محضة لوحة تجمع الرمـال الذهبية والمياه الجـارية والقلاع الأثرية

موقع جغرافي مميز ولد تنوعًا سياحيا –
إعداد وتصوير: مراسل الولاية سيف الكعبي –
تتميز ولاية محضة التابعة لمحافظة البريمي بتنوع طبيعي تمتزج فيه الطبيعة الجبلية والصحراوية والسهلية في مكان واحد وبقعة جغرافية واحدة، تلك الطبيعة المتنوعة جعلها منطقة جذب سياحي، يقصدها أبناء السلطنة وأبناء الدول المجاورة، بل وحتى بعض السياح الأجانب.

المنقطة الجغرافية المميزة ولّدَت العديد من المواقع السياحية الجميلة في الولاية، والخدمات الحكومية من منشآت زاد من جمال الولاية وروعتها والمعمار التقليدي الشاهد على حقب سابقة مما أضفى تاريخا عريقا للولاية، فامتزجت الطبيعة بالحداثة بالتاريخ القديم لتشكل لوحة بديعة الجمال يشهد عليها أبناء الولاية، والولايات المجاورة، والزوار من داخل السلطنة وخارجها.

ومن التنوع الطبيعي في الولاية أنها تضم بين رقعتها الجغرافية الكثير من الأودية الجارية، التي جعلتها مقصدا للسياح، ومن أهم هذه الأودية «وادي شرم»، و«وادي الخضراء» و«وادي القحفي» و«وادي الخطوة» و«وادي بو قلعة»، و«وادي مصح»، و«وادي الجزيرة»، و«وادي خميس»، وأغلب تلك الأودية تزهو بالغطاء النباتي وتجري مياهها طيلة العام مشكلة استراحة لكل باحث عن الراحة والاستجمام والانسجام مع صوت الطبيعة الذي لا يخلو من أصوات الطيور وخرير المياه وحفيف الأشجار، إضافة إلى اعتدال الأجواء تحت ظلال الأشجار.

القلاع والحصون

وفي جانب آخر تتعدد المباني الأثرية في الولاية، تلك المباني الشاهدة على حقبة سابقة، كل منها لها تاريخ يروى على لسان الأجداد، تاريخ موثق في ذاكرة الوطن، فيوجد في الولاية العديد من المواقع التراثية والتاريخية السياحية التي جعلتها مقصدا للسياح ومن أهم هذه الأماكن «حصن بيت الند» و«برج عبيد» و«قلعة عبول»، وطالما اكتظت تلك المواقع بالزوار والسياح، وكانت مادة غنية للتعريف عن الولاية وتاريخها المتجذر، فلا تقام فعالية على مستوى دولي أو محلي في الولاية، أو المحافظة بشكلها العام، إلا وكانت تلك المواقع جزءا من الجدول السياحي التعريفي بالمحافظة.
السدود

تتميز ولاية محضة بوجود غطاء نباتي وافر، وهطول الأمطار بشكل كبير في كافة فصول السنة، تلك الوفرة في المياه، حتمت على الجهات المعنية بناء سدود للمياه، وصيانة أخرى قديمة وطبيعية، استغلالا لتلك الوفرة في الأمطار، ومن تلك السدود سدود التغذية الجوفية التي صنعت للولاية سياحة، ومن أهمها «سد محضة» و«سد بوقلعة» و«سد الجويف» و«سد مصح».

الأفلاج

إلى جانب السدود لا تخلو المحافظة من النظام المائي الفريد الذي تشتهر به السلطنة، وهو نظام الأفلاج، وتوجد في ولاية محضة العديد من الأفلاج من أهمها «فلج محضة» و«فلج الخضرا» و«الجويف» و«الخطوة»، وغيرها من الأفلاج التي تجذب السياح من مختلف أنحاء السلطنة وتعرف بهذا النظام الدقيق والفريد والقديم في آن واحد.

الصحراء والرمال

حتى الأرض الخالية في الولاية لها رونق خاص، فرمال الصحراء الذهبية تعتبر من أهم مقاصد السياح بالولاية في الشتاء، حيث يستمتع السياح بجماليات الرمال ويقضون أوقاتا ممتعة فيها ومن أهم الرمال في ولاية محضة «رملة عنيق» و«رملة كحل» و«رملة صفوان».