طموحات وآمال عريضة لشهاب الحبسي استعدادا للجولة الخامسة للفورمولا 4

تجارب فرنسية بعيدا عن حلبة السباق.. وتغيير لكرسي السيارة –
أكد المتسابق الدولي شهاب بن أحمد الحبسي أنه على استعداد لخوض الجولة الخامسة ضمن منافسات بطولة الفورمولا 4 والتي ستقام على حلبة «ماجنه كورس» بفرنسا وذلك خلال الفترة من 6 – 10 من شهر سبتمبر المقبل، وقال الحبسي: سافرت صباح أول أيام عيد الأضحى المبارك (أمس الأول) إلى فرنسا وبالتحديد إلى حلبة ليمونز الفرنسية وذلك من أجل إجراء بعض التجارب الضرورية استعدادا للجولة المقبلة من البطولة وأيضا من أجل تغيير كرسي السيارة حيث انه ازداد طولي قليلا خلال الفترة الماضية ولا بد من تغيير كرسي السيارة من أجل أن يتناسب مع طولي. وأضاف: حسب القوانين لا يسمح لي حاليا بالتدريب على حلبة «ماجنه كورس» مكان إقامة سباق الجولة المقبلة، ولم أجرب أيضا السباق فيها من قبل وسأدخلها في الجولة المقبلة فقط بعكس المشاركين الآخرين الذي خاضوا العديد من السباقات على حلبة السباق وتعودوا عليها بشكل كبير إلا أنه لدي ثقة كبيرة في تقديم مستوى وأداء جيد خلال الجولة المقبلة.

وكان المتسابق الدولي شهاب بن أحمد الحبسي قد أثبت قدرته وجدارته عالميا بعدما حل في المركز الـ 10 عالميا في ختام المشاركة في الجولة الرابعة ضمن منافسات بطولة الفورمولا 4 والتي أقيمت على حلبة «ديجون» بفرنسا وذلك خلال الفترة من 13 – 16 من شهر يوليو الماضي، وعلى الرغم من أنه أصغر متسابق عماني وعربي وأيضا أصغر متسابق في البطولة إلا أن العمر لم يقف حاجزا أمام طموحاته الكبيرة التي أبرزها بقوة أمام المتسابقين الذي يملكون خبرة كبيرة وواسعة في هذه البطولة، وكان المتسابق الدولي شهاب بن أحمد الحبسي ولأول مرة في تاريخ رياضة الفورمولا 4 أصبح أول المنطلقين في السباق الختامي ضمن منافسات الجولة الرابعة من البطولة، وانطلق الحبسي من المركز الأول في السباق الثاني على الرغم من حصوله على المركز العاشر في السباق الأول، إلا أن اللجنة المنظمة للبطولة ارتأت أن يكون الحبسي الممثل للسلطنة والعرب وأن يكون قائدا للمتسابقين في السباق الثاني والذي تكون من 20 متسابقا.
شهاب الحبسي والمدعوم من وزارة الشؤون الرياضية وشركة نفط عمان للتسويق ومؤسسة الزبير وشركة ظفار للسيارات والطيران العماني، بدأ مشواره في الجولة الرابعة من البطولة بالتجارب الحرة والتي حل فيها في المركز الـ 12 والتي وصفها بالصعبة حيث انه للمرة الأولى يخوض سباقا على هذه الحلبة كما وصف الحلبة بأن منعطفاتها حادة وتحتاج إلى الكثير من الجهد والامكانيات من أجل الحصول على مركز متقدم، أما في التجارب التأهيلية فقد حل شهاب الحبسي في المركز الـ 12 بينما جاء في السباق الأول من الجولة في المركز الـ 10 مسجلا مركزا عالميا لأول عماني في تاريخ هذه الرياضة، وفي السباق الثاني حل في المركز الـ 11 بينما اختتم مشواره في الجولة الرابعة من البطولة بحصوله على المركز الـ 10. وقدم الحبسي شكره للمسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية وفي مقدمتهم معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية، كما قدم شكره للشيخ خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العمانية، وأيضا إلى مؤسسة الزبير وإلى شركة ظفار للسيارات والشكر موصول أيضا إلى شركة نفط عمان للتسويق وإلى الطيران العماني والى وزارة السياحة وإلى جميع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة على وقوفها ودعمها له خلال الفترة الماضية والمقبلة.
