى ان المبنى يحتوي على الامكانيات والخدمات وعلى أحدث المستويات وأصبح مهيأ للمشاركة في تنمية قطاع الطيران المدني في السلطنة، وقال ان مبنى الشحن الجوي بمطار صلالة هو جزء من الحزمة الـ12 لتطوير مطار مسقط الدولي ومطار صلالة والتي تضم مبنى الشحن الجوي بمطار مسقط الدولي ومبنى شحن الجوي بمطار صلالة وكذلك مبنى صيانة الطائرات في مسقط، وبدأت الشركة العمانية لخدمات الطيران اليوم في استلام طلبات الشحن من المبنى الجديد اعتبارا من الساعة الثامنة صباحا بتوقيت السلطنة وفي الساعة العاشرة والنصف (10:30) استقبل المبنى أول رحلة شحن فيما غادرت أول رحلة شحن في الساعة الحادية عشر وعشرون دقيقة (11:20) .

ويعد مبنى الشحن الجوي الجديد واحداً من سلسة المشاريع الملحقة بمشروع تطوير مطاري مسقط الدولي وصلالة الذي أشرفت على تنفيذه وزارة النقل والاتصالات وهو مجهز بأفضل المواصفات العالمية الحديثة ليواكب التطور والنمو المتسارع في حركة البضائع والشحن في السلطنة، وتبلغ مساحة مبنى الشحن الجديد ( 20 ألف متر مربع)، وبطاقة استيعابية تصل إلى (100 ألف طن في السنة ).

الجدير بالذكر أن مبنى الشحن الجديد مزود بتقنيات متكاملة ومرافق متقدمة للتعامل مع جميع أنواع البضائع بدءاً من البضائع العامة والشحنات الخاصة كالمنتجات القابلة للتلف والحيوانات الحية والسلع والمواد الخطرة. كما تم تجهيز المبنى بنظام آلي لمناولة البضائع والذي يتيح التعامل السلس مع حاويات البضائع والمنصات ..كما تم تزويده برافعة مناولة ذات تقنية متطورة لنقل وتخزين البضائع بطريقة منظمة الأمر الذي سيؤدي إلى معالجة فعالة وتسليم أسرع للبضائع وبالتالي رفع الكفاءة والإنتاجية بالاضافة الى وجود برادات خاصة تمكن من الحفاظ على مختلف المنتجات القابلة للتلف .

ويحتوي المبنى على منشأة الحيوانات الحية الجديدة التي تبلغ مساحتها ( 2500 متر مربع ) حيث يشتمل على الأدوات والمعدات اللازمة للتعامل مع جميع أنواع الحيوانات الحية قبل نقلها إلى الطائرات أو تسليمها اضافة الى مستودع الحجر الزراعي ومرافق لتخزين البضائع الخطرة والمواد المشعة بمساحة تبلغ 440 متر مربع لضمان تخزينها في بيئة آمنة ومعزولة بعيداً عن بقية البضائع ومزودة بتجهيزات الأمن والسلامة.

كما يضم مبنى الشحن الجوي الجديد على غرف وأقفاص خاصة لتخزين البضائع ذات القيمة العالية بالاضافة الى تزويده بالكامل بأجهزة الأمن والمراقبة والتي تعمل على مدار الساعة الى جانب مكاتب للوزارات والجهات المعنية وشرطة عمان السلطانية وشركات الطيران وشركات الشحن وذلك تحت سقف واحد بهدف تقديم خدمات متكاملة وتوفير خدمة البضائع في / محطة واحدة / مما يسهل على عملائها الجهد والعناء.