البعثة العسكرية تتهيأ لأداء مناسك فريضة الحج

أدت العمرة فور وصولها مكة المكرمة –

أنهت بعثة الحج العسكرية امس الأول أداء مناسك العمرة فور وصولها مكة المكرمة قادمة من المدينة المنورة بعد أن قامت بزيارة عدد من المزارات الدينية هناك ،حيث سعى الطاقم الإداري المرافق للبعثة إلى تسخير كافة الخدمات التي تعينهم على أداء مناسكهم بكل سهولة ويسر.
وللتعرف على الإجراءات المتخذة من قبل الطاقم الإداري المرافق لبعثة الحج العسكرية لهذا العام تحدث العقيد الركن راشد بن ضاوي الجامودي قائد البعثة قائلا: «بحمد الله وعنايته تحركت بعثة الحج العسكرية من المدينة المنورة متجهة إلى الديار المقدسة بمكة المكرمة لأداء فريضة الحج، وقد أعد للحجاج خلال فترة إقامتهم في المدينة المنورة ومكة المكرمة والمشاعر المقدسة برنامجا متكاملا من المحاضرات الوعظية والإرشادات الدينية الخاصة بتأدية مناسك العمرة والحج، إضافة إلى مجموعة من الإرشادات والتنبيهات الخاصة بسلامتهم خلال تأديتهم للمناسك، مؤكدا أن جميع منتسبي البعثة وصلوا إلى المدينة المنورة وهم بأتم صحة وعافية، حيث تم استئجار مقر الإقامة في وقت مبكر والتعاقد مع متعهدين لتقديم أفضل الخدمات وتهيئة جميع المرافق الخدمية التي يحتاجها منتسبو البعثة وذلك فيما يخص السكن في المدينة المنورة ومكة المكرمة والنقل وإجراءات المطارات وكذلك التغذية إضافة إلى متابعة تجهيز المخيمات من قبل المعنيين في بعثة الحج العمانية».
كما تحدث المقدم الركن سليمان بن سليم الريامي ضابط نقليات البعثة قائلا: «تم التعاقد بشكل مبكر مع إحدى شركات النقل العاملة بالمملكة العربية السعودية المتخصصة والمعتمدة من قبل السلطات السعودية ، حيث تم استئجار تسع حافلات حديثة ومجهزة بأفضل وسائل الراحة والأمان لتنقل البعثة طيلة وجودها في كل من المدينة المنورة ومكة المكرمة والمشاعر المقدسة (منى،عرفات، مزدلفة)».
وقال الرائد سالم بن سعيد الرواحي ضابط أمن وجوازات البعثة في حديث له «بفضل من الله وتوفيقه تم إنهاء كافة الإجراءات المتعلقة بجميع الرحلات الجوية بمطار المدينة بالتنسيق مع السلطات المختصة بالمملكة العربية السعودية بكل يسر، كما تم الإيجاز لمنتسبي البعثة بكافة الجوانب التوعوية والحرص على الحفاظ على الممتلكات الشخصية، وتعريفهم بأماكن السكن ومواقع المكوث في المشاعر المقدسة».