وأكد المتسابق الدولي شهاب بن أحمد الحبسي أنه في جميع مشاركاته في مختلف الجولات في بطولة الفورمولا 4 يقوم بالترويج السياحي للسلطنة للجماهير الغفيرة والتي تحضر وتشاهد السباقات وذلك من حيث توزيع المنشورات وتعريف الجماهير بمنجزات السلطنة وحثهم على زيارة السلطنة والتعرف على معالم السلطنة المختلفة، وأن مشاركته في بطولة الفورمولا 4 ليس فقط كسباقات وإنما تحمل الكثير من الأهداف، وقال: بلا شك أن الترويج السياحي الذي يتخلل سباقاتنا هو من بين أسمى اﻷهداف التي نصبو إلى تحقيقها كفريق عماني يمثل اسم السلطنة في السباقات اﻷوروبية وعندما أشارك باسم السلطنة أكون في منتهى الفخر والاعتزاز ودائما ما أتطلع إلى التعريف باسم السلطنة وتاريخها المشهود من خلال هذه السباقات العالمية، ﻷنها اﻷيقونة التي نفاخر بها الغير بأمجادنا وحضارتنا كشعب معروف بالرقي والتقدم والازدهار في جميع مناحي الحياة، واليوم ولله الحمد أصبحنا معروفين من قبل السائقين ونخبة الفرق والرعاة المنظمين للسباقات اﻷوروبية وسأواصل حمل هذه المهمة في السنوات المقبلة ﻷنني أتطلع إلى تطبيق الترويج السياحي بحذافيره وبأن يكون دوري أكثر شمولية في هذا الجانب وسأنتهج كل الطرق واﻷساليب الممكنة لذلك.

في الطريق الصحيح

قال أحمد بن فيصل الجهضمي مدير التسويق بوزارة الشؤون الرياضية أن المتسابق الدولي شهاب بن أحمد الحبسي أثبت أنه من طينة الكبار في رياضة المحركات وأنه قدم إمكانيات كبيرة في الجولة الرابعة ضمن منافسات بطولة الفورمولا 4 والتي أقيمت على حلبة «ديجون» بفرنسا وذلك خلال الفترة من 13 – 16 من شهر يوليو الماضي، وأضاف الجهضمي: الحبسي اختار لنفسه طريقا صعبا في رياضة المحركات وذلك بعد التخلي عن رياضة الكارتينج والانتقال لمرحلة كبيرة في مشواره الرياضي والمشاركة في بطولة الفورمولا 4 وكما يعلم الجميع بأن مشاركة الحبسي في هذه البطولة هذا العام يعتبر للتدريب واكتشاف موهبته في هذه البطولة العالمية، كما أنه خلف أسرته التي سخرت كافة امكانياتها من أجل أن يسير شهاب الحبسي في الطريق الصحيح في رياضة المحركات ورسمت هذه الأسرة لابنها هدفا واحدا وهو الوصول إلى بطولة الفورمولا 1 بحكم أن المتسابق الدولي شهاب الحبسي يملك الموهبة والعزيمة الكبيرة والتي تؤهله لحصد أكبر قدر من الخبرة وكذلك الاحتكاك مع المتسابقين الأكثر خبرة منه، بحكم أنه أصغر متسابق في هذه البطولة.
وقال أيضا: وزارة الشؤون الرياضية ممثلة في معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية، وجدت في شهاب الحبسي مقومات الرياضي الجيد والمتكامل والذي بامكانه أن يحقق انجازا للسلطنة ويسير في الطريق الصحيح بعد الانجازات المتوالية في بطولة العالم لرياضة الكارتينج خلال السنوات الماضية، ولا يخفى على الجميع بأن شهاب الحبسي يحتاح إلى وقت أطول وإلى متابعة مستمرة، والقطاع الخاص ممثلا في مؤسسة الزبير وشركة ظفار للسيارات وشركة نفط عمان للتسويق والطيران العماني ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة يقفون جميعا خلف هذا المتسابق الشاب وهو يستحق كل الدعم وعلى الجميع أن يواصل الوقوف معه حتى النهاية بمختلف أنواع الدعم المادي والمعنوي.
