إعلان 3 فائزين في برنامج تحويل مشاريع التخرج إلى شركات ناشئة

8 تنافست في المرحلة النهائية من بين 68 تقدمت في 6 مجالات تقنية –
أعلن شركاء برنامج تحويل مشاريع التخرج في قطاع الاتصالات ونظم المعلومات إلى شركات ناشئة (Upgrade) مساء أمس الأربعاء أسماء المشاريع الثلاثة الفائزة بالدعم من قبل البرنامج، وذلك خلال حفل إعلان الفائزين الذي اقيم بفندق سندس روتانا برعاية صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد آل سعيد مساعدة رئيس جامعة السلطان قابوس للتعاون الدولي، وبحضور عدد من أصحاب السعادة والمسؤولين وممثلي شركاء البرنامج والمدعوين والطلبة المشاركين وضيوف حفل الختام من المملكة العربية السعودية.
وشمل الحفل الإعلان عن أفضل ثلاثة مشاريع شاركت في الدورة الثانية للبرنامج وتمكنت من الفوز وهي:
تطبيق ويرفيو للواقع الافتراضي للباحثين عن العمل للطالبات زينب البلوشي وهلايل المياحية ومها البدرية من كلية التربية بالرستاق ، والربوت الذكي لمعالجة تسربات النفط للطلبة وليد المعولي وعمر الزكواني واحمد الناعبي وابراهيم الجهوري وموسى المسعودي من جامعة السلطان قابوس، وتطبيق الابتكار البيومتري للطلبة نعمة السيابية ونجلاء السيابية واسماعيل السيابي من كلية الشرق الاوسط.
قائمة المشاريع المتأهلة للمرحلة الثالثة والنهائية من أب جريد 2018م وهي: خدمة المسلخ الالكتروني للطلبة معمر الحارثي ومبروك الخصيبي من الكلية التقنية العليا، ومولد جداول التوقيت للطالب أحمد بن منير المسروري من الكلية التقنية العليا، وشركة نافذ للطالبات فاطمة المجينية وجليلة الدايرية وعبير الهاشمية، وتطبيق ويرفيو للواقع الافتراضي للباحثين عن عمل للطالبات زينب البلوشية وهلايل المياحية ومها البدرية من كلية التربية بالرستاق، والروبوت الذكي لمعالجة تسربات النفط للطلبة وليد المعولي وعمر الزكواني وأحمد الناعبي وإبراهيم الجهوري وموسى المسعودي من جامعة السلطان قابوس، والذكاء اللوجستي للطلبة سعيد العبري ومحمد الهاشمي وعزيز السيابي من جامعة السلطان قابوس، وتطبيق أمان لتأمين السيارات للطالبات مزون الفارسية وعفراء العلوية ونورة الظهورية من كلية الشرق الأوسط، وتطبيق الابتكار البيومتري للطلبة نعمة السيابية ونجلاء السيابية وإسماعيل السيابي من كلية الشرق الأوسط.
وسيقوم البرنامج بدعم المشاريع الثلاثة الفائزة وتقديم المساعدة الممكنة لتحويل الفكرة من مشروع تخرج إلى شركة ناشئة، وذلك عبر حاضنات ريادة الأعمال، وتوفير التمويل التأسيسي اللازم، وإكساب فريق المشروع المهارات التجارية والمالية، وتقديم الاستشارات الفنية بالإضافة إلى فرصة تدريبية في إحدى الشركات العالمية ذات الصلة بالمشروع في حين تكون إدارة العمل بتلك الشركات من اختصاص أصحاب المشروع أنفسهم، وسيكون لهم الرأي لتسجيل وحفظ ملكيتهم الفكرية.
وتضمنت فقرات الحفل تقديم عرض تضمن ملخص النسخة الثانية لبرنامج تحويل مشاريع التخرج قدمه الدكتور علي بن عامر الشيذاني من مجلس البحث العلمي، كما تحدث عن البرنامج، واستعرض رحلته، وأهم المراحل التي مر بها، إلى جانب عرض مقاطع مرئية تبرز أنشطة وفعاليات البرنامج.
من جانبه ألقى الدكتور غالب بن سيف الحوسني الرئيس التنفيذي للموارد البشرية بشركة عمانتل كلمة أثناء الحفل قال فيها: إن جائزة برنامج Upgrade ليست إلا اللبنة الأولى نحو مزيد من النجاح والتميز للطلاب المشاركين الذين سطع بريقهم في ختام هذا البرنامج ولم يكن ليحدث ذلك إلا بتفانيهم في تقديم أعمال لاقت الإشادة والثناء وحازت على إعجاب الجميع، مؤكدا على استمرار عمانتل في توفير الدعم الكافي للمشاريع الفائزة وتأهيلهم ليؤسسوا مؤسسات وشركات قادرة على تحقيق أهدافها.
