الأولمبي يكتفي بالتعادل الإيجابي وديا مع الكويت 1 / 1

متابعة – فيصل السعيدي –

اكتفى منتخبنا الأولمبي لكرة القدم بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله في تجربته الودية التحضيرية أمام مضيفه المنتخب الكويتي الشقيق وذلك في المباراة التي جرت أحداثها على أرضية ملعب نادي الشباب الكويتي في إطار تحضيرات المنتخبين للاستحقاقات الرسمية المقبلة.
وكان منتخبنا هو السبّاق إلى افتتاح باب التسجيل عندما أنهى شوط المباراة الأول متقدما بهدف نظيف أحرزه يوسف المالكي أواخر الشوط وتحديدا عند الدقيقة 42 إثر إرساله لكرة لولبية خادعة غالطت الحارس الكويتي وسكنت أقصى الزاوية اليمنى له وأتت ردة فعل أصحاب الأرض متأخرة ولكنهم نجحوا في إدراك التعادل في الدقيقة 61 من المباراة عبر لاعبهم عبدالمحسن العجمي مستثمرا غفلة دفاعية من منتخبنا في الرقابة الفردية والتغطية الخلفية فتمركز بشكل أكثر من رائع وتسلل في التوقيت المناسب ليقابل كرة عرضية قصيرة تابعها بنجاح في الشباك وهو في وضع خال من الرقابة تماما.
ولم تسعف الدقائق الأخيرة كلا المنتخبين من الخروج بفوز معنوي على الرغم من أنه قد لاحت لهما بعض الفرص المواتية للتسجيل ولكنها باءت جميعها بالفشل ليرتضيا في نهاية المطاف بنتيجة التعادل الإيجابي وسط حالة من عدم الإقناع العام في الأداء ولكن ما يهم أن الاستفادة من هذه التجربة الدولية الودية قد تحققت لمنتخبنا الأولمبي من حيث الاحتكاك وإضفاء المزيد من الانسجام والتجانس بين عناصر التشكيلة ولا شك أن الجهاز الفني للمنتخب بقيادة حمد العزاني سيقف على الأخطاء في قادم الوقت وسيكون مطالبا بمعالجة بعض نقاط الضعف التي ظهرت في هذه المباراة ولعل أبرزها غياب الفاعلية في إنهاء اللمسة الأخيرة وإيجاد حلول ناجعة للعقم التهديفي الواضح والناجم عن غياب حاسة التهديف لدى خط هجوم المنتخب لدرجة أن الهدف سجل عن طريق ظهير أيسر وليس مهاجما وهذا ما يجب الوقوف عليه لإعادة النظر حول فاعلية خط هجوم منتخبنا الأولمبي والذي على ما يبدو يحتاج إلى ترميم.
هذا وبدأ منتخبنا الأولمبي المباراة بتشكيلة أساسية مكونة من: عمار الرشيدي وأحمد المطروشي وعمران الحيدي وفيصل الحارثي ويوسف المالكي وعمار الشيادي وأرشد العلوي ومحمد ناصر وعاهد الهديفي وزاهر الأغبري وعصام الصبحي فيما جلس على مقاعد البدلاء 12 لاعبا وهم : يوسف الشيادي وسليمان البلوشي وأحمد الغيلاني وثويني المخيني ومروان طلال وعلي الهنائي وإيهاد البلوشي وعبدالله مبارك وسعود المقبالي ومعتصم المحيجري وسلطان سعيد وإبراهيم المخيني. وزج العزاني بالعديد من اللاعبين الاحتياطيين مع مضي وقت المباراة بهدف تجربتهم والوقوف على مستوياتهم الفنية ولم تقل القائمة الاحتياطية شأنا عن القائمة الأساسية حيث أبلت بلاء حسنا وقدمت كل ما تملك من مجهود وافر حسب الإمكانات المتاحة.