أصحاب ناقلات المياه ببعض مناطق بدبد يشتكون من ضعف المياه

جفاف الآبار وانتظار لساعات طويلة –
بدبد- محفوظ الحارثي –

أصحاب ناقلات المياه بمناطق «نقصي وهندروت وحفري وعينت» بولاية بدبد دائما يشتكون من ضعف دفع المياه للخزانات وقلة منسوب المياه في هذه الصهاريج فمنذ سنوات وهم يطالبون مكتب المياه بسمائل بتوسعة الشبكة وحفر بئر بديلة عن الحالية وحيث الآبار الحالية قد جفت وقد طالبوا مكتب المياه بإعطائهم ناقلة مياه للشرب سعة عشرة آلاف جالون يوميا وعلى فترتين صباحية ومسائية وذلك لتغطية المنطقة ولتوزيعها على المواطنين في تلك المناطق ولكن بدون جدوى، وحيث انه كانت هناك عدة لقاءات مع بعض المواطنين أصحاب الناقلات ومن بينهم المواطن سالم بن ياسر بن عامر الرحبي أحد أصحاب الناقلات حيث يقول انه هناك معاناه شديدة في انقطاع المياه المستمر والتي تكون بين الناقلة والناقلة الأخرى اكثر من ساعتين على الأقل وأيضا قوة الدفع ضعيفة جدا جدا ففي هذه الحالة تكون ناقلات المياه موجودة فوق 30 ناقلة مياه وينتظر إلى أكثر من ساعة على الأقل وقمنا بمطالبة الوزارة عدة مرات ولكن بدون جدوى حيث أن صاحب الناقلة لديه العديد من الزبون فوق ثلاثين زبونا ولكن لن يستطيع التغطية لهم بنفس اليوم رغم كل ناقلة حيث إننا طالبنا الهيئة بإصلاح قوة الدفع منذ ثلاث سنوات وقد قمنا أيضا بمخاطبة سعادة الشيخ والي بدبد وقام بدوره مشكورا بمخاطبة الجهات المختصة ولكن بدون فائدة فإننا نطالب الهيئة بإصلاح الخلل في أقرب وقت ممكن كما كان لقاؤنا مع المواطن علي بن سالم الرحبي من بلدة هندروت أحد أصحاب ناقلات المياه حيث يقول إن هناك بئرا واحدة في منطقة الرحبة تستفيد خمس مناطق من هذه البئر مما يترتب عليه الانتظار بالساعات فلماذا لا تقوم الهيئة مشكورة بتعميق الآبار الموجودة في هذه المناطق والتي تم حفرها سابقا حيث إنها مهجورة وذلك بسبب عدم تعميقها وصيانتها من قبل الوزارة وإننا نعاني الكثير من شح المياه وإننا بحاجة ماسة إلى تلك المياه كما أن هناك معاناة كثيرة حيث إننا ننتظر بالساعات حتى الساعة الخامسة فجرا ولم نحصل على المياه بتلك البئر ونرجع إلى منازلنا بدون مياه وهذه المطالبات كثيرة منها في ضعف قوة البريشر أي قوة الدفع ضعيفة جدا وكل هؤلاء المواطنين أصحاب الناقلات يطالبون في مكتب لتعبئة البطاقات ومن كثرة ازدحام الناقلات فإننا لا نستطيع القيام بالتعبئة سوي شحنتين أو ثلاث فقط وذلك لأسباب ضعف دفع المياه في الشاحنة حيث تكون من الساعات الصباح الباكر وحتى منتصف الليل ونحن ننتظر في الوقوف حسب الطابور حتى يأتي دور الشخص فإننا نطالب من الهيئة وهذه أكثر من مرة في انقطاع الأنابيب مما يؤدي إلى الانتظار بالساعات وقد قمنا إبلاغ الجهات المختصة بالأمر حول هذه المشكلة ولكن وبدون جدوى فإننا نطالب من الجهة المختصة بالإسراع في زيادة الضخ أي زيادة في قوة دفع المياه إلى الشاحنات أو الناقلات وكل أسبوع ينقطع وبصفة مستمرة تتوقف فجميع هؤلاء المواطنين يطالبون بإعادة النظر في توفير المياه لتلك المناطق فهناك بئر واحد في منطقة الجرداء بمحافظة شمال الشرقية الذي يبعد عن المناطق حوالي خمسون كيلو مترا ذهابا وإيابا وانهم يطالبون من الجهات المختصة بالأمر بتوفير ناقلة مياه ذات عشرة آلاف جالون كإسعاف أولي وحتى تقوم الهيئة بدراسة الموضوع كما وعدت بأن تقوم بعمل شبكة من ضمن شبكات ولاية دماء والطائيين والتعجيل في الموضوع.