حضور جماهيري كبير في عرضة الخيل بإبراء

بمشاركة أكثر من 55 خيلا من شمال وجنوب الشرقية والداخلية –
كتب – حمد الريامي –

بمشاركة اكثر من 55 خيلا من مختلف ولايات شمال وجنوب الشرقية والداخلية نظمت قرية الثابتي بولاية ابراء سباق عرضة الخيل امس الاول بمناسبة عيد الاضحى المبارك والذي قدم فيه الفرسان استعراضاتهم المختلفة، حيث بدأ السباق بمسيرة من مدخل القرية بمشاركة فرقة الفنون التقليدية والخيل لمسافة وصلت الى نصف كيلو متر حتى وصول ميدان السباق (المركاض) حيث احتشدت الالاف من الجماهير من مختلف ولايات السلطنة واصطفوا على جانبي الميدان وشاهدوا الاستعراض الجميل الذي تخللته مجموعة من الفقرات المشوقة. وقدم الفرسان المشاركون استعراض مهاراتهم في الخيل التي بدأت بفن التحوريب من خلال الأشعار الجميلة التي ينشد بها أحد الفرسان ويردد من خلفه الفرسان الأخرون في استعراض يدل على التباهي والفخر. بعدها أقيمت سباقات العرضة من خلال انطلاق كل فارسين معا وهما يمتطيان الخيول السريعة التي تسابق الريح وكان لبعض الفرسان مهاراتهم المختلفة من خلال الوقوف على ظهر الخيول برجل واحدة وقدم الفرسان الصغار حضورهم المتميز والمشاركة في هذه المناسبة الدينية. ومن ضمن برنامج سباق العرضة قدم بعض الفرسان استعراضا لمهارات الخيل والتقاط الاوتاد كما شاركت فرقة الفنون التقليدية التي قدمت فن الرزحة والعازي والقصافية كما قدمت فرقة الفنون البحرية فقراتها المتنوعة. ويحرص أهالي قرية الثابتي بولاية ابراء في مختلف المناسبات الدينية وخاصة في عيدي الفطر والاضحى والمناسبات الوطنية على اقامة مثل هذه السباقات وذلك للمحافظة على هذا المروروث الذي توارثوه من أبائهم وأجدادهم.
وأكد محمد بن خميس اليزيدي احد المنظمين لهذا السباق ان الفكرة ليست وليدة اليوم بل هي أرث توارثناه من الاباء والأجداد حيث كانت قرية الثابتي حريصة على اقامة هذه الفعالية في كل مناسبة دينية واجتماعية بالاضافة الى العيد الوطني واليوم وجدنا انفسنا ملزمين ان نحافظ على هذا الموروث الذي يجب ان نورثة ايضا لابنائنا باعتباره جزءا لا يتجزأ من اصالة المجتمع العماني الذي يعتز بموروثاته الجميلة وخاصة سباقات الخيل. واشار اليزيدي الى اننا سعينا الى ادخال جانب من التجديد مثل التقاط الاوتاد ومهارات الخيل بجانب ركض العرضة لان الجمهور الذي حضر اراد ان يشاهد شيئا جديد وهذا ما سعينا اليه مع الفرسان المشاركين الذين نقدم لهم الشكر والتحية على مشاركتهم وتفاعلهم وما قدموه من استعراضات متميزة. واضاف محمد اليزيدي ان حضور فرقة الفنون التقليدية اضافت طابع جمالي اخر للسباق باعتبار ركض عرضة الخيل ارتبطت مع الفنون التقليدية منذ الازل والشيء الجميل ان الشباب حافظوا على ذلك واعطوا سباق ركض العرضة طابعا جماليا آخر.
واكد محمد اليزيدي في حديثه اننا نحرص على اقامة سباق ركض العرضة في قرية الثابتي في جميع المناسبات والاعياد الدينية وكذلك المناسبات الاجتماعية الاخرى ولدينا فكرة قائمة بان نقيم مهرجانا سنويا اكثر مشاركة واكثر حضورا بمشاركة الخيل والهجن وكذلك فرق الفنون التقليدية وسيكون بشكل رسمي وله حضوره المتميز الذي سنستعد له من الآن بعد نجاح تجربتنا في هذه المناسبة. بينما قال محمد بن خميس اليزيدي احد المنظمين لهذه الفعالية: كلمة شكر لجميع مشايخ ورشداء واهالي وشباب قرية الثابتي بولاية ابراء على تكاتفهم ودعمهم المادي والمعنوي لهذا السباق وكان لتعاونهم وتكاتفهم السبب الرئيسي في النجاح الباهر للفعالية لذلك نعدهم بالافضل في المهرجان القادم باذن الله تعالى.»