حياة مفعمة بالنشاط والحيوية تعود مـع أول أيام العام الدراسي

 

صوت العلم يصدح في ربوع عمان –

عمان – مراسـلو الولايات –

انطلق أبناء السلطنة وأبناء المقيمين أمس الأحد نحو مدارسهم، مبتدئين عامهم الدراسي الجديد 2018 – 2019، واصطف حوالي 604 آلاف طالب وطالبة في صفوف مدارس السلطنة والبالغ عددها مع بداية العام الدراسي 1159 مدرسة، بزيادة قدرها 34 مدرسةً افتتح أبوابها مع بداية العام الدراسي.
ومع انطلاقة العام الدراسي الجديد، ينطلق معها جمع كبير من الناس، تنتعش حياة كانت راكدة طوال أيام الاجازة الصيفية، أولياء الامور، رجال الأمن، سائقو الحافلات، بعض المحلات، وغير ذلك الكثير، تعود حركة المرور إلى الازدحام مرة أخرى، تبدأ زوامير الحافلات بالصراخ في الاحياء التي كانت هادئة طوال أشهر مضت، عام دراسي جديد بكل فرح وسرور لينهل الطلاب فيه أجمل الزهور من بساتين العلم والمعرفة، ليبدأوا رحلة البناء والتطوير لهذا الوطن العظيم بكل عزيمة وإصرار ليكملوا المسيرة التي ابتدأها باني نهضة عمان جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- والذي أكد ومنذ بزوغ عصر النهضة المباركة بأهمية التعليم وصروحه المختلفة، فبدأ اولياء الأمور من المنازل بإعلاء صوت المستقبل لأبنائهم بتشجيعهم على النجاح والتفوق ليمضوا قدماً نحو تحقيق أحلامهم وطموحاتهم المستقبلية متسلحين بسلاح العلم والمعرفة.
منظر الأطفال وهم في طريقهم للاصطفاف في طوابير الصباح مبعث لحركة حياة جديدة بعد إجازة قضاها الطلبة بين أفراد الأسر من زيارات للأرحام والترفيه وغيرها حيث اصطف الطلبة في طابور الصباح وافتتح الطابور برفع علم السلطنة والتحية والسلام السلطاني والدعاء لجلالته والتلاوة العطرة من آيات القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريف وكلمات مديري ومديرات المدارس، يوم مفعم بالحيوية والتفاؤل، وتفاصيل أخرى بالأسطر القادمة.

انطلق أبناء السلطنة وأبناء المقيمين أمس الأحد نحو مدارسهم، مبتدئين عامهم الدراسي الجديد 2018 – 2019، واصطف حوالي 604 آلاف طالب وطالبة في صفوف مدارس السلطنة والبالغ عددها مع بداية العام الدراسي 1159 مدرسة، بزيادة قدرها 34 مدرسةً افتتح أبوابها مع بداية العام الدراسي.
ومع انطلاقة العام الدراسي الجديد، ينطلق معها جمع كبير من الناس، تنتعش حياة كانت راكدة طوال أيام الاجازة الصيفية، أولياء الامور، رجال الأمن، سائقو الحافلات، بعض المحلات، وغير ذلك الكثير، تعود حركة المرور إلى الازدحام مرة أخرى، تبدأ زوامير الحافلات بالصراخ في الاحياء التي كانت هادئة طوال أشهر مضت، عام دراسي جديد بكل فرح وسرور لينهل الطلاب فيه أجمل الزهور من بساتين العلم والمعرفة، ليبدأوا رحلة البناء والتطوير لهذا الوطن العظيم بكل عزيمة وإصرار ليكملوا المسيرة التي ابتدأها باني نهضة عمان جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- والذي أكد ومنذ بزوغ عصر النهضة المباركة بأهمية التعليم وصروحه المختلفة، فبدأ اولياء الأمور من المنازل بإعلاء صوت المستقبل لأبنائهم بتشجيعهم على النجاح والتفوق ليمضوا قدماً نحو تحقيق أحلامهم وطموحاتهم المستقبلية متسلحين بسلاح العلم والمعرفة.
منظر الأطفال وهم في طريقهم للاصطفاف في طوابير الصباح مبعث لحركة حياة جديدة بعد إجازة قضاها الطلبة بين أفراد الأسر من زيارات للأرحام والترفيه وغيرها حيث اصطف الطلبة في طابور الصباح وافتتح الطابور برفع علم السلطنة والتحية والسلام السلطاني والدعاء لجلالته والتلاوة العطرة من آيات القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريف وكلمات مديري ومديرات المدارس، يوم مفعم بالحيوية والتفاؤل، وتفاصيل أخرى بالأسطر القادمة.