وأضاف: نتطلع من خلال هذه النسخة الثانية من برنامج Upgrade إلى رفد قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بشركات ناشئة تساهم في دعم الاقتصاد الوطني وذلك ضمن استراتيجية الشركة ورؤيتها في دعم الشباب العماني والعمل على تطوير قدراتهم في مجالات تعنى بتقنية المعلومات وترجمة أفكارهم وآرائهم المستقبليّة إلى شركات واقعية. وأشار الدكتور غالب الحوسني في كلمته إلى التطور الكبير الذي يشهده العالم في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات حيث قال:” نعيش اليوم عصر الثورة الصناعية الرابعة المتمثلة في الذكاء الاصطناعي وانترنت الأشياء والبلوك تشين والحوسبة السحابية وغيرها من التقنيات الحديثة وعلينا كمعنيين في هذا المجال أن نركز عليها والاهتمام بها”.
كما قدم الدكتور فواز سعد أستاذ مشارك بجامعة أم القرى ومؤسس لعدد من الشركات الناشئة، نبذة عن تجربة وادي مكة للتقنية بالمملكة العربية السعودية، استعرض خلالها تجربة تأسيس وادي مكة للتقنية، الواحة الممكنة والمحفزة للإبداع والابتكار.
من جانب آخر، تضمنت فعالية حفل ختام البرنامج معرضا لفرق مشاريع التخرج الثمانية المتأهلة للمرحلة الثالثة والنهائية لبرنامج تحويل مشاريع التخرج التقنية في قطاع الاتصالات ونظم المعلومات إلى شركات ناشئة، حيث بلغ إجمالي مشاريع التخرج المشاركة في المرحلة الأولى من البرنامج 68 مشروع تخرج من مشاريع مرحلة البكالوريوس في ستة مجالات هي: إنترنت الأشياء، أمن المعلومات، البلوك تشين، المدن الذكية،الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة، وفي المرحلة الثانية تأهل 54 مشروعا، فيما تأهلت 8 مشاريع للمرحلة الثالثة والنهائية، والتي جرت تصفياتها الأسبوع الماضي، وشملت المشاريع المشاركة في المعرض، خدمة المسلخ الالكتروني لصاحبيه: معمر الحارثي ومبروك الخصيبي من الكلية التقنية العليا، وتطبيق أمان لتأمين السيارات لأصحابه مزون الفارسية، وعفراء العلوية ونوره الظهورية من كلية الشرق الأوسط، والروبوت البحري لأصحابه وليد المعولى، وعمر الزكواني، وأحمد الناعبي، وإبراهيم الجهوري وموسى المسعودي من جامعة السلطان قابوس، وتطبيق ويرفيو للواقع الافتراضي لأصحابه زينب البلوشية، وهلائل المياحية، ومها البدرية، وأثير الشريانية من كلية التربية بالرستاق، ومولد جداول التوقيت لصاحبه أحمد المسروري من الكلية التقنية العليا، والابتكار البيومتري لأصحابه نعمة السيابية، ونجلاء السيابية وإسماعيل السيابي وفيصل السيابي من كلية الشرق الأوسط، وشركة نافذ لفاطمة المجينية وجليلة الدايرية وعبير الهاشمية ورقية الغسينية من كلية العلوم التطبيقية بصحار، والذكاء اللوجستي لسعيد العبري ومحمد الهاشمي وعزيز السيابي من جامعة السلطان قابوس. تجدر الإشارة إلى أنه تم فرز المشاريع المشاركة وتصفيتها من قبل لجنة تحكيم تتكون من شركاء البرنامج لاختيار ثلاثة مشاريع فائزة، بعدها تم إجراء المقابلات واختيار الفائزين الذين ستبدأ عملية احتضان مشاريعهم من قبل شركاء البرنامج، كما تم تقييم المشاريع اعتمادا على عدة معايير تمثلت في بناء ووضوح وتميز الفكرة، وإمكانية تطويرها لمنتج تجاري، والقيمة المضافة للفكرة ومقارنتها بالأفكار المشابهة، والاستراتيجية التسويقية، ومميزات الفريق من حيث المهارة ونموذج عمل الشركة والنموذج المالي وغيرها من التفاصيل.