توقعات بارتفاع الأحمال الكهربائية بالشبكة الرئيسية إلى 6657 ميجاواط هذا الصيف

17 مشروعا سيتم إنجازها هذا العام بتكلفة 254 مليون ريال –
كتب – زكريا فكري –
توقع خبراء الطاقة في السلطنة أن تصل الأحمال الكهربائية بالشبكة الرئيسة خلال الصيف الحالي إلى 6675 ميجاواط بنسبة ارتفاع تبلغ 5.9% مقارنة بصيف العام الماضي، حيث وصلت الأحمال إلى 6304 ميجاواط. وتوقع مسؤولون بالشركة العمانية لنقل الكهرباء( الجهة التي تدير الشبكة الرئيسية) أن هناك 17 مشروعا سيتم إنجازها خلال العام الجاري 2018 بتكلفة استثمارية تتجاوز 254 مليون ريال عماني.

وكانت الشركة قد أسندت خلال العام الماضي 2017 حوالي 15 مشروعا معظمها لإنشاء محطات جديدة للكهرباء في مختلف مناطق السلطنة، حيث بلغت القيمة الإجمالية للمشاريع المسندة في 2017 نحو 130 مليون ريال عماني، وهى مشروعات ساهمت في تغطية الطلب المتزايد على الطاقة في كافة أنحاء السلطنة. وتتولى العمانية لنقل الكهرباء أعمال النقل من محطات الإنتاج إلى مراكز الأحمال المتوزعة في جميع محافظات السلطنة، وتعمل شبكة النقل بجهد 132 ك.ف فما فوق، ويقع ضمن مسؤوليتها نقل الطاقة الكهربائية المنتجة والتحكم بها بطريقة آمنة واقتصادية، وقد أثبتت الشبكة الرئيسة التي تغطي معظم محافظات السلطنة متانتها القوية في استقرارية نقل الطاقة بطريقة آمنة ومستقرة، واستطاعت خلال الأعوام الماضية نقل الطاقة الكهربائية لكافة الشركات الموزعة والمشتركين المرتبطين بالشبكة بنسبة عالية من موثوقية توفر نظام النقل وصلت خلال السنة الماضية إلى 99.99 % التي ينتج عنها تسليم الكهرباء للزبائن بمعايير عالية وبالكمية المطلوبة.

