تركيب أجـهزة الأمن والسلامة بالحافلات المدرسية في جنوب الشرقية بتمويل «العمانية للغاز المسال»

296 حافلة يشملها المشروع في مرحلته الأولى –

صور: سعاد بنت فايز العلوية –

أكد مبارك بن سالم الفارسي المدير العام المساعد بتعليمية جنوب الشرقية للشؤون الإدارية والمالية والمشاريع أن السلامة في النقل المدرسي أصبح ضرورة ملحة لحماية أبنائنا الطلاب ورافدًا مهمًا وداعمًا في خدمة العملية التعليمية كونها تبني الثقة والتواصل بين أولياء الأمور والمدرسة وتبعث الطمأنينة في نفوس الطلبة، وتؤسس العناية بالنقل المدرسي ونشر ثقافة استخدام وسائل النقل المدرسية بين جميع الفئات المستهدفة من طلبة وأولياء أمور وسائقين وأفراد المجتمع. وأوضح أن مشروع أجهزة الأمن والسلامة للحافلات المدرسية بمدارس المحافظة الذي تدعمه وتموله المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال يأتي في هذا الإطار وانطلاقا من حرص المديرية على تطوير الأنظمة لتكون أكثر فائدة لخدمة الطالب وولي الأمر وتحقيق السلامة المروية.

وقد بدأت أمس المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الشرقية مرحلة تركيب أجهزة الأمن والسلامة في الحافلات المدرسية، حيث يبلغ عدد الحافلات التي يشملها المشروع في مرحلته الأولى 296 حافلة وقامت المديرية بتخصيص 6 مراكز قريبة من المدارس لتنفيذ عملية التركيب من قبل الشركة الأمنية العالمية للتقنية المنفذة للمشروع والتي تعمل تحت مظلة الشركة العمانية للاتصالات (عمانتل).

تجنبا لحالات النسيان

وحول تفاصيل المشروع أوضح راشد بن عبدالله الغيلاني المدير المساعد لدائرة الشؤون المالية لوسائل النقل والمخازن بتعليمية جنوب الشرقية: أنه قد تم اختيار أجهزة التتبع وأجهزة الأمن والسلامة متوافقة مع أجهزة مشروع درب السلامة بالوزارة تحقيقا لهدفا سام وهو توفير وسيلة نقل آمنة لطلاب مدارسنا وتجنبا لظواهر نسيان الطلبة داخل تلك الحافلات حيث تفرض الضرورة تركيب عدد (3) أجهزة وهي جهاز الإنذار الضوئي والصوتي للتحذير بوجود أحد الطلاب داخل الحافلة بعد خروج سائق الحافلة وجهاز التتبع لرصد حركة الحافلة ضمن برنامج حاسوبي موحد تستضيفه خوادم الشركة العمانية للاتصالات عمانتل مع توفير بطاقات التشغيل الخاصة به والبرنامج مرتبط بالبوابة التعليمية، وجهاز التحكم بتشغيل وإيقاف الحافلة.
وأضاف: لقد تم إعداد 6 مراكز للتركيب تكون قريبة من المدارس لكي لا تؤثر عملية التركيب على سير العمل بتلك المدارس وتم تخصيص مشرفين عليهم يتم بواسطتهم تنسيق العمل وفق جداول محددة وسوف يتم تزويد قسم وشعبة وسائل النقل بشاشات عرض كبيرة وأجهزة حاسوب يتم من خلالها إدارة حركة الحافلات ضمن نظام حوسبي تم إعداده من قبل الوزارة بالإضافة إلى الخدمات المقدمة لأولياء الأمور من خلال تطبيق ولي الأمر مؤكداً بأن مدة التركيب تصل إلى 60 يوماً وسوف تمنح كل مدرسة صلاحية إدارة حافلاتها من خلال النظام المحوسب بواسطة تقارير يصدرها النظام لعمليات الحضور والانصراف لتلك الحافلات.
وأكد الغيلاني أن مشروع توريد وتركيب أجهزة الأمن والسلامة للحافلات المدرسية بمدارس المحافظة يأتي حرصا من المديرية على تطوير الأنظمة لتكون أكثر فائدة لخدمة الطالب وولي الأمر لتحقيق السلامة المروية حيث يهدف هذا المشروع إلى ضبط تجاوزات السرعة للحـــــافلات بواسطة تقارير فـــــــورية يوفرها النظام لإدارة المدرسة وضبط سلوكيات الطلبة داخل الحافلة وخارجها كما يوفر النظام تقارير واضحة لمدى التزام سائق الحافلة بمواعيد الحضور والانصراف وانتظار الطلاب.
وأضاف: كما يوفر النظام بواسطة تطبيق ولي الأمر في الهواتف الذكية خدمة المعلومات لحافلات الطلبة وتوفير بيانات واضحة لعدد الطلاب في كل نقطة من نقاط التوقف في مسار الحافلة إلى جانب أن النظام يوفر إنذاراً صوتياً وضوئياً في حالة نسيان أحد الطلاب بعد مغادرة السائق.
وتم خلال حفل التدشين استقبال سائقي الحافلات وفحص الحافلة من قبل الشركة المنفذة للمشروع بواسطة استمارات مخصصة لهذا الغرض حيث تم عقد اجتماع لفريق العمل من قسم وسائل نقل الطلبة بسائقي الحافلات لتوعيتهم بأهمية هذه الأجهزة ودورها في سلامة الطلبة وشرح كيفية التعامل معها من قبل مهندسي الشركة واستلام خطاب الضمان وتم توزيع ملصق بروتوكول النقل المدرسي لجميع الحافلات التي يشملها المشروع. حضر تدشين المشروع مبارك بن سالم الفارسي المدير العام المساعد بتعليمية جنوب الشرقية للشؤون الإدارية والمالية والمشاريع والمقدم علي بن سعيد الكندي مدير إدارة مرور صور وراشد بن عبدالله الغيلاني المدير المساعد لدائرة الشؤون المالية لوسائل النقل والمخازن والمشرف العام على المشروع وناصر بن محمد بن عبدالرزاق السناني رئيس قسم وسائل نقل الطلبة وأحمد بن خميس الخضوري وسعيد الحارثي وباسم البطاشي من المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال.