تنفيذ حملة «منكم أقرب» للتعريف بسلاسل العلوم والرياضيات في شمال الباطنة

تستهدف طلاب الصفوف «5-6» –

صحار – سيف بن محمد المعمري –

نفذ المركز التخصصي للتدريب المهني للمعلمين الحملة التوعوية»منكم أقرب» للتعريف بسلاسل العلوم والرياضيات للصفوف (5-6) التي أقيمت بقاعة عمان بكلية العلوم التطبيقية بصحار، بحضور عدد من التربويين وأولياء الأمور  بمحافظة شمال الباطنة.
وتهدف الحملة إلى صناعة شراكة مع ولي الأمر في دعم سلاسل العلوم والرياضيات للصفوف (5-6) بالإضافة إلى غرس القناعات الإيجابية نحو المشروع ، ورفع مستوى الوعي بماهية سلاسل العلوم والرياضيات وفتح باب الحوار بين الطرفين لتوصيل الرسائل الإيجابية وتقليل المخاوف لدى أولياء الأمور كما تم عقد حلقة نقاشية مباشرة على المنصة في القاعة من قبل الفريق الزائر، وتم في أثناء الحوار التركيز على تحقيق أهداف الحملة المذكورة مما جعل أولياء الأمور يشعرون بأنهم شركاء وأنهم حلقة مهمة في إنجاح تعلم أبنائهم. وأشارت نادية المكتومية مسؤولة وحدة الإعلام بالمركز التخصصي للتدريب المهني للمعلمين إلى أنه تم التنسيق مع مديريات التربية والتعليم بالمحافظات على ضرورة حضور كل من رئيس مجلس الآباء والأمهات بالمدارس وكذلك ولي الأمر ومدير المدرسة أو مساعده ومعلم أول علوم أو رياضيات وذلك للاستفادة مما سيطرح خلال اللقاء التوعوي بالإضافة إلى تشكيل فريق داعم من المحافظة مكون من رئيس قسم العلوم التطبيقية وكذلك مشرف أول رياضيات بالإضافة إلى مشرف أول علوم وحضور رئيس قسم الإعلام التربوي مع فريق إعلامي للتغطية الإعلامية وعضو من الدعم الفني، موضحة  بأن الحملة يوما بعد يوم تحقق الهدف الأسمى منها وهو صناعة شراكة مع أولياء الأمور والمعلمين والكوادر الإشرافية والإدارية في المحافظات وبأن اللقاء بمحافظة شمال الباطنة اتسم بالحوار الواعي والراقي من قبل الحضور. وقالت مريم العيسائية أخصائية توجيه مهني بمدرسة صفية الثقفية: بداية كل الشكر والتقدير لزوار المحافظة ولأعضاء الحملة الإعلامية التوعوية «منكم أقرب» لسلاسل العلوم والرياضيات للصفين (٥-٦) حيث كان التطبيق العملي والممارسة واستكشاف الطالب وبحثه عن المعلومة في غرفة الصف وخارجه من الأمور الرائعة التي جاءت بها سلاسل كامبردج كما كان للتكامل بين كتاب الطالب وكتاب النشاط له الأثر الكبير في الاستفادة التي تعود على الطالب، والأمر الآخر تخفيف العبء على ولي الأمر في عملية الاستذكار لأن العملية التعليمية من خلال الأنشطة والاستكشافات وغيرها اكتفى بها الطالب وتشرب المعلومة. وتضيف رقية الفزارية معلمة أحياء علوم بمدرسة الغيزين بولاية الخابورة: إن مناهج سلاسل العلوم تعتمد على توظيف مهارات التفكير العليا كالاستقصاء والتجريب والاستنتاج مما يجعل المتعلم محور العملية التعليمية وبالتالي يجمع بين المتعة واكتساب الخبرات التعليمية لدى المتعلم ، كما أن هذه المناهج راعت الفروق الفردية بين الطلبة حيث خصصت تمارين للطالب حسب مستواه التحصيلي . ويقول عيسى القريني أحد أولياء أمور الطلبة عن أهمية عقد مثل هذه اللقاءات بين المسؤولين التربويين وأولياء الأمور والمعلمين: تعبر مثل هذه اللقاءات خارطة طريق واضحة لأولياء الأمور في معرفة كل ما هو جديد في المناهج الدراسية وخاصة في مواد العلوم والرياضيات مما يسهل علينا التعامل الجيد مع أبنائنا الطلاب وإذا ما كانت هناك صعوبات نواجهها معهم نقوم بالتواصل معهم من أجل تذليل تلك الصعوبات وإيجاد الحلول المناسبة لها. ويختم القريني حديثه بتوجيه الشكر الجزيل للقائمين على هذا المشروع لما له من أهمية كبيرة تصب في مصلحة الطالب والعملية التعليمية.