منتخبنا الوطني يتعادل سلبيا مع المنتخب الأردني .. وديا

متابعة – مهنا القمشوعي:

خرج منتخبنا الوطني لكرة القدم بالتعادل السلبي أمام المنتخب الأردني في المباراة التي جمعت المنتخبين مساء أمس على استاد الملك عبدالله الثاني في العاصمة الأردنية عمّان وبحضور الدكتور جاسم الشكيلي النائب الثاني لرئيس الاتحاد العماني لكرة القدم، ولم تشهد المباراة فرصا كثيرة من المنتخبين وتخللها جانب الرتابة والملل للمتابعين وجميع الفرص الخجولة التي شهدتها المباراة تنتهي بين أقدام المدافعين وحارسي المرمى، وهذا هو التعادل الثاني لمنتخبنا بعد تعادله سلبيا أمام لبنان في المباراة الماضية.
لم يرق الشوط الأول للمستوى المطلوب من قبل لاعبي منتخبنا الوطني ولاعبي المنتخب الأردني رغم امتلاكهم للعديد من المهارات والمواهب التي كانت من الممكن بأن تظهر أفضل عن تلك الصورة التي ظهر بها المنتخبان في الشوط الأول، وبدأ المنتخب الاردني أفضل خلال الـ20 دقيقة من زمن الشوط الاول وهو وضع طبيعي لكون المباراة تلعب بين أرضه وجمهوره ويريد تسجيل هدف مبكر يريح الأعصاب ويعطي الحماس للجماهير التي حضرت لمؤازرته في المباراة، وعلى الرغم من الأفضلية النسبية للمنتخب الاردني إلا انه لم يستطع بأن يترجم تلك الأفضلية إلى فرص خطيرة وكلها انتهت بين أقدام مدافعي منتخبنا الوطني ومن خلفهم حارس المرمى فايز الرشيدي، بعد ذلك دخل لاعبو منتخبنا أجواء المباراة وتقاسم المنتخبان الأفضلية والاستحواذ على الكرة ولكن بدون فعالية كبيرة وبدون ترجمة ذلك التوازن في إيجاد فرص عدة، وانما انحصرت الكرة في وسط الملعب ولم تكن هناك فرص حقيقية للمنتخبين. ولربما أخطر فرصة للمنتخب كانت في الدقيقة 31 بعد كرة حائرة في دفاعات المنتخب الاردني لتصل الكرة أخيرا إلى جميل اليحمدي الذي سدد كرة قوية ولكن تسديدة اليحمدي كانت بعيدة تماما عن مرمى المنتخب الأردني، في حين كانت أخطر فرصة للمنتخب الاردني قبيل انتهاء الشوط الاول بثوان معدودة بعد أن احتسب حكم المباراة لضربة حرة أراد بها لاعب المنتخب الاردني مغالطة حارس منتخبنا فايز الرشيدي بإرسال الكرة للمرمى مباشرة ليبعدها الرشيدي إلى ضربة ركنية والتي أنهى الحكم على أثرها مجريات الشوط الأول بالتعادل السلبي بين المنتخبين.

الشوط الثاني
تحسن مستوى المنتخبين في الشوط الثاني عن ذلك الذي كان في سابقه، وتحرر اللاعبون وبدت النوايا الهجومية واضحة من قبل لاعبي المنتخبين لكون المباراة بحاجة إلى هدف من أجل الارتقاء بمستوى المباراة.
وفي الدقيقة 59 تحصل لاعبو منتخبنا فرصة لتسجيل الهدف الاول وافتتاح نتيجة المباراة بعدما ارسل محسن جوهر كرة عرضية من ضربة ركنية استقبلها الرزيقي برأسه بعيدا عن مضايقة المدافعين ولكن رأسية الرزيقي لم تكن متقنة لتضيع فرصة خطيرة لمنتخبنا في افتتاح النتيجة، بعد ذلك هدأ اللقاء وتقاسم المنتخبان معطيات المباراة ولم تكن هناك فرص خطرة من قبل المنتخبين، ليجري مدرب منتخبنا فيربك أول تبديل بدخول محسن الغساني بديلا لمحسن جوهر في الدقيقة 70، أملا منه في تعديل الجانب الهجومي ليجري تغييرا آخر بخروج سعيد الرزيقي ودخول عبدالعزيز المقبالي بدلا منه في الدقيقة 78.والحال لم يتغير رغم تلك التبديلات بل تحصل المنتخب الاردني بعض الفرص ولكن كالعادة تنتهي بين أقدام المدافعين وحارس المرمى، ولم يستطع المنتخبان تسجيل أي هدف في المباراة حتى مع احتساب حكم المباراة ثلاث دقائق كبدل ضائع، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي بين المنتخبين.

تشكيلة المنتخب

دخل مدرب منتخبنا الوطني فيريبك المباراة بتشكيلة مكونة من فايز الرشيدي في حراسة المرمى، وفي الدفاع لعب كل من محمد المسلمي ونادر عوض كقلبي دفاع وعلي البوسعيدي في الجهة اليسرى ومحمود مبارك مدافع أيمن، وفي الوسط لعب كل من أحمد كانو وحارب السعدي ورائد ابراهيم وجميل اليحمدي وأمامهم محسن جوهر وسعيد الرزيقي.