ثمريت تتوج بكأس مسابقة الولايات في مهرجان صلالة السياحي

كأفضل عرض متكامل –
صــــــلالة.. بخيت كيرداس الشحري –
أقيمت مساء أمس الأول احتفالية ختام مسابقة الولايات ضمن فعاليات مهرجان صلالة السياحي 2018م، حيث تم الإعلان عن الولايات الفائزة بمركز البلدية الترفيهي تحت رعاية معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار المشرف العام على المهرجان وبحضور معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية وبحضور سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان صلالة السياحي.

المزيونة ومقشن في المركز الثاني وعبري تفوز بالمركز الثالث –

توجت ولاية ثمريت بالمركز الأول في مسابقة الولايات لهذا العام كأفضل عرض متكامل فيما فازت ولاية مقشن بالمركز الثاني وولاية المزيونة كذلك بالمركز الثاني مكرر وفازت ولاية عبري بالمركز الثالث.
شهد الاحتفال تكريم ولايات بوشر، وسمائل بجائزة حُسن المشاركة فيما ذهبت جائزة لجنة التحكيم لولاية المزيونة في مجال الفنون التقليدية عن مشاركتها بفن (شحيب) وفازت ولاية المضيبي بجائزة الإجادة في مجال الألعاب العمانية وذهبت جائزة الإجادة في مجال الصناعات الحرفية لولاية العوابي، وفازت ولاية صحار بجائزة الإجادة في مجال الفنون الموسيقية وفازت ولاية جعلان بني بوعلي بجائزة فكرة العرض وجدية المشاركة.
إضافة إلى تكريم الولايات الفائزة والمجيدة في مسابقة الولايات التنافسية تم تكريم أعضاء لجنة تحكيم مسابقة الولايات التنافسية والجهات الإعلامية والراعية والداعمة من مختلف القطاعات الحكومية والخاصة واختتم التكريم بتسليم هدية تذكارية لراعي الحفل وإطلاق الألعاب النارية.

مشاركة 10 ولايات

وشهدت مسابقة الولايات هذا العام مشاركة عشر ولايات من ولايات السلطنة المختلفة ضمن برنامج فعاليات مهرجان صلالة السياحي لهذا العام، والتي تعتبر إحدى الفعاليات الرئيسية للمهرجان وتشهد تنافسا كبيرا بين الولايات المشاركة، من خلال ما تعرضه كل ولاية من فنونها الشعبية والعادات والتقاليد والحرف اليدوية والأكلات الشعبية والألعاب التقليدية وغيرها من ممارسات الحياة للإنسان العماني قديما، والتي تأتي انطلاقا من حرص القائمين على المهرجان لإبراز خصوصية فنوننا العمانية المغناة والعادات والتقاليد وحث جيل الشباب على المحافظة عليها وغيرها من جوانب الموروث الزاخر.
وقد شارك هذا العام في المنافسة على كأس مهرجان صلالة السياحي لمسابقة الولايات: ولاية المضيبي من محافظة شمال الشرقية وولاية جعلان بني بوعلي من محافظة جنوب الشرقية وولاية العوابي من محافظة جنوب الباطنة وولاية سمائل من محافظة الداخلية وولاية عبري من محافظة الظاهرة وولاية بوشر من محافظة مسقط وولاية صحار من محافظة شمال الباطنة ومن محافظة ظفار كل من ولاية مقشن وولاية المزيونة وولاية ثمريت.