وأوضح أحمد بن فيصل الجهضمي مدير التسويق بوزارة الشؤون الرياضية أن رياضة المحركات فرضت نفسها بقوة على الساحة الرياضية وبدأت تأخذ نصيبها بشكل كبير وذلك بفضل اهتمام الجميع وفي مقدمتهم وسائل الاعلام المختلفة التي أبرزت وأفردت الكثير من الصفحات للمواهب الموجودة في السلطنة مثل المتسابق أحمد الحارثي المشارك في بطولة بلان بانك الأوروبية للتحمل والمتسابق عبدالله الرواحي الذي يشارك في بطولة الشرق الأوسط للراليات والمتسابقان الفيصل الزبير وخالد الوهيبي اللذين يشاركان حاليا في بطولة بورشة سوبر كاب، وكذلك المتسابق شهاب الحبسي الذي يتألق حاليا في بطولة الفورمولا 4 ولا يخفى على الجميع بأن رياضة المحركات حاليا أصبحت تحظى بسمعة كبيرة في السلطنة ومن وزارة الشؤون الرياضية ومن الجمعية العمانية للسيارات وهي الجهة الرسمية لهذه الرياضة بالسلطنة، وكذلك هناك اهتمام جيد من القطاع الخاص نحو دعم هذه الرياضة، ونتمنى أن تتواصل هذه الرياضة في الظهور على المستوى الدولي وأن يتواصل القطاع الحكومي والخاص في دعمه للمتسابقين.
وأشار الجهضمي إلى أن القطاع الخاص يولي اهتماما واسعا لدعم الشباب العماني أصحاب المواهب في مختلف الانشطة الثقافية والرياضية والمجتمعية في المجتمع، وهذا يأتي من الواجب الوطني في أهمية دعم الرياضات العمانية بمختلف أنواعها إيمانا منها بالعائد والأثر الذي يمكن أن تحدثه الرياضة في تنمية مجتمعنا في كافة المجالات، وكذلك ما تضيفه الرياضة من معان وقيم جميلة يتحلى بها الرياضيون من خلال ممارستهم لنظم ومفاهيم كل نوع من أنواع الرياضات، وفي إطار رياضة المحركات فهناك من القيم والمعاني الجميلة التي يكتسبها كل متسابق كفيلة أن تدفع به إلى النجاح والتقدم على مستوى الحياة بصوة عامة، وانتقال المتسابق الدولي شهاب الحبسي إلى بطولات الفورمولا ٤ كأصغر متسابق في العالم في هذه البطولة هو بداية ثمرة هذا الدعم، حيث حقق الحبسي في بدايته مجموعة من النجاحات التي تبشر بمستقبل واعد في رياضة المحركات، ولا يخفى على الجميع بأن هذه السباقات تشهد دائما اهتماما واسعا وحضورا كبيرا من مختلف دول العالم، ومشاركة الحبسي في هذه البطولات يعتبر انجازا كبيرا سوف يضاف الى إنجازات الحبسي على الصعيد الشخصي وكذلك إنجازا للسلطنة على المستوى الرياضي. واختتم مدير التسويق بوزارة الشؤون الرياضية حديثه قائلا: المتسابق الدولي شهاب بن أحمد الحبسي يحتاج إلى الكثير في هذه المرحلة من التعلم وكسب الخبرة في بطولة الفورمولا 4 وشهاب الحبسي يملك إمكانيات عالية ولديه سرعة التعلم والبديهة ولديه أيضا الاستعداد الجيد من أجل الوصول الى الأهداف المرسومة له، كما أنه لا بد من يقوم بعمل تجارب قبل انطلاق أي جولة في البطولة التي يشارك فيها حاليا لأن هناك عددا كبيرا من المتسابقين يقومون بتجارب قبل كل جولة ويملكون خبرة واسعة في هذه الرياضة.