وتحدث الضابط مدني محمد بن أحمد السلامي ضابط الإعاشة ببعثة الحج العسكرية قائلا : «لقد كان للتخطيط المسبق والمتكامل والجهود من قبل المعنيين ببعثة الحج العسكرية الأثر الإيجابي في تحقيق الأهداف المنشودة لراحة الحجاج وأداء مناسكهم بكل يسر، وذلك من خلال التعاقد في المدينة المنورة مع فنادق من فئة الخمسة نجوم والتي لها باع طويل في الضيافة العالمية مع مراعاة الجودة وتوفير خدمة البوفيه خلال الوجبات الثلاث التي تقدم لمنتسبي البعثة العسكرية والإشراف والمتابعة اليومية والمباشرة على الطهي وأماكن تقديم الطعام في المطعم والتقيد بالسلامة الغذائية وتقديم قائمة وجبات متنوعة». كما صرح طبيب بعثة الحج العسكرية الرائد طبيب سعود بن سليمان الهاشمي قائلا: إن الطاقم الطبي لبعثة الحج العسكرية له دور مهم في خدمة الحجاج و ذلك قبل و بعد سفرهم لأداء المناسك، حيث قام بالكشف على جميع الحجاج قبل السفر وذلك بعمل الفحوصات اللازمة للتأكد من صحتهم والتركيز على أصحاب الأمراض المزمنة كالسكري والضغط وأمراض القلب، والتنبيه على الحجاج بأخذ كل الأدوية معهم و التواصل مباشرة مع الفريق الطبي إن تعرض أحدهم لأية وعكة صحية، وقد تم تجهيز العيادة الطبية بالأجهزة والمعدات الأساسية، وسيقدم الطاقم الطبي الخدمات العلاجية في كافة المشاعر لمنتسبي بعثة الحج العسكرية، كما أن الطاقم الطبي في البعثة وبالتعاون مع بعثة الحج العمانية على استعداد تام لتقديم الخدمات الطبية للحجاج العمانيين الآخرين متى ما تطلب الأمر ذلك كالحالات الطارئة مثلا، و نسأل الله تعالى أن يعيننا على أداء هذه المهمة وأن يرزق الحجاج أداء فريضة الحج وهم في أتم الصحة والعافية».
كما تحدث النقيب حمد بن عامر البطاشي ضابط الحركة الجوية قائلا: قام سلاح الجو السلطاني العماني بنقل منتسبي البعثة العسكرية على متن ثلاث طائرات وبمعدل ثلاث رحلات جوية، وتم التنسيق لها بشكل مبكر بين المعنيين بقياد سلاح الجو السلطاني العماني والمعنيين بمطارات المملكة العربية السعودية، حيث تم استخراج التصاريح الجوية لضمان سهولة تنفيذ إجراءات دخول الحجاج».
ومن جانبه قال النقيب ناصر بن طالب العلوي المنسق العام للبعثة « بفضل من الله تعالى استقبلت بعثة الحج العسكرية بكل يسر وسهوله بمطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة، حيث تم التنسيق المباشر مع الجهات الأمنية والعسكرية المعنية بالمدينة المنورة والخاصة بتسهيل إجراءات مرور الحجاج بالمطار وانسيابية حركة حافلات البعثة العسكرية، وقد هيأت إدارة البعثة كافة سبل الراحة سواء في الفنادق أو المخيمات». وبدوره تحدث الضابط مدني عمار بن ياسر الكندي معلم المناسك بالبعثة قائلا: انطلقت بعون الله بعثة الحج العسكرية في الرابع من ذي الحجة متوجهة إلى الديار المقدسة، وقد سبق مغادرة البعثة للديار المقدسة اجتماع عام لجميع الحجاج تم فيه شرح مناسك الحج من قِبل معلمي المناسك لتبصير الحجاج بالمشاعر والأعمال الواجب عليهم تأديتها ، وتذكيرهم بعظم تلك المشاعر وكيفية تحقيق هذا الركن العظيم على أكمل وجه، كما نظمنا محاضرة تفصيلية عن أعمال عمرة القدوم في قاعة فندق المدينة، وسوف تستمر هذه الدروس والمحاضرات طيلة مكوثنا في هذه العرصات الطاهرة منها ما يلقى في الحافلات بشيء من التفصيل، وإرشاد الحجاج بمناسك الحج قبل يوم التروية وهو اليوم الثامن من ذي الحجة، وستستمر المحاضرات والدروس التعليمية والوعظية لمنتسبي البعثة طوال أيام الحج، ونسأل الله تعالى أن يؤدي حجاجنا هذه المناسك على أكمل وجه ، ونشكر الله على هذا التيسير على أن فضلنا أن نكون في خدمة حجاج هذه البعثة المباركة، وندعو الله تعالى لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه – أن يمده بموفور الصحة والعافية والعمر المديد وأن يحفظ عمان من كل سوء ومكروه». كما تحدث الحاج عبدالله بن حمد الشكيلي قائلا «لقد منّ الله علي أن أكون أحد منتسبي بعثة الحج العسكرية لهذا العام حيث كانت جميع إجراءات الدخول لمطار المدينة المنورة على أكمل وجه وصولا إلى مقر السكن الذي يتمتع بأفضل الخدمات ونشكر القائمين على تقديم أفضل الخدمات للحجاج».