تعزيز الموروث

نجح المهرجان على مدار أكثر من أربعين يوماً في توصيل رسالته للجمهور الزائر ولكل متابعي أخبار المهرجان عبر مختلف وسائل الإعلام، حيث حرصت جميع البرامج التلفزيونية بالإضافة إلى البرامج الإذاعية والتقارير اليومية في الصحف المحلية على نقل أهم الفعاليات والترويج للسياحة وللمهرجان.
حيث تمكن القائمون على تنظيم مهرجان صلالة السياحي من الاهتمام بالتراث الشعبي وإبراز مجالات هذه الفنون ضمن مسابقة الولايات بالإضافة إلى مسابقة فن البرعة وفن الشرح والأغنية الشعبية ومسابقة هواة العود، ويأتي هذا الاهتمام نظراً لأهميتها في توجيه الشباب نحو الاهتمام بهذه الموروثات الأصيلة والمحافظة عليها من التشويه الذي قد يطرأ عليها مع تقادم الزمان عند إهمال تلك الفنون..
وتمجيدا لهذه الفنون فقد وجدت اللجنة المنظمة مكانا خصبا لإبراز مثل هذه الفنون كونها تمثل واجهة حضارية تدل على تأصلها، فنجد أن كل ولاية تعبر عن تراثها وقد يكون هناك اشتراك بين بعض ولايات السلطنة بالإضافة إلى مثل هذه الفنون تجمع سمات وأصالة المجتمع العماني فكان مهرجان صلالة السياحي فرصة التقاء هذه الفنون لإبرازها للزائر وعرضها أمامه كي يتأمل جمالياتها ودلالاتها. حيث تواصلت فرق الفنون الشعبية طيلة أيام المهرجان تقديم رقصاتها المختلفة في مختلف مواقع الفعاليات حيث تتناوب الفرق المشاركة في المهرجان في تقديم عروضها المختلفة من فنونها الشعبية لمختلف ولايات ومحافظات السلطنة لتبرز هذه الفرق الفنون الشعبية العمانية من خلال العروض التي تقدمها منذ انطلاق المهرجان وهي فرصة لعرض هذه الفنون أمام الجمهور وزوار مركز البلدية وتعريفهم بها كونها فنونا عريقة تحمل معان عميقة في رقصاتها وأنغامها وكلماتها.
ففي كل جنبات المهرجان يصدح فن جميل وفي كل زاوية تتفتح ثمار تراثنا الأصيل خاصة في تجسيد البيئات العمانية الزراعية والساحلية والبدوية والريفية على أرض الواقع وكأن الماضي يعيد نفسه وإبراز الجانب المعماري القديم المتمثل في البيت القديم في القرية التراثية وما يحتويه كذلك السوق الشعبي الذي تشم فيه عبق الماضي القديم في رائحة اللبان الحوجري والبخور الظفاري الأصيل وانت على بعد عدة أمتار منه ناهيك عن الصناعات الحرفية والتقليدية والفنون الشعبية من مختلف ولايات السلطنة والتي من خلالها نجسد تاريخنا وماضينا.
ولكل مكان في القرية التراثية خصوصيته التي يتفرد بها، لتشكل فصلا بيئيا غنيا بملامح عمانية مختلفة. فالمفردات التراثية متنوعة وليست الرقصات الشعبية وحدها نمطا غنائيا متفردا لكن هناك أنواع عديدة من الفنون المعبرة التي تستمد إرثها من الموروث الشعبي التقليدي الذي تتميز به السلطنة. تنوع مناشط المهرجان وكان مهرجان هذا العام قد احتضن أنشطة وبرامج مختلفة تناسب كل الفئات العمرية تمثلت في إقامة الفعاليات الترفيهية والثقافية والدينية والمعارض المتخصصة وتقديم الفنون التقليدية العمانية والمسابقات الرياضية ومسابقة المسرح الجماهيري والأمسيات الفنية بالإضافة إلى فعاليات الطفل التعليمية والاجتماعية والصحية والثقافية والمهاراتية والفكرية والإبداعية والأدبية إلى جانب مسابقات وحفلات ومسرحيات للطفل.
وأقيمت معظم فعاليات مهرجان صلالة السياحي بمركز البلدية الترفيهي المجهز بعدد من القاعات والمسارح والساحات وقرية تراثية تضم البيئات المتنوعة لمحافظة ظفار والأسواق الشعبية حيث يرى الزائر فعاليات تراثية متنوعة من أهمها مسابقة الولايات بمشاركة ولايات من كافة محافظات السلطنة.

 

والي العوابي يثمن فوز الولاية بجائزة الإجادة في الصناعات الحرفية –
العوابي – خليفه المياحي –

ثمن سعادة الشيخ حمد بن سيف بن حمد الجساسي والي العوابي مشاركة الولاية والجهود التي بذلها المشاركون في مسابقة الولايات بمهرجان صلالة والتي أسفرت عن حصول ولاية العوابي بمحافظة جنوب الباطنة على جائزة الإجادة في الصناعات الحرفية بمسابقة الولايات التنافسية. وكان قد تسلم الجائزة سعادة الوالي في الحفل الذي أقيم مساء أمس الأول لإعلان الفائزين.