خطبة العيد بنزوى تدعو إلى التكافل والترابط بين الجميع

نزوى – أحمد الكندي

دعت خطبة عيد الأضحى المبارك بولاية نزوى جمع المواطنين إلى ترسيخ مبدأ التكافل الاجتماعي بين الجميع والترابط بين مختلف شرائح المجتمع وأن يكون ذلك عادة ونهج يسير عليه الجميع؛ وكانت ولاية نزوى قد احتفلت صباح اليوم  بأول أيام عيد الأضحى المبارك حيث خرج أبناء الولاية من مواطنين ومُقيمين لأداء صلاة العيد بمصلى العيدين بالولاية بحضور سعادة الشيخ حمد بن سالم بن سيف الأغبري والي نزوى وعددٌ من المكرمين أعضاء مجلس الدولة وأعضاء المجلس البلدي بالولاية ومشايخ ورشداء وأعيان الولاية.
وقد أم المصلين الدكتور أحمد بن يحيى بن أحمد الكندي الذي ألقى خطبة العيد التي التي استهلها بالتكبير والحمد لله والصلاة والسلام على المصطفى صلى الله عليه وسلم ، وهنأ جموع الأمة بهذه المناسبة التي في خضم احتفالات المسلمين بموسم الحج و وأن هذا العيد هو استذكار لقصة نبي الله وخليله إبراهيم عليه السلام وما ورد فيها من عظيم الفائدة والعِبر وقال إن يوم عيد النحر أول الأيام المعدودات فيه يؤمر الجميع بصلة الأرحام وإطعام الطعام والإكثار من التلبية والتكبير فهي من السنن التي يجب للمسلم أن يحرص عليها ويواظب على أدائها، وأنها أيام عبادة ودعاء وأكل وشرب وتزاور بين الناس لتزيد أواصر المحبة والترابط الأسري وحث المصلين على أداء الزكاة وإخراج الصدقات لينال الجميع بركة هذه الأيام ويتحقق التكافل الاجتماعي بين الأسر ودعا أفراد المجتمع إلى استذكار ظاهرة التكافل الاجتماعي وما فيها من خير للجميع حيث أنها تحقق الاستقرار والفائدة للجميع وضرب أمثلة ببعض المواقف من حياة الصحابة الكرام وتسابقهم في التكافل الاجتماعي لإبراز أثر هذه الظاهرة الحميدة.
وفي ختام خطبته دعا المولى عز وجل أن يعيد مثل هذه المناسبات على جلالة السلطان المعظّم بمديد العمر و بموفور الصحة والعافية وعلى بلادنا عمان وهي تنعم بالأمن والأمان وبتحقيق المنجزات وتوالي الخيرات، وأن يعيد المناسبة على الأمة الإسلامية بالأمن والرخاء؛ وعقب انتهاء الخطبة استقبل سعادة الشيخ والي نزوى جموع المهنئين بهذه المناسبة العظيمة حيث تبادلوا التهاني والتبريكات داعين المولى أن يعيد هذه المناسبة على الجميع بموفور الصحة والسعادة .