أبو شاور توقّع «كحل»..بوحٌ نسائي من خلال السرد

عمّان، العمانية: وقعت القاصة تغريد أبو شاور مجموعتها القصصية «كحل» في حفل أقيم في مكتبة عبد الحميد شومان، بمشاركة الناقدة الدكتورة ليندا عبيد.
وتمثّل كحل الصادرة عن وزارة الثقافة الأردنية، تجربة سردية تنتمي إلى الحساسيات الجديدة التي تعطي الأهمية للفكرة وللجرأة في طرحها.
وكما هو الشأن في مجموعتَيها السابقتين نمش وخرز، تواصل أبو شاور في إصدارها الجديد، النبش في نفسية فئة من النساء، نازعةً من خلال حكاياتها الكمامة التي تكتم أصواتهن، معتمدة في ذلك على بناء حكائي متنوع ولغة سلسة ورشيقة، تجعل القارئ في ضيافة بوح نسائي خالص.
حيث تشتبك معظم القصص في كحل مع خصوصية المرأة، وتقف على منعطفات كثيرة في حياة النساء بأدق التفاصيل وتتناول شؤونهن.
وقالت د.ليندا عبيد في ورقتها حول المجموعة، إن الكاتبة استطاعت اختراق أسوار التابوهات والممنوعات الاجتماعية، وإن الجرأة شكلت أساسا قويا لإطلاق موهبتها وتفعيل خيالها الخصب، وقد ترافق ذلك مع الحرفية، لتكون النتيجة تجربة سردية مدهشة.
وأضافت أن التفنية تتكاتف إلى جانب الحرفية والقدرة على التلوّي لتقول الكاتبة ما تريد، متخذةً من الكحل وسيلة لإدانة المجتمع وتعريته بغية تغييره.
وبحسب عبيد، تعمل أبو شاور على حبك قصصها بطريقة عفوية من دون اصطناع، وهذا ما تحيله للقارئ ليأخذ دوره بالتلقي والتحليل ومشاركتها النص.
كما عُنيت الكاتبة بتطوير شخصياتها الملتقَطة من أماكن ومدن مختلفة ضمن مخيلة واسعة وتخييل خصب، ليجد القارئ في نصوصها نساء متمردات في حياتهن ودواخلهن، يجربن الحياة ويرفضن جدولة النهر ويرغبن بتيارات الضد.