«العمانية للسرطان» تُخرّج 360 ممرضا في برنامج الرعاية التلطيفية

 

نُفذ على يد خبراء دوليين من مؤسسات عالمية  –
كتبت – مُزنة الفهدية –

احتفلت أمس الجمعية العمانية للسرطان بتخريج 360 ممرضا عمانيا من برنامج الرعاية التلطيفية لمرضى السرطان في مختلف المحافظات العمانية، برعاية صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد الأمين العام المساعد للاتصالات بمجلس البحث العلمي، الذي أقيم في فندق جراند حياة مسقط في إطار التعاون البنّاء بين القطاعين العام والخاص.
وفي بداية الحفل تمّ تقديم عرض مرئي تضمن كلمة لمعالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة قال فيها” أن الرعاية التلطيفية جزء أساسي من العلاج لتقديم الرعاية الصحية، ومنذ 2002 وخدمات الرعاية التلطيفية تشهد تحسنا مطردا” مشيرا إلى “أن وزارة الصحة طلبت في عام 2013 من الجمعية العمانية للسرطان أن تكون حلقة الوصل في برنامج التدريب على الرعاية التلطيفية”، مشددا على “أهمية العمل من دون تشتيت لتعزيز الرعاية التلطيفية في البلاد بنحو يتوافق مع مبادئنا الدينية والحضارية والثقافية”.

الدعم والنتائج

وقال الدكتور وحيد الخروصي رئيس الجمعية العمانية للسرطان ” إن برنامج الرعاية التلطيفية يعد أحد أبرز مشاريع الجمعية لخدمة مرضى السرطان الذين تعافوا منه وعائلاتهم والمجتمع عموما، وحرصت شركة تنمية نفط عمان دائما على دعم الجمعية العمانية للسرطان في تنفيذ هذه البرامج المهمة جدا.”
وأضاف” على الرغم من أن هذا البرنامج الناجح نظمته ونفذته الجمعية العمانية للسرطان إلا أنه لولا دعم الشركة وإدراكها لأهميته وتمويلها له فإن تنفيذه بهذه النتائج الممتازة لم يكن ليتحقق، فالرعاية التلطيفية جزء لا يتجزأ من توفير الرعاية الصحية.”
من جانبه قال راؤول ريستوشي المدير العام لشركة تنمية نفط عمان إن ” من مجالات التركيز المهمة في برنامجنا للاستثمار الاجتماعي تقديم المساعدة المستدامة في مجال متطلبات الرعاية الصحية للسلطنة، ويسرني أن أعرب عن سروري برعاية الشركة لبرنامج تدريب هؤلاء الممرضين الذين أصبح بمقدورهم الآن تقديم المساعدة وتوفير المستوى اللازم من الرعاية والدعم لمرضى السرطان في مختلف الولايات، فضلا عن ضمان الطمأنينة والسكينة لأحبائهم.”
واضاف إن الدعوة وجهت لعشرين ممرضا آخرين من دول منخفضة إلى متوسطة الدخل للمشاركة في برنامج التدريب وحصلوا على الشهادات، ومنهم من تأهل ليكون مدربا تمهيدا لنقل ما استفادوه إلى زملائهم في بلدانهم، حيث شمل البرنامج المتابعة لمدة عام كامل بعد التخرج بقياس التأثير في المستشفيات والمجتمعات، وكانت النتائج تشير إلى تحقق الفائدة المرجوة من البرنامج.
ومكّن البرنامج الذي بلغت مدته ثلاث سنوات المتدربين من تحسين جودة حياة مرضى السرطان وعائلاتهم من خلال منهجية شاملة تشمل الحد من الشعور بالألم والمساعدة على التخلص منه عند حدوثه، وتولت الجمعية العمانية للسرطان بتنسيق من البرنامج وتنفيذه بالتعاون مع وزارة الصحة وبتمويل من شركة تنمية نفط عمان من أجل تعزيز البنية الأساسية الخاصة بالرعاية التلطيفية في السلطنة، ويشار إلى أن البرنامج نفذ على يد خبراء دوليين من مؤسسات مرموقة عالميا، وذلك تحت مظلة كل من اتحاد الشرق الأوسط لمكافحة السرطان وجمعية ممرضي السرطان والجمعية الأمريكية للأورام، وسيكون باستطاعة هؤلاء المتأهلين من البرنامج تقديم الرعاية التلطيفية للمرضى في مختلف الظروف سواء كانوا في منازلهم أو في المستشفيات وفي شتى أرجاء السلطنة.

تأهيل 360 ممرضا

وتكللت الجهود بتأهيل 360 ممرضا للعمل في المستشفيات والمجتمعات، إلى جانب تدريب 20 طبيبا من أطباء الرعاية الصحية الأولية على مبادئ الرعاية التلطيفية في السلطنة خلال المدة من أبريل 2013 إلى فبراير 2017، وعليه حاز هؤلاء الممرضون على مؤهلات دولية وحضر 50 منهم برنامج” تدريب المدرب” وأوضحوا أنه الآن يتم تدريب باقي زملائهم على الرعاية التلطيفية.