FILE PHOTO: Malta-flagged Iranian crude oil supertanker "Delvar" is seen anchored off Singapore March 1, 2012. REUTERS/Tim Chong/File Photo

الاتحاد الأوروبي يدعم الاقتصاد الإيراني بـ 18 مليون يورو و«اير فرانس» و «بريتيش ايرويز» توقفان رحلاتهما لطهران

عواصم«وكالات» ٢٣ أغسطس ٢٠١٨/ خصصت المفوضية الأوروبية 18 مليون يورو (9ر20 مليون دولار) اليوم الخميس لمشاريع تدعم الاقتصاد والتنمية الاجتماعية الإيرانية، في إطار جهود لدعم الاتفاق النووي الإيراني عقب إعادة فرض العقوبات الأمريكية.
يحاول الاتحاد الأوروبي إبقاء الاتفاق قائما حيث يرمي إلى الحيلولة دون تطوير إيران قنبلة نووية برفع العقوبات من على طهران وتقديم حوافز اقتصادية بعدما سحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بلاده من الاتفاق.
وقالت المسؤولة العليا للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني إن الاتحاد الأوروبي “ملتزم بالإبقاء ” على اتفاق 2015 النووي. وأضافت قائلة: “هذه الحزمة الجديدة سوف توسع العلاقات الاقتصادية والقطاعية في المجالات ذات النفع المباشر لمواطنينا”.
تأتي المشاريع المتفق عليها  اليوم في إطار حزمة أوسع بقيمة 50 مليون يورو لمواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية في إيران، والتي جرى الاتفاق عليها عقب اتفاق .2015
وقالت المفوضية في بيان إن التمويل يشمل ثمانية ملايين يورو لمساعدة القطاع الخاص، وفي الأساس دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تظهر إمكانيات عالية.
وهناك ثمانية ملايين أخرى ستذهب للتحديات البيئية ومليونان للمساعدة في خفض أضرار المخدرات.
يذكر أنه في وقت سابق من الشهر الجاري، أعادت الولايات المتحدة الأمريكية فرض عقوبات تستهدف النظام المالي الإيراني بما في ذلك مشتريات الحكومة الإيرانية من العملة الأمريكية وتجارة إيران من الذهب ومبيعات السندات الحكومية.
ومن المقرر فرض المزيد من العقوبات في نوفمبر القادم بما في ذلك تدابير لمنع إيران من بيع النفط.
ويقول ترامب إن الاتفاق النووي الذي تفاوضت عليه بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين والولايات المتحدة الأمريكية لم يعترض طريق طهران إلى الأسلحة النووية. في حين أن الدول الأخرى تقول إنه أدى غرضه.
من جانبها  أعلنت إدارة شركة “اير فرانس” الخميس أنها ستوقف رحلاتها إلى طهران اعتباراً من 18 سبتمبر القادم بسبب ضعف المردود التجاري نتيجة العقوبات الأميركية المفروضة على ايران.

وقال المكتب الاعلامي في مجموعة الخطوط الجوية الفرنسية إن “اير فرانس” التي أوكلت الرحلات إلى طهران إلى شركة “جون” التابعة لها ذات الكلفة المنخفضة، “خفضت (عدد رحلاتها) من ثلاث رحلات أسبوعيا إلى رحلة واحدة منذ 4 أغسطس.

كما أعلنت الخطوط الجوية البريطانية “بريتيش ايرويز” الخميس أنها ستوقف رحلاتها من لندن إلى طهران ابتداء من الشهر المقبل لأنها “ليس لها جدوى تجارية”.

وقالت الشركة في بيان “سنعلق رحلاتنا من لندن إلى طهران لأن هذه العملية ليس لها جدوى تجارية حاليا”، مضيفة أن آخر رحلات ستكون في 22 و23 سبتمبر القادم.
وقدمت الشركة اعتذارها الى المسافرين الذين كانوا يعتزمون السفر الى ايران، وقالت انها تجري مناقشات مع شركات جوية شريكة لعرض حجوزات جديدة على زبائنها، أو ستعيد ثمن البطاقات.
والرحلة الاخيرة الى طهران ستكون في 22 سبتمبر والاتية من العاصمة الايرانية في 23 منه.
وكانت الشركة استأنفت رحلاتها الى ايران قبل سنتين لدى تخفيف العقوبات على ايران، كما ذكرت بي.بي.سي.
وانسحبت شركة ديملر الالمانية، الاولى عالميا على صعيد السيارات والشاحنات، فيما تستعد شركة بي.اس.أ الفرنسية لتعليق انشطتها.
وفي قطاعات أخرى، اوقفت مجموعة اير ليكيد الفرنسية للغاز الصناعي انشطتها التجارية في البلاد، فيما انسحبت شركة توتال النفطية الفرنسية العملاقة من مشاريعها الاستثمارية التي تناهز مليارات الدولارات في ايران.