وقال خبراء الطاقة الكهربائية بالسلطنة: إن عدة مشاريع كبرى دخلت الشبكة الرئيسة مما عمل على تثبيت الشبكة واستقرارها، كما أن هناك مشاريع أخرى جديدة ستدخل الشبكة خلال العام الجاري ستعمل على تعزيز الشبكة، ويقول المهندس علي بن سعيد الهدابي الرئيس التنفيذي للشركة العمانية لنقل الكهرباء: إننا نعمل وفق خطة مدروسة لمواكبة متطلبات السوق في ظل النمو السكاني والتوسع العمراني، كما نحرص على تطوير وتحديث المحطات والشبكات والخدمات لتقديم أفضل خدمة للزبائن في كل مكان، ولدينا في خطة العام الجاري خمس مشاريع سيتم إسنادها، وحسب خطط الشركة طويلة المدى 2014 – 2030 سيتم تنفيذ ما مجموعه 55 مشروعا خلال السنوات الخمس القادمة، وقد تم تصميم معظم المشاريع لزيادة سعة الشبكة، بحيث يمكنها تلبية نمو الطلب في المستقبل وتلبية متطلبات معيار أمن الشبكة، وهذا هو برنامج استثماري كبير في كل أجزاء الشبكة لتحسين أداء نظام النقل في شمال وجنوب السلطنة.
وتواصل الشركة الوتيرة العالية في تنفيذ المشاريع لهذا العام، ومن المأمول أن يتم إنجاز عدة مشاريع خلال العام الجاري في مختلف محافظات السلطنة إضافة إلى بعض المشاريع التي تم الانتهاء منها بالفعل، ففي محافظة مسقط سيتم انتهاء العمل من إنشاء محطة محولات مرتفعات غلا جهد 132/‏‏‏33 ك.ف وإضافة المحول الثالث والرابع بمحطة مدينة السلطان قابوس ومحطة السلام ومحطة العامرات ومحطة غلا وكذلك ورفع سعة محطة السيب الرئيسة. أما محافظتا الداخلية والشرقية فسيتم الانتهاء من مشروع رفع سعة محطة أدم جهد 132/‏‏‏33 ك.ف إلى 2 * 125 م.ف.أ، وتركيب محولات للطاقة المعاكسة في محطة صور وإزكي ومد خط علوي جهد 400 ك.ف يربط بين محطة عبري جهد 400 ك.ف ومحطة أزكي جهد 400 ك.ف مع تركيب محولات للطاقة المعاكسة، إضافة إلى افتتاح محطة سناو جهد 132/‏‏‏33 ك.ف. وفي محافظة الباطنة شمال من المتوقع أن يتم الانتهاء من تجهيز شبكة 400 ك.ف لمحطة إنتاج الطاقة الجديدة بصحار (محطة الربط بصحار جهد 400 ك.ف ومحطة المنطقة الحرة جهد 400 ك.ف وكيبل أرضي جهد 400 ك.ف ثنائي الدائرة وخط علوي جهد 400 ك.ف يربط بين منطقة صحار الحرة ومحطة محضة) وإضافة خط علوي جهد 400 ك.ف يربط بين محطة منطقة صحار الحرة ومحطة الربط بصحار، وإضافة محول ثالث سعة 500 م.ف.أ بمحطة الربط بصحار كذلك إضافة المحولين الثالث والرابع في محطة منطقة صحار الحرة، وافتتاح محطة العوينات جهد 132/‏‏‏33 ك.ف. أما في محافظتي الظاهرة والبريمي فمن المتوقع أن يتم افتتاح محطة عبري جهد 400 ك.ف وإضافة المحولين الثالث والرابع في محطة البريمي. وفي محافظة ظفار فسيتم افتتاح مبنى الشركة العمانية لنقل الكهرباء الإقليمي بمدينة صلالة.
مشاريع أسندت العام الجاري
ومن المشاريع التي يتم إسنادها هذا العام إنشاء محطة محولات ينقل جهد 132/‏‏‏33 ك.ف سعة 125 * 2 م.ف.أ. وسوف يخدم هذا المشروع محافظة الظاهرة والولايات التابعة لها، وسيعمل هذا المشروع على أريحية الشبكة الكهربائية في المحطات الحالية. كذلك إضافة المحول الثالث والرابع في محطة محولات مرتفعات المطار والأعمال المصاحبة لها لمواجهة الأحمال الزائدة في منطقة مرتفعات المطار. أيضا إنشاء محطة محولات الخابورة جهد 132/‏‏‏220 ك.ف سعة 2 * 500 م.ف.أ. ويتكون المشروع من محولين سعة كل منهما 500 م.ف.أ والقواطع الغازية جهد 220 ك.ف و132 ك.ف والأعمال المدنية والكهربائية المصاحبة لهما. أما المشروع الرابع فهو إنشاء محطة محولات الخوض جهد 132 /‏‏‏ 33 ك.ف . يتكون المشروع من أربعة محولات سعة كل محول 125 م.ف.أ وقواطع التيار الغازية جهد 132 ك.ف والأعمال الميدانية والكهربائية المصاحبة لها. وأيضا إنشاء محطة قواطع 220 ك.ف وخط النقل 220 ك.ف في عبري لربط محطة الطاقة الشمسية المتوقع إنشاؤها في محافظة الظاهرة، ويعتبر هذا المشروع الأول من نوعة الذي سيربط الشبكة الرئيسة بمحطة الطاقة الشمسية المؤمل إنشاؤها، وتبلغ القيمة الاستثمارية للمشاريع المتوقع إسنادها للعام الجاري 2018م إلى حوالي 43 مليون ريال عماني.
أحدث الأساليب في العمل
الطلب على الكهرباء يتزايد من عام لآخر؛ نتيجة الزيادة السكانية والتوسع العمراني، وبالتالي فإن العمل يتم بحرص شديد لمواكبة زيادة الطلب بإنشاء محطات جديدة وتوسعة البعض، كما يوجد حرص على تقديم خدمة نوعية رفيعة المستوى للزبائن مع الصيانة المستمرة للمحطات والخطوط ومراقبة خاصة، حيث تعتمد الشبكة الرئيسية على أحدث الأساليب في العمل ولديهم فريق عمل متخصص عالي المستوى معظمه من الشباب العماني الذي أثبت كفاءته، وكل ما تحقق هو بفضل جهود الموظفين والعاملين بالشركة، والتعاون المطلق من مسؤولي الشركات العاملة بقطاع الكهرباء.
ويقول الهدابي: «في إطار اهتمام الشركة بتنمية مواردها البشرية لإدراكها التام بأهمية تطوير قدرات موظفيها ومهاراتهم لكونهم حجر الزاوية التي يقوم عليها بناء الشركة في الحاضر والمستقبل، فإن الشركة واصلت تنفيذ العديد من البرامج التي من شأنها رفع مهاراتهم وكفاءتهم ليتسنى لهم إنجاز الأعمال المنوطة بهم باحترافية كاملة»، وأشار الهدابي إلى أن الشركة ستواصل سعيها الحثيث لتطوير أدائها من الناحية الفنية والإدارية وفقا لرؤيتها وقيمها بما يتوافق مع متطلبات المرحلة المقبلة، وتؤكد الشركة التزامها الصريح بالتشغيل الآمن والمستقر لشبكة النقل بما يضمن استمرارية نقل التيار الكهربائي لكافة المحافظات التي تغطيها شبكتها. وختاما أنتهز هذه الفرصة لتقديم كلمة شكر إلى جميع الأيدي المخلصة التي بذلت وكرست جهودها إلى أن وصلت الشركة إلى ماهي عليه الآن، مقدرين ومثمنين كافة الجهود.