النفط يعاود الارتفاع مع تعثّر البحث الأمريكي عن إنتاج جديد ومخاوف تقلص الإمداد

العماني يتجاوز 76.28 دولار –

عواصم ـ وكالات: بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر نوفمبر القادم أمس 76.28 دولار أمريكي. وأفادت بورصة دبي للطاقة أن سعر نفط عُمان شهد أمس ارتفاعا بلغ 1.02 دولار أمريكي مقارنة بسعر يوم الجمعة الماضي الذي بلغ 75.26 دولار أمريكي. تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر سبتمبر الجاري بلغ 73.17 دولار أمريكي منخفضًا بمقدار 44 سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر أغسطس الماضي.
وارتفعت أسعار النفط أمس مع تعطل عمليات الحفر الأمريكية الباحثة عن إنتاج جديد وتوقع السوق تقلص الإمدادات فور بدء سريان عقوبات واشنطن على صادرات الخام الإيراني في نوفمبر. وسجل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في العقود الآجلة 67.23 دولار للبرميل ، مرتفعا 48 سنتا أو 0.7 بالمائة عن سعر آخر تسوية. وصعد خام القياس العالمي مزيج برنت 64 سنتا، بما يعادل 0.8 بالمائة، في العقود الآجلة ليصل إلى 77.46 دولار للبرميل. وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة الجمعة إن شركات الطاقة الأمريكية خفضت عدد الحفارات بواقع اثنين الأسبوع الماضي إلى 860 حفارا. واستقر عدد الحفارات منذ مايو بعدما أخذ يتعافى منذ عام 2016، عقب انهيار حاد في العام السابق مع هبوط أسعار الخام. وفي ظل استقرار نشاط الحفر الأمريكي والعقوبات الوشيكة على إيران، تشير التوقعات إلى تقلص المعروض في السوق.
وفي حين تضغط واشنطن على الدول الأخرى لخفض الواردات من إيران، فإنها تحث منتجين كبارا آخرين على رفع الإنتاج كي لا ترتفع الأسعار كثيرا.ويجتمع وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري مع نظيريه السعودي والروسي يومي الاثنين والخميس على الترتيب، مع سعي إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لأن تواصل أكبر دولة مصدرة للخام وأكبر منتج له في العالم رفع إنتاجهما.
رابيد يقترض 9.7 مليار
من جانب آخر ذكرت خدمة ال.بي.سي الإخبارية المتخصصة في أصول الدخل الثابت أن مشروع التطوير المتكامل للتكرير والبتروكيماويات (رابيد) في ماليزيا يسعى لالتزامات من البنوك بخصوص قرض بقيمة 9.7 مليار دولار لمدة 15 عاما.
ورابيد مشروع مشترك بين بتروناس وأرامكو السعودية. وردت البنوك بالفعل على طلب مبدئي لتقديم عروض وطلب منها أن تقدم نهاية الأسبوع مقترحات معدلة تتعلق بالتسعير بصفة أساسية. والائتمان الجديد مكون من ثلاث شرائح، الأولى تسهيل من وكالة لائتمانات الصادرات، والثانية مغطاة من وكالات ائتمانات الصادرات والأخيرة قرض تجاري غير مغطى بنحو 3.08 مليار دولار.
وقالت ال.بي.سي إن الشريحة التجارية غير المغطاة تحمل هوامش فائدة مختلفة مرتبطة باستكمال المشروع. ومن المتوقع أن تستمر مرحلة ما قبل استكمال المشروع عامين، تقدم خلالها بتروناس وأرامكو ضمانات. ومن المتوقع أن يكون السعر الكلي نحو 80 نقطة أساس فوق سعر الفائدة بين البنوك في لندن (ليبور). وعند استكمال المشروع وانتهاء الضمانات يرتفع التسعير لنحو 150 نقطة أساس. ومن المقرر أن يبدأ تشغيل المصفاة في عام 2019 على أن تبدأ أنشطة البتروكيماويات بعدها بما يتراوح بين ستة و12 شهرا. وتمتلك بتروناس وأرامكو المجمع البالغ حجم استثماراته 27 مليار دولار مناصفة ووافقت أرامكو على إمداد المشروع بما لا يقل عن 50% من احتياجاته من النفط